• الجمعة 27 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر10:29 ص
بحث متقدم

شكاوى من سيناء: الغذاء شحيح.. والحياة متوقفة تمامًا

آخر الأخبار

تكدس بأسواق العريش
تكدس بأسواق العريش

حسن علام

شكا نائب عن محافظة شمال سيناء، وشيخ قبلي من استمرار تدهور الأوضاع بالمحافظة، وعدم التخفيف من وطأة الأزمات التي تشهدها على المستوى المعيشي، بالتزامن مع بدء العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، على الرغم من الوعود المتكررة بأنه جاري العمل على حلها، وهو ما لم تحقق حتى الآن، باستثناء توفير المواد الغذائية لغالبية الأسر "يوم بيوم".

وأطلقت القوات المسلحة في 9 فبراير الماضي "سيناء 2018"، ضد العناصر الإرهابية في شمال ووسط سيناء، ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

وأحكمت القوات، السيطرة على كافة مداخل ومخارج سيناء، حيث منعت حركة الدخول والخروج، الأمر الذي انعكس في نقص في السلع بالمحافظة.

وفي تصريحات سابقة إلى "المصريون"، قال حسام رفاعي، عضو مجلس النواب، عن شمال سيناء، إن "الدولة وعدت بحل معظم الأزمات التي يُعاني منها أهالي سيناء، نتيجة الإجراءات المصاحبة للعملية العسكرية في غضون أيام".

وقال رفاعي إن "غالبية الأزمات داخل المحافظة قائمة حتى الآن، باستثناء الموارد الغذائية، التي شهدت تحسنًا بعض الشيء، وقد شعر المواطنون بذلك".

وأضاف رفاعي لـ"المصريون"، أنه تواصل مع المسؤولين من أجل استئناف العملية التعليمية بالمحافظة، خاصة أن ذلك سيكون دليلاً واضحًا على أن الدولة استطاعت تحقيق انتصارات على الإرهاب الموجود بالمحافظة، وكذلك حرصًا على مستقبل الطلبة، وعدم ضياع العام عليهم".

عضو مجلس النواب، أشار إلى أن "هناك تواصلاً مع المسؤولين؛ لإنهاء مشكلة الأدوية المهمة منها بالأخص، وكذلك من أجل السماح للحالات الحرجة بالخروج، لتلقي العلاج اللازم".

وأكد أن "القوات المسلحة والشرطة، يسعيان لاستئصال الإرهاب من جذوره والقضاء عليه، وأهالي محافظة شمال سيناء يدعمون تلك الجهود".

إلى ذلك، قال أحد مشايخ القبائل سيناء، إن تلك الوعود لم تتحقق حتى الآن، "إذ أن الأوضاع بشمال سيناء لا زالت سيئة ومتدهورة، ولم تحدث أي انفراجه، إلا فيما يخص المواد الغذائية والفاكهة والخضروات، حيث تحصل غالبية الأسر على قوت يومها يومًا بيوم، دون توافر دائم لتلك المواد بشكل مستمر".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف المصدر 0 الذي فضل عدم نشر اسمه - أن "الجانب الإنساني لا يتعلق بالمأكل والمشرب فقط، لكن هناك جوانب أخرى كثيرة لابد من مراعاتها والعمل على تخفيف الأزمات الخاصة بها".

وأوضح أن "قرار تأجيل التعليم بكافة مراحله ما زال ساريًا، ولم يُفكر أحد في مستقبل الطلبة، لا سيما طلاب الثانوية العامة، والتي صارت امتحانات تلك المرحلة المهمة على الأبواب".

وأشار إلى أن "محطات الوقود مغلقة حتى الآن، وتنعدم حركة السيارات، كما أن نقص الأدوية وعدم توفير الضروري منها مستمر، ولا تستطيع الحالات الحرجة الخروج لتلقي العلاج خارج مستشفيات المحافظة، وإذا حدث فالأمر يستغرق ساعات طويلة، ما ينتج عنه تدهور الحالة أو يكون الأجل أسرع".   

المصدر شدد على أن "أهالي شمال سيناء يقفون قلبًا وقالبًا بجانب الدولة في حربها ضد الإرهاب والجماعات المتطرفة، لكن لابد أيضًا من مراعاة الجوانب الإنسانية، والعمل على إنهاء تلك المآسي في أقرب وقت ممكن".

وتابع قائلاً: "تفتيش المنازل ما زال مستمر، وليس هناك مشكلة في ذلك على الإطلاق، بل هذا شيء إيجابي"، مستدركًا: "نحن نقدر دور قواتنا المسلحة وشرطتنا، وما يبذلونه من مجهودات من أجل إعادة الاستقرار والأمن والأمان للمحافظة، ونتمنى أن ينتهي ذلك قريبًا".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • ظهر

    11:57 ص
  • فجر

    03:49

  • شروق

    05:19

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:36

  • عشاء

    20:06

من الى