• الثلاثاء 24 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر10:41 ص
بحث متقدم

أبرز المواقف السياسية لـ«أحمد خالد توفيق».. «رابعة» أهمها

الحياة السياسية

أحمد خالد توفيق
أحمد خالد توفيق

عبدالله أبوضيف

أخبار متعلقة

مصر

وفاة

سياسة

العراب

توفيق

"من الوارد جدًا أن يكون موعد دفني هو الأحد 3 ابريل بعد صلاة الظهر.."، بين أوراق أعماله الروائية، دس الروائي الراحل أحمد خالد توفيق هذه الكلمات، لتتحقق نبوءته، ويترك الدنيا في نفس اليوم الذي توقع فيه الوفاة لبطل روايته، 3 ابريل ظهر اليوم.

احمد خالد توفيق، من مواليد القاهرة في 10 يونيو 1962، عمل طبيبًا وأديبًا، وهو من أبرز الكتاب العرب في مجال أدب الرعب، ويلقب بـ "العراب"، ومن أبرز أعماله "سلاسل ما وراء الطبيعة"، "فانتازيا"، "سافارى"، وصدر له روايات "نادي القتال"، "يوتوبيا"، "السنجة"، "مثل إيكاروس"، "في ممر الفئران".

كما صدر له عدد من المجموعات والقصص القصيرة منها "قوس قزح"، "عقل بلا جسد"، "حظك اليوم"، "الآن نفتح الصندوق"، "الآن أفهم"، "لست وحدك"، وصدر له عدد من الإصدارات الأخرى "قصاصات قابلة للحرق"، "اللغز وراء السطور"، "ولد قليل الأدب".

وعلي الرغم من ناصريته التي صرح بها في البرامج التلفزيونية التي خرج فيها، إلا انه ككاتب وروائي استطاع أن يحظى بالاحترام من كافة الأطياف السياسية، وكانت له العديد من المواقف السياسية إزاء الأحداث التي شهدتها مصر خلال السنوات الأخيرة.

اتفاقه مع السادات

"أنا أتفق مع السادات في كرهي للقاهرة، كان دايما بيقول أنا برتاب من القاهرة والمثقفين اللي فيها"، بهذه الكلمات عبرّ توفيق، عن سبب تفضيله المكوث في طنطا في حواره مع الإعلامي خيري رمضان، ببرنامج "ممكن" في 6 فبراير 2014، مؤكدا أن لذلك جوانب إيجابية وسلبية في آن واحد.

رأيه في ثورة 25 يناير

"الكل استغل الشباب وركبوه .. قام بثورة عظيمة شجاعة،  ثم خرج منها ليجد نفسه مسجونًا أو متهمًا بأنه رقيع ومسقّط البنطلون ويضع الجل على شعره، بينما نعم آخرون بالحكم والقوة . هكذا يفكر 90% من الشباب الذين أعرفهم في الهجرة، وبعضهم يشعر بمرارة قاتلة، وبعضهم ازداد لا مبالاة، وأعتقد أن بعضهم صار متطرفًا بعنف ..  لا أعتقد أن نفسية الشباب ستعود سوية لهذا الجيل على الأقل، لكن حتى إذا اقتنعت بجدوى الثورة. فكيف يقوم بها حشد من العميان أمام خصم باطش يرى جيدًا".

رأيه في الرئيس الأسبق محمد مرسي

كما عبر عن رأيه تجاه الرئيس الأسبق محمد مرسي الذي جرى الإطاحة به بعد عام من وصوله إلى السلطة في يوليو 2013.

وقال عنه: "كان مرسى هو الرئيس الوحيد في التاريخ الذي مارس عمله بلا شرطة ولا قضاء ولا إعلام، ولو رحل فلأن المؤامرة ضده قد نجحت بكفاءة، وهى مؤامرة شارك فيها الجميع بما يشبه السعار المتوحش، دعك من أن الإعلام نجح في شيطنة الإخوان فعلاً حتى أتوقع أن بعض الأطفال صاروا يبكون لدى سماع كلمة (إخوان).

مرسى طبيب حاول أن يجرى جراحة بلا مشرط ولا جفت ولا تخدير بينما الممرضات ينهلن عليه ضربًا. لا أعفيه من الخطأ طبعًا، كان عليه أن يهزم هذه القوى أو يعلن للشعب أسباب فشله ويرحل.

هو مسئول في النهاية عن انقطاع الكهرباء والسولار ومياه النيل والأمن.. عندما قلت للممتحن أن التيار الكهربي انقطع في دارنا وأن جارنا مات أمس، قال لي: لا تعنيني هذه الأعذار.. في النهاية أنا أمتحنك أنت".

موقفه من أحداث 3يوليو

قال إن "الانتخابات المبكرة والصندوق من جديد، وضبط النفس والالتزام الصارم بالسلمية، والسيطرة على كل تفاصيل ذلك اليوم. لا يوجد حل آخر ينقذنا مما نحن ذاهبون إليه".

موقفه من فض اعتصام

اعتذر عن كتابة مقاله بموقع "اليوم الجديد"، بسبب الذكرى الثالثة لفض اعتصام ميدان رابعة العدوية، وقال توفيق: "أعتذر عن عدم كتابة مقال هذا الأسبوع لموقع اليوم الجديد".

وأضاف أن سبب الاعتذار "جاء حدادًا على أرواح من ماتوا في أحداث رابعة الدامية، الذين قالت وزارة الصحة نفسها إنهم ثمانمائة"، وتابع: "بعد ثلاثة أعوام لم يتم أي تحقيق جاد لمحاسبة من قتلهم.. يظل الصمت أفضل، وأبلغ".

رأيه في البرادعي

"كنت أتمنى أن يتولى البرادعى الحكم قليلاً ليثبت أن الكلام سهل وأن من على البر ليس عوامًا. عندما يعترض أحد بلا توقف على طريقة قيادتى فليمسك بالمقود ويرنا قيادته هو. يعرف رئيس الوزراء القادم أنه سيمسك بكرة اللهب وسيتلقى الشتائم بلا توقف، وقد رفض محافظ البنك المركزي المنصب بحماس غير مسبوق".

رأيه في هيكل

"هيكل ذكرى قوية، وترك مكتبة هائلة عظيمة القيمة، وترك جدلاً لا ينتهي حول شخصه وهل هو ملاك أم شيطان، وترك كذلك كراهية حاقدة لدى شانئيه الذين لم يغفروا له قط أنه ينتمي لعالم عبد الناصر، وفي قول آخر أنه صانع عالم عبد الناصر".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • ظهر

    11:58 ص
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى