• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر10:31 م
بحث متقدم
عبد العزيز:

كيف تحاور ملحدًا فى 120 ثانية؟

الحياة السياسية

ياسر عبد العزيز
ياسر عبد العزيز

حنان حمدتو

عرض الدكتور ياسر عبد العزيز, أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة, فيديو انتشر مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة, تناول من خلاله شبابا قاموا بتجميع سقطات الإعلاميين الذين قدموا قبل ذلك شخصيات وصفت نفسها بأنها ملحدة, مشيرًا إلى أن هؤلاء الشباب اجتهدوا فى استخدام الأدوات والوسائط الحديثة، ليطرحوا أفكارهم، ويبرهنوا على صحتها.

وأضاف عبد العزيز خلال مقاله الذي نشر بالوطن تحت عنوان "كيف تحاور ملحدا في 120 ثانية", أن الشباب استطاعوا أن يعدوا فيديو يصور تسع حالات لمخالفات إعلامية حادة، فى مدة تزيد على دقيقتين بقليل، وهو الفيديو الذي بثه عبر حسابه على موقع "فيس بوك"، تحت عنوان: كيف تحاور ملحدًا فى 120 ثانية؟ , كما لو كان قاعدة قانونية أو دليل ممارسة أو عقدًا مكتوبًا بين المذيعين التسعة على اتباع طريقة واحدة لإدارة الحلقة.

وتابع الخبير الإعلامى قائلا: "يمكن تلخيص طريقة المذيعين فى 10 نقاط , أولها  الابتسامة الرقيقة من المذيع أو المذيعة، وتحية ودودة للجمهور, ومقدمة  تبدو كما لو كانت مكتوبة وموزعة على المذيعين التسعة تتحدث عن «حرية الفكر والاعتقاد», كما أن هناك اتفاقا غريبا على إيراد جزء من الآية 29 من سورة «الكهف» «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر»، من دون إيراد الآية كاملة، أو ذكر السياق الذى نزلت فيه، أو شرح التباين فى تأويلها بين العلماء المتخصصين, وكذلك التأكيد على دور الإعلام فى تسليط الضوء على الظواهر الشاذة والانحرافات الفكرية التى تصيب المجتمع وتؤثر فى شبابه, بالإضافة إلى مقاطعة الضيف الذى يقدم نفسه على أنه «ملحد»، وعدم إتاحة الفرصة له للتعبير عن آرائه بحرية".

واستكمل  الخبير الإعلامى  قائلا: "طرح الأسئلة بصورة موحية Leading Questions ، وادعاء امتلاك الحقيقة والطهر والإيمان، وإظهار الضيف فى صورة فاقد الأهلية أو الكافر المنبوذ, واستعداء الضيف المناظر، وحضّه على الرد بقوة، وتعنيفه حال أخفق في سحق الضيف الذي يقدم نفسه بوصفه ملحداً, كما أن الهجوم الحاد الخاطف على الضيف المسكين (الملحد)، وتوجيه أكبر قدر من الشتائم والإهانات  له، وطرده على الهواء, والتأكيد أن القناة  شريفة، والمذيعة المذيع شريف، والدولة شريفة، ولذلك، لا يجب أبدًا السماح باستضافة هؤلاء الملحدين لأن هذا خطأ فادح، قد يُسوّق لأفكارهم المنحطة والقذرة، والمريضة, وعدم تفسير التناقض بين استضافة «الملحد» وطرده، والترحيب به ولعنه، وبين «مواجهة الفكر بالفكر» وتعنيف المخالف وإهانته".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:58 ص
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى