• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:22 م
بحث متقدم
لمنع التصعيد بغزة

كواليس الاتصالات المصرية مع إسرائيل

آخر الأخبار

مسيرة العودة الكبرى في غزة
مسيرة العودة الكبرى في غزة

محمد محمود

تحت عنوان: "وراء الكواليس.. مصر تدير اتصالات مع إسرائيل وحماس لمنع التصعيد" قالت صحيفة "معاريف" العبرية إنه "بعد التوتر الذي ساد الجنوب الإسرائيلي مؤخرًا، بدأت مصر العمل في الحلبتين الإقليمية والدولية من أجل تهدئة الأوضاع، وفي هذا الإطار تحدث مندوبون عن مصر مع الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية والجهاد الإسلامي".  

وأضافت: "بعد الاشتباكات التي جرت نهاية الأسبوع الماضي في غزة، يبذل المصريون جهودهم على الصعيدين الإقليمي والدولي لمنع وقوع تصعيد على الحدود الجنوبية مع القطاع، وتجري مصر اتصالات دبلوماسية مع واشنطن وتل أبيب ورام الله والفصائل الفلسطينية، ومن بينهم حماس والجهاد الإسلامي". 

وتابعت: "أسفرت الاشتباكات عن مقتل 16 مواطن غزاوي، وأعلنت حماس أن 5 من هؤلاء نشطاء بالحركة، وعلى الرغم من هذه الخسائر صرح إسماعيل هنية قائد الحركة أن ما حدث يعد إنجازًا للشعب الفلسطيني، وتحطيمًا لقواعد اللعبة والسياسة".

وبعنوان: "الاحتجاجات في غزة ستحسم معركة السلطة بين عباس وحماس"، قالت صحيفة "هاآرتس" العبرية، إنه "كلما عززت حماس تواجدها السياسي عبر المسيرات والمظاهرات ضد إسرائيل فإنها بذلك تجبر مصر على الاعتراف بها كممثل رسمي وحيد للفلسطينيين في القطاع، في وقت تخشى فيه كل من مصر والأردن من تأثير ذلك على الجماهير الغزاوية".

وأضافت: "قيادة حماس ملزمة بإظهار القدرة على السيطرة والحشد والتعبئة لفترة طويلة، لكن إذا قل عدد المشاركين في المسيرات والمظاهرات ضد إسرائيل فإن الحركة الفلسطينية ستفقد ورقة ضغط هامة، وما هي إلا مسألة وقت وتتعاون كل من مصر وإسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية ضد حماس".

وواصلت: "في نهاية الأسبوع الماضي أجرت مصر والأردن محادثات مكثفة، شاركت فيها أيضا إسرائيل لتهدئة المنطقة، وذلك وسط مخاوف القاهرة وعمان من تأثير الأمر على الجماهير الغزاوية"، لافتة إلى أن "المسيرات الفلسطينية من شأنها أن يكونها لها تأثيرات هامة على المصريين".

وأوضحت أن "ضغوط القاهرة من أجل إتمام المصالحة الداخلية الفلسطينية مستمرة حتى بعد محاولة الاغتيال الفاشلة لرئيس الحكومة رامي الحمد لله الشهر الماضي، هذا في الوقت الذي يعتبر فيه رئيس السلطة عباس في مركز ضعف وذلك لأن سياسة التجويع والعقوبات التي يفرضها على غزة، جعلت المصريين ينظرون إليه على أن رافض للمصالحة".

وقالت: "لكن هذا لا يعني أن حماس تحظى بتمثيل الفلسطينيين بشكل انفرادي وحصري؛ فالقاهرة لا زالت تصر على أن السلطة الفلسطينية ستدير المعبر الحدودي مع المصريين كشرط لفتحه بشكل دائم، لكن من شأن القاهرة أن تكون راضية أيضا بالمستقبل بإدارة فلسطينية يترأسها رجل فتح محمد دحلان، ورغم ذلك كلما عززت حماس من تواجدها السياسي في الحلبة الغزاوية بواسطة المسيرات والمظاهرات، فإن الحركة الفلسطينية ستدفع بالمصريين إلى مفترق طرق يحدد مركز حماس كممثل رسمي وحيد للفلسطينيين في أعين القاهرة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:54 م
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى