• الجمعة 27 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر10:22 ص
بحث متقدم

خطأ دبلوماسي يكلف أميرا بلجيكيا خفض راتبه سنة

عرب وعالم

الأمير لوران
الأمير لوران

وكالات

تعرض الأمير البلجيكي لوران، لتوبيخ شديد وخفض راتبه لمدة عام، وذلك بسبب حضوره استقبالا في السفارة الصينية مرتديا زي البحرية البلجيكية.

وصوت البرلمان البلجيكي باقتراح من رئيس الوزراء شارل ميشيل، لصالح تخفيض المخصص الشهري للأمير البالغ 307 ألاف يورو سنويا بنسبة 15 في المائة.

وكان ميشيل قد نبه الأمير لضرورة الحصول على إذن من وزارة الخارجية قبل القيام بخطوة دبلوماسية الطابع، وبالرغم من ذلك ذهب الأمير إلى استقبال في السفارة ونشر صورة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عن مشاركته.

وكتب الأمير لوران، الشقيق الأصغر للملك فيليب، رسالة مؤثرة للبرلمان، يوضح فيها أنه ، كعضو في العائلة الحاكمة، لا يستطيع أن يعمل ليكسب قوته.

وقال إن التصويت سيجعله يحس بإجحاف شديد.

وأضاف في رسالته أن "هذا المخصص هو ثمن حياة أصبحت خلفي الآن".

وأشار إلى أنه حاول في السابق أن يصبح "مستقلا من الناحية المادية" لكن العائلة الملكية وقفت في طريق ذلك.

وتجاهل البرلمان التماسه، وصوت 93 نائبا لصالح التخفيض مقابل 23 ضده.

وسيكلف القرار الأمير 46 ألف يورو.

وليست هذه المرة الأولى التي يثير سلوك للأمير لوران الجدل،وكان قد حصل على غرامات بسبب تجاوزه السرعة القصوى. ويطلق عليه أحيانا "الأمير الملعون".

وتعرض للانتقادات في وقت سابق بسبب حضوره اجتماعات في ليبيا في زمن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وكذلك بسبب زيارة قام بها عام 2011 لجمهورية الكونغو الديمقراطية، وهي مستعمرة بلجيكية سابقة.

وتقول وكالة أنباء فرانس برس إنه ، بالغم من مشاكساته، شخصية محبوبة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:49

  • شروق

    05:19

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:36

  • عشاء

    20:06

من الى