• الأحد 19 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر09:44 ص
بحث متقدم

أول رد فعل من الإخوان على عودة « رامي جان»

آخر الأخبار

حسين عبدالقادر
حسين عبدالقادر

حسن عاشور

في أول رد فعل من جماعة "الإخوان المسلمين"، عقب عودة الإعلامي رامي جان إلى مصر، اعتبر حسين عبدالقادر القيادي بالجماعة، المتحدث باسم حزب "الحرية والعدالة" أن عودته تهدف إلى "إلهاء الناس عن المصائب اليومية التي يحيونها".

وقال عبدالقادر عبر بيان له، إن "عودة رامي جان هي إحدى سيناريوهات ثلاثة تم تجنيده، إما قبل السفر للخارج أو أثناء وجوده هنا أو عندما عاد إلى مصر، والاحتمال الأول ضعيف لما روى عنه من أفعال وتصرفات إلى قبل رحيله مباشرة، والثاني أن يكون أثناء وهذا وارد بنسبة ضعيفة لإصراره على البقاء وبحثه عن سبل دعم مادي ومعنوي من بعض المهتمين، ولكنه احتمال غير منفى والثالث وهو الأقوى".

وأضاف أنه "بعد المشاكل الأخيرة له  في تركيا وترك عمله قرر العودة وحدثت تفاهمات على عودة رامي إلى مصر في صورة عميل لـ (النظام)، مما يعزز موقف (النظام) قبل ما يسمى بالانتخابات وفى عمل ضجة جديدة والهاء الناس عن المصائب اليومية".

وأوضح أن "في هذا الإعلان غباء لو كان الأمر حقيقي فأن الجميع سيحتاط من أي أحد في الخارج خاصة العائدون من تأييد النظام، وأيضًا تضحى بفرصة زرع العميل الجديد في صفوف الخارج وأرى أنه صفقة حق العودة مقابل إثارة الشك والريبة".

ورأى أن "رجوع رامي جان لا يمثل قيمة للجماعة، أن موضوع رامي عندنا لا قيمة له فهو لم يكن عضوًا في المكتب الإداري للإخوان بتركيا ولا مسئول إحدى شعبها ولا مسئول الملف الإعلامي أو السياسي، ولم نشرف بانضمامه إلى الجماعة حتى الآن ولم يكن يوما نشاركه هو أو غيره سرًا من أسرار العمل التي أصبحت قليلة فكثيرا من الأعمال معلنة ومعروفة".

وتابع: "فقط نحزن على كل من تلون وتغير كالحرباء وليخسأ المجرمون العملاء الخائنون لوطنهم وشعبهم فما هي المعلومات التي أتى بها رامبو المنتصر ومن هم دوائر اتصاله، وماذا يملكون من أسرار (لاشيء) ،لا شأن لنا به ولم يكن بيننا عمل ولاتعاون في أي مرحلة ولا حتى في عمل القوى الثورية بالخارج ولم ألتقه غير مرتين واحدة في لقاء تليفزيوني والأخرى في مؤتمر".

وختم المتحدث باسم حزب "الحرية والعدالة"، قائلاً: "فقط علينا: عدم تضخيم ولا تهوين ماحدث والتحلي بالسرية والكتمان وعدم تناول أي أخبار هامة أو غير مع من لا يعنيهم الأمر والتحرز من كل شخص غير معروف جيدًا والعمل على وحدة الصفوف وتقارب القلوب وشحذ الهمم بالداخل والخارج ولنعلم جميعًا أنه لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا، وكل رامي وأنتم ثوار أحرار".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:39

  • عشاء

    20:09

من الى