• الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر09:52 م
بحث متقدم
هاشم ربيع..

4 أسباب وراء الأصوات الباطلة.. أخطرهم "الأخير"

الحياة السياسية

عمرو هاشم ربيع
ربيع

حنان حمدتو

قال دكتور عمرو هاشم ربيع، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن كثرة الأصوات الباطلة فى الانتخابات الرئاسية التى جرت الأسبوع الماضى، ظاهرة تستحق الانتباه،  مشيرًا إلى أنه بعد 25 يناير 2011 تعددت  هذه الأصوات ففى الاستفتاءات الثلاثة التى جرت على الدستور أعوام 2011 و2012 و2014 كانت نسب تلم الأصوات على التوالى 1% و1،8% و1،2% على الترتيب وفى الانتخابات الرئاسية التى جرت عامى 2012 جولة أولى و2014 كانت النسب 1،7% و4،1%, وفى الانتخابات البرلمانية لانتخاب مجلس النواب فى 2011 و2015 فى المرحلة الأولى فى الانتخابين كانت النسب 5،1% و8،1%.

وأرجع هاشم خلال مقاله الذى نشر بالمصرى اليوم تحت عنوان "الأصوات الباطلة من2011 الى 2018" هذه الظاهرة لعدة أسباب  حيث أكد أن الأصوات الباطلة تتوقف نسبتها على موضوع الاقتراع، فكلما كان موضوع يتعلق بانتخاب كانت كبيرة، وكلما كانت تتعلق باستفتاء كانت محدودة .

وتابع هاشم ربيع ذكر الأسباب: "كم الأصوات الباطلة تحدده سهولة موضوع الاقتراع أو صعوبته  بعبارة أخرى، كلما تعذر فهم الناخب لما سيقترع عليه كلما أدى ذلك لإرباكه فضلاً عن أنه كلما زادت حدة الاستقطاب على موضوع الاقتراع قلت الأصوات الباطلة، ولعل السبب فى ذلك يرجع إلى حشد كل القوى لناخبيها، وشرحهم لهم طبيعة الأمر المقترع عليه".

ومضى الخبير السياسي قائلاً: "زيادة حالات بطلان الصوت كلما كان هناك اعتراض على موضوع الاقتراع، وهو ما يمكن تلمسه فى الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث زادت نسبة البطلان بشكل فاق كل التوقعات. فذهب الناخبون للاقتراع للتعبير عن عدم رضائهم على عدم وجود مترشحين، أو بالأحرى منع المترشحين من الترشح".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:27 ص
  • فجر

    04:27

  • شروق

    05:50

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:18

  • مغرب

    17:53

  • عشاء

    19:23

من الى