• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:55 م
بحث متقدم

روائح يصدرها الجسم قد تدل على إصابتك بمرض خطير

الصفحة الأخيرة

رائحة الفم
رائحة الفم

متابعات

حذر موقع "آف بي ري" الروسي من خطورة بعض الروائح التي يصدرها الجسم ، مؤكدًا أنها قد تكون مؤشرًا على إصابة جسد الإنسان ببعض الأمراض التي تحتاج لاستشارة الطبيب.

وقال الموقع، في تقريره ، إن الإنسان قد يشم رائحة كريهة تنبعث من جسمه في بعض الأحيان، بعد تمرين رياضي مرهق، أو بعد تناول الكثير من البصل. وغالبا، يمكن التخلص من هذه الرائحة ببساطة عن طريق الاستحمام، أو استخدام مزيل العرق، أو تنظيف الأسنان. ولكن، قد لا يكون الأمر بهذه البساطة إذا كانت الرائحة ناتجة عن مشكلة صحية " حسب ترجمة عربي 21".

وذكر الموقع أن الحماض الكيتوني السكري يعد من أعراض انخفاض مستوى الأنسولين في جسم الإنسان، ما يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم. وعادة ما يعاني الأشخاص المصابون بالسكري من النوع الأول من هذه الحالة، أكثر من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني.

وتجدر الإشارة إلى أن الجسم غير قادر على خلق الطاقة اللازمة لأداء وظائفه الطبيعية، لذلك يبدأ في معالجة الأحماض الدهنية، وهذا يؤدي إلى تراكم المواد الكيميائية المعروفة باسم "الكيتونات" في الدم. ويمكن أن تتسبب هذه الأحماض في ظهور رائحة مشابهة لرائحة الفواكه في الفم.

وأشار الموقع إلى أن رائحة الفم المميزة، التي تشبه رائحة الفواكه، قد تكون إشارة على وجود علة ما، وقد يترتب على تجاهلها عواقب وخيمة. وإلى جانب هذه الرائحة، سيعاني المرء من القيء وكثرة التبول، ما قد يؤدي إلى فقدان الجسم للكثير من السوائل. فضلا عن ذلك، سيشعر المرء بجفاف الفم، وصعوبة التنفس، وآلام في البطن.

وأضاف الموقع أن الرائحة الكريهة المنبعثة من القدمين قد تكون من أحد أعراض الإصابة بالفطريات. وعلى العموم، ستلاحظ أن بشرتك جافة ومقشرة حول الأصابع، فضلا عن احمرارها. وقد تكون الرائحة الكريهة ناتجة عن وجود مجموعة من البكتيريا والفطريات، التي تؤثر على البشرة. وفي حال قمت بخدش ساقك ثم لمس مكان آخر في الجسم ستنتقل العدوى، وتنتشر الرائحة الكريهة في مناطق أخرى من الجسم.

وأورد الموقع أنه لمقاومة هذه المشكلة من الممكن رش مضاد الفطريات على المنطقة المصابة، دون الحاجة لوصفة طبية. ولكن إذا استمرت المشكلة أكثر من أسبوعين، فعليك استشارة الطبيب. ومن الممكن أن تلتقط عدوى الفطريات في قاعة الألعاب، لذلك يجب توخي الحذر. وللحماية من خطر انتشار البكتيريا والفطريات، استخدم بودرة التلك للحفاظ على جفاف القدمين، خاصة إذا كانت عرضة للتعرق الشديد.

ونوه الموقع بأنه عندما لا تنتج الأمعاء الدقيقة إنزيم اللكتاز بشكل كاف، لا يمكن هضم اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان بشكل جيد. وبالتالي، ينتقل اللاكتوز مباشرة إلى الأمعاء، حيث تتم عملية التخمر تحت تأثير البكتيريا المعوية. ونتيجة لذلك، تكون رائحة البراز كريهة جدا، فضلا عن انتفاخ البطن والإصابة بالإسهال. لذلك، من الأفضل استشارة الطبيب عندما تلاحظ رائحة كريهة في البراز بعد شرب الحليب؛ لأن جهازك الهضمي قد يكون غير قادر على هضم اللاكتوز.

ولكن قد تكون رائحة البراز الكريهة ناتجة أيضا عن الإصابة ببعض الأمراض المعوية، على غرار مرض كرون. وفي هذه الحالة، يجب استشارة الطبيب الذي سيقدم لك أقراصا تحتوي على إنزيم اللاكتاز لهضم الحليب ومشتقاته.

وأكد الموقع أن رائحة البول القوية تعد من أعراض التهاب المسالك البولية؛ إذ إن ذلك يحصل نتيجة دخول البكتيريا الإشريكية القولونية إلى المسالك البولية ومجرى البول، وتنتشر العدوى، وتتكاثر هذه البكتيريا في المثانة. وفي الواقع، تعدّ النساء أكثر عرضة للإصابة بهذه العدوى من الرجال؛ لأن مجرى البول لديهن أقصر.

وأشار الموقع إلى أن رائحة الفم الكريهة تدل على توقف التنفس أثناء النوم. ففي بعض الأحيان، يلاحظ البعض أن لديهم رائحة نفس كريهة على الرغم من أنهم يغسلون أسنانهم بانتظام ويحافظون على نظافة الفم. وقد تؤدي اضطرابات التنفس إلى الشخير، خاصة إذا كان الشخص يتنفس عن طريق الفم، الذي يصبح جافا جدا. ونتيجة لذلك، تنتشر البكتيريا بشكل أسرع في الفم، التي تساهم في انبعاث رائحة أنفاس تشبه رائحة البيض الفاسد.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:26 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى