• الثلاثاء 17 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر11:05 م
بحث متقدم

كاتبة كويتية: "صلاح" صانع البهجة للعرب

الرياضة

مفرح
صلاح والكاتبة سعيدة مفرح

متابعات- محمد الخرو

أكدت الكاتبة الكويتية سعدية مفرح أن اللاعب محمد صلاح نجم منتخب مصر المحترف بين صفوف ليفربول الإنجليزي أصبح صانع البهجة للعرب بسبب تألقه الملحوظ في الفترة الماضية مع فريقه.

وأضافت "مفرح" في مقالها بالعربي الجديد: "نجح هذا الشاب البالغ 25 عاما في خطف الأنظار والقلوب خلال شهور قليلة، ليس لطريقة لعبه المميزة، ولا لقدرته الرهيبة في تسجيل الأهداف وحسب، بل أيضا لتعاملاته الأخلاقية الراقية داخل الملعب وخارجه أيضا".

وتابعت: "محمد صلاح، أو مو كما يسميه محبّوه، لم يعد مجرد لاعب موهوب يعرف جيدا كيف يرسل الكرة إلى شباك الخصم بأسرع الطرق، وأجملها، وأكثرها قدرةً على إثارة الدهشة في قلوب عشاق اللعبة الأولى في العالم وحسب، بل تحوّل خلال أشهر قليلة إلى أيقونة جميلة في الساحات والمدرجات الكروية، ومصدر إلهام للشباب في العالم".

وأوضحت الكاتبة الكويتية أنه لم يعد غريبا أن تؤلف الأهازيج الشعبية باسمه، رابطة إياه والدين الإسلامي، بسحنته العربية، ولحيته الكثة، وسجدته بعد كل هدف يسجله، وكنيته المميزة "أبو مكة"، نموذجا للشاب المسلم تحديدا! فصلاح الذي لم يتخلّ عن التزامه الديني، بعد أن أصبح نجما عالميا، انطلاقا من الدوري الإنجليزي، بقي نموذجا لافتا للشاب المسلم في صورته النموذجية المشرفة.

وربما لهذا كله ثارت الجماهير المصرية والعربية قبل أسبوع تقريبا، غضبا من مقالة لكاتب صحافي مصري كبير، طالب فيها محمد صلاح بالتخلص من صورته التي انطبعت في قلوب الجماهير في العالم مسلما، عبر التخلص من لحيته، والتي رأى فيها هذا الكاتب ما يذكّر العالم بالصورة التقليدية للإرهابي المسلم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:30 ص
  • فجر

    03:29

  • شروق

    05:07

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:05

  • عشاء

    20:35

من الى