• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر02:00 م
بحث متقدم

العلاقة بين النواب والحكومة إلى طريق مسدود

الحياة السياسية

علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب وشريف إسماعيل، رئيس الوزراء
علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب وشريف إسماعيل، رئيس الوزراء

عبدالله أبوضيف

أزمات عدة ضربت العلاقة بين حكومة المهندس شريف إسماعيل، وأعضاء مجلس النواب خلال الآونة الأخيرة، تطورت إلى اشتباك لفظي بين بعض الوزراء والنواب، مع قيام أحد الوزراء بالتلويح لأحد النواب بضربه "بالحذاء" وقوله إنه لا يتشرف مقابلته، الأمر الذي فجر ثورة غضب عارمة بين النواب.

إذ اعتاد اللواء أبوبكر الجندي، وزير التنمية المحلية، الذي اعتاد منذ شغله منصبه قبل ثلاثة أشهر على الإدلاء بتصريحات نارية، أثارت الحرج للحكومة، أولها كان في نفس يوم توليه الوزارة بتصريحه أن وجود أهل الصعيد في القاهرة السبب في الازدحام المروري ووجود العشوائيات، الأمر الذي دفعه إلى الاعتذار فيما بعد عن تصريحه.

وقال في إحدى جولاته الميدانية، إن "رأي أعضاء مجلس النواب ليس له قيمة، وإنه في الزبالة، ما فجر غضب أعضاء مجلس النواب، قبل أن يتقدم باعتذار رسمي لهم.

كانت آخر الأزمات، عندما رفض مقابلة أحد النواب بمقر وزارة التنمية المحلية، ولوح له بضربه "بالحذاء"، ومن ثم قرر مجلس النواب توجيه طلب رسمي للمهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء بضرورة إقالته من منصبه.

وطالب النائب أبوبكر غريب عبر الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، الحكومة بإقالة الوزير، قائلاً إنه نفسه "في الزبالة"ـ وليس آراء أعضاء مجلس النواب.

علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب شدد على ضرورة إقالة حكومة المهندس شريف إسماعيل، والعمل على تشكيل حكومة جديدة خلال الفترة المقبلة، تستطيع تلبية طموح المواطنين، وتحترم ممثليها من أعضاء مجلس النواب بكافة فئاته، مشيرًا إلى أن الأمر سيتم عرضه على الرئيس عبدالفتاح السيسي، وسيعمل مجلس النواب علي تقديم ترشيحات للوزارة الجديدة هذه المرة.

ويعتبر تصريح عابد، الأول من نوعه لأحد أعضاء مجلس النواب بالتعامل مع الحكومة الحالية باعتبارها "جزءًا من الماضي"، لكونهم غير قابلين التعامل معها لإدارة المرحلة المقبلة، بعد فوز الرئيس عبدالفتاح السيسي.

من جهته، قال خالد عبد العزيز شعبان، عضو مجلس النواب، إنه "خلال الفترة المقبلة، لا بد من إعادة تشكيل الحكومة لتضم شخصيات سياسية، بعد فشل الشخصيات التكنوقراط في إدارة وزاراتهم، خاصة وأن منصبهم سياسي في الأساس".

وأضاف لـ"المصريون": "وزراء التكنوقراط يشكلون أزمة حقيقية في المشهد السياسي المصري، ويأزمون من الوضع في ظل الضغوط الاقتصادية والسياسية الحالية".

واتهم الحكومة الحالية بأنها "لم تحترم نبض الشارع وممثليه من أعضاء مجلس النواب، ومن ثم لا يمكن التفاهم والتعامل معها لإدارة المرحلة السياسية بعد نجاح الرئيس عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية لولاية ثانية، مدتها أربع سنوات".

وقال إيهاب منصور، عضو مجلس النواب، إن "الوزير في النهاية هو شخصية سياسية، ولا يمكن أن يكون تكنوقراط وفقط، ولابد من إعادة تشكيل الحكومة الحالية، مع وجود وزراء لم يعد الشعب المصري يتقبلهم، ومن ثم سيعمل مجلس النواب على إبعادها من المشهد، وتشكيل حكومة سياسية كاملة، تستطيع تحقيق طموحات الشعب المصري فيما هو قادم من السنوات".

وأضاف لـ"المصريون": "هناك تناف كبير بين أداء وعمل الحكومة، وأداء وعمل مجلس النواب في المرحلة الأخيرة، وهو أمر لا يتطابق مع الظروف السياسية والاقتصادية التي تعيشها الدولة المصرية، ومن ثم لابد من إعادة تشكيل الحكومة، وتشكيل حكومة جديدة تتوافق مع مجلس النواب، لتحقيق طموحات الشعب المصري".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عصر

    03:20 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى