• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر08:39 م
بحث متقدم

6 مكاسب من زيارة «شكرى» لـ«جنوب السودان وكينيا»

آخر الأخبار

زيارة شكري لجنوب السودان
زيارة شكري لجنوب السودان

حسن علام

«تعزيز العلاقات، بحث ملف سد النهضة، ملفات أخرى كثيرة، المحافظة على المصالح التجارية»، هكذا علق مراقبون، على زيارة السفير سامح شكري، وزير الخارجية، لدولتي جنوب السودان وكينيا، وسط تأكيدات بأن مصر تسعى إلى استعادة زعامتها في القارة الأفريقية، لا سيما بعد تراجعه الملحوظ، خلال السنوات الماضية.

وبدأ "شكري"، اليوم، جولة إِفريقية قصيرة تشمل كلاً من جنوب السودان وكينيا، تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي مع البلدين الشقيقين، والتشاور بشأن عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية، سوف يبدأ زيارته بالعاصمة الجنوب سودانية "جوبا"، حيث يلتقي مع الرئيس سلفا كير، ويعقب ذلك مقابلات له مع "نيال دينج نيال"، المستشار السياسي والمبعوث الخاص لرئيس الجمهورية، وكذا مع لجنة تسيير الحوار الوطني التي حرصت مصر على تقديم برنامج لدعم القدرات لأعضائها خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، أن "شكري"، سوف يتوجه عقب ذلك إلى العاصمة الكينية "نيروبي"، حيث يلتقي مع الرئيس الكيني "أوهورو كينياتا"، ناقلًا إليه رسالة شفهية من الرئيس عبد الفتاح السيسي تشمل سبل تعزيز التعاون والارتقاء بعلاقات البلدين، ويعقب ذلك إجراء مشاورات مع وزيرتي الخارجية والدفاع الكينيتين.

تعزيز وتقوية العلاقات

السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية، قال إن زيارة وزير الخارجية لدولتي جنوب السودان وكينيا، تهدف إلى تعزيز وتقوية العلاقات معهما، لا سيما أن هناك مصالح عديدة تربطهما بمصر، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليس لديه الوقت الكافي للقيام بتلك الجولات، ومن ثم قام بها وزير الخارجية.

وخلال حديثه لـ"المصريون"، أضاف بيومي، أن زيارة جنوب السودان، تهدف إلى مراعاة المصالح معها، وحتى لا تشعر أن هناك جفافًا في العلاقات، مشيرًا إلى أنها دولة نيلية، وكونها "نيلية"، لابد من تقوية المصالح والعلاقات معها.

حتى لا يشعر الجنوب بالعزلة

وأوضح، أن الغرض من الزيارة أيضًا، الحفاظ على المصالح المشتركة، وحتى لا تشعر جنوب السودان بالعزلة، وأن العلاقات بينها وبين مصر، ليست قوية أو متينة، وهو ما لا يجب أن يحدث في أي وقت من الأحوال.

مساعد وزير الخارجية، لفت إلى أن مصر كانت تروج للاستثمار في جنوب السودان، أملُا في حدوث توافق بينها وبين السودان الشمالي، لكنها لم تتمكن من ذلك، متابعًا: "نتمنى أن تؤدي سياستها إلى قبولها بالجامعة العربية".

حفاظًا على المصالح التجارية

بيومي، نوه إلى أن العلاقات "المصرية- الكينية"، تتميز بالقوة والمتانة، ليس خلال تلك الفترة فحسب، ولكن منذ وقت طويل، وأن مصر ساعدت كينيا في كفاحها ضد الاستعمار والتخلص منه، إضافة إلى أن هناك علاقات تجارية بين البلدين منذ القدم، فعلى سبيل المثال صارت مصر تستورد منتج الشاي من كينيا بدلًا من الصين.

مناورات

بينما، قال السفير إبراهيم يسري، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الزيارات التي تقوم بها مصر لبعض الدول الإفريقية لن تًجدي نفعًا، مضيفًا، بأنه لا تعدو كونها مناورات، لا سيما بعد فشل مفاوضات سد النهضة، وخسارة مصر لتلك القضية.

وخلال حديثه لـ"المصريون"، أضاف يسري، أن كينيا هي الدولة التي تزعمت اتفاقية "عنتيبي"، وجنوب السودان لن تقدم لمصر أية مميزات، متسائلًا: "إذن لماذا تتم هذه الزيارات؟".

ورد الدكتور سعيد اللاوندي، خبير العلاقات الدولية، على تصريحات "يسري"، قائلًا: "حل المشكلات والأزمات وبالتحديد أزمة سد النهضة، لن تتم إلا أن عن طريق الحوار، ومن المعلوم أن الحوار يستغرق وقتًا، إضافة إلى أنه لن يتم حلها بزيارة واحدة".

وأضاف اللاوندي، لـ"المصريون"، أن مصر ترفع منذ وصول الرئيس السيسي لسدة الحكم، شعار الانفتاح على العالم أجمع، وتعزيز العلاقات الأفريقية المصرية، وربط القاهرة بجميع العواصم، لا سيما أن الجميع يدرك قيمة ومكانة مصر.

بحث ملف «سد النهضة»

ولفت إلى أن الهدف الأساسي من الزيارة لكلا الدولتين، بحث ومناقشة أزمة سد النهضة، والتي تهم جميع الدول الأفريقية، بما فيهم هاتين الدولتين، إضافة إلى بعض القضايا، التي تمثل محور اهتمام لهم، منوهًا بأن تلك الزيارات تشير بشكل أو بآخر إلى أن مصر قريبة جدًا من القارة الأفريقية.

ربط الدول الأفريقية ببعضها

خبير العلاقات الدولية، قال إن الزيارة تهدف إلى ربط جميع الدول الأفريقية ببعضها البعض وتعزيز العلاقات والتعاون بينها، لا سيما أن مصر تعتبر عاصمة لكل الدول الأفريقية، إضافة إلى استعادة دورها وزعامتها للقارة، والذي تراجع خلال الفترة الماضية، بشكل ملحوظ.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:56 ص
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى