• الأربعاء 25 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر08:28 م
بحث متقدم
بعد دعوات تعديل الدستور

فنان شهير: لهذه الأسباب أرفض استمرار الرئيس لما لا نهاية

الصفحة الأخيرة

طعيمة
طعيمة

أحمد عادل شعبان

رفض الشاعر الغنائي الشهير أمير طعيمة المطالبات التي ظهرت قبل ساعات بضرورة تعديل الدستور لتمكين الرئيس عبد الفتاح السيسي من استكمال مشروعاته.

وقال "طعيمة" في تدوينة عبر حسابه بـ"فيس بوك" : "الرئيس عبد الناصر حكم مصر رسميا 14 سنة و فعليا 18 سنة حتي وفاته و كان فيه ناس شايفين إن مينفعش حد يستلم منه الحكم في حياته لأن عبد الناصر ملهوش بديل، و لما جه الرئيس السادات هو و مؤيدوه اشتكوا من إنه استلم من ناصر دولة منهزمة مهلهلة و برضه كانوا شايفين ان مفيش حد ينفع يستلم منه الحكم في حياته و حكم 11 سنة، و جه الرئيس مبارك اللي ضرب الرقم القياسي و حكم 30 سنة و في بداية حكمه اشتكي برضه من انه استلم دولة مهلهلة بلا بنية تحتية و ما سابش الكرسي إلا بثورة اتفقتوا عليها أو اختلفتوا، نفس الأمر مع الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي استلم دولة محملة بمشاكل العصور السابقة و زاد عليهم السنين العجاف اللي بعد الثورة".

وأضاف: "و بما إن الدول ما بتنهضش إلا لما تتعلم من تاريخها، فأكيد مش الحل إن كل ما ييجي رئيس تطلب استمراره لما لا نهاية حتي ينتهي مما بدأه، المبدأ أساسا غلط و لو علي كده يبقي كل رئيس في العالم بدأ مشروع معين في نهاية فترته لازم مؤيدوه يطالبوا بمد فترة حكمه حتي الانتهاء مما بدأه، و طبعا ده ما بيحصلش في معظم دول العالم المتحضر" حسب رأيه.

وأردف: "الحل إنك تبقي دولة مؤسسات، و تتحط الخطط القومية قصيرة المدي و بعيدة المدي في التعليم و الصناعة و الصحة و الاقتصاد و كافة مناحي الحياة في فترة حكم كل رئيس بعد دراسة متأنية محسوبة بدقة بمشاركة مؤسسات الدولة اللي هتبقي ملزمة باستكمال المشاريع دي، و مش مهم مين اللي هيقص الشريط المهم الشريط يتقص في وطن متقدم و متحضر، و التاريخ ما بيظلمش و لا بيجامل حد".

وتابع: "الموضوع مش شخصي و أي شخص تولى المسئولية كرئيس له كل الاحترام مهما اختلفنا معاه، بس التاريخ بيقول إن كل حد جه بدأ من الصفر و يمكن من السالب لإصلاح أخطاء من سبقوه - علي حد قولهم هم انفسهم - و مش هينفع نقعد في الدايرة دي لمالا نهاية، الأوطان بتتبني بالعمل الجاد الجماعي المؤسسي، الرئيس و رؤساء المؤسسات و حتي الشعب بيروحوا و بييجي ناس غيرهم، و الحل هو بناء مؤسسات قوية علي أساس علمي بيراعي الابعاد المستقبلية بحيث تدور العجلة مهما اختلف الأشخاص" .. مضيفًا: "مدة حكم أي رئيس مهما طالت هي نقطة في بحر عمر الوطن، و احنا و اللي بنأيدهم بعد كام سنة مش هنبقي موجودين، يبقي العقل بيقول إنك تأسس لوطن قادر علي الاستمرار من بعد رحيل الأشخاص لأي سبب من الأسباب" حسب قوله.

واستدرك : "بالمناسبة: كلهم وطنيين و محدش بيشيل مسئولية شعب هيتعمد الإخفاق، كلهم فعلوا ما كانوا يرونه في مصلحة الوطن، بس تلخيص الوطن في شخص دون مراقبة من مؤسسات قوية بيخلي إخفاقه إخفاق لوطن بأكمله، الحل في العلم و التخطيط و دولة المؤسسات" .. مضيفًا: "أصدقائي الملخصين اللي بيقولولي خاف علي بيتك و عيالك، أنا بكتب كده عشان خايف عليهم، و بدعي إني ما بتجاوزش في حق حد و آرائي كلها عامة المفروض لو قرأها أولي الأمر يحترموها حتي لو ما اقتنعوش بيها، و الإمام الشافعي قال: رأيي صواب يحتمل الخطأ و رأي غيري خطأ يحتمل الصواب، الأهم هو السعي للوصول للصواب، و ده مش هيحصل غير بمناقشة كل الآراء.. وربنا يهدي أولي الأمر لما فيه المصلحة للوطن".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • فجر

    03:51 ص
  • فجر

    03:52

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى