• الأربعاء 18 يوليه 2018
  • بتوقيت مصر10:26 م
بحث متقدم

زوجتني صديقتها، فحدث مالم أكن أتوقعه!

افتح قلبك

أرشيفية
أرشيفية

د.أميمة السيد

دكتورة أميمة.. السلام عليكم ورحمة الله،
انا مصرى اعيش باحد دول اوروبا ومع بدايه وصولى لتلك البلد التحقت باحد مدارسها لتعلم لغتها وبعدها التحقت باحد الوظائف التى تدر على مرتب لابأس به وبعد عده اعوام تزوجت من مصريه من اسره فاضله متدينه والحقتها معى الى اوروبا وانجبت منها طفلان وكل يوم يمر تثبت زوجتى انها من معدن اصيل فلم تغيرها اوروبا ابدا وتعرفت زوجتى على بعض النساء المصريات المقيمات فى تلك الدوله من بينهن امراه زوجها رجل مصرى وسع الله عليه فى الرزق ويملك شركات يعمل بها المصريون وغير المصريين وانجبت منه ولدان مازالا صغرين ويكبرها بعشرين عاما وهو يغدق عليها بسفه وهى تهدى النساء اللاتى يعرفنها من كل شئ اموال وهدايا ذهب ولاتقيم وزنا للمال كمن امن الفاقه وكنت اشدد على زوجتى المره تلو الاخرى ان لاتقبل منها أى هديه وتفعل مثل النساء الاخريات باستغلالها وكل مره تريد اعطاء زوجتى شئ ترفض بذوق مره لان لديها مثلها ومرات بقولها ان هذه سيغضب زوجى لان لو اخذت منك هديه فلن استطيع ان اردها وكانت تتعجب وتقول انها لاتريد المقابل ولاتسعى اليه فتقابل برفض زوجتى القاطع وكانت باقى صديقاتها يقلن لزوجتى انت عبيطه ولا حاجه خذى مثلنا وهى عندها الفلوس لاحصر ولا وزن لها وفجأه وبلا مقدمات مات زوجها وترك لها عشرات الملايين من اليورو وبيوت فى مصر وغير مصر لاحصر لها وطبعا بعد مضى مده لاحظت ان بعض من يعملون فى شركات زوجها من المصريين بدأوا يتوددوا لها بطريقه أو بأخرى طلبا للزواج أو لغرض مادى وبدأت هى تتشكك بمن حولها وكانت تشتكى لزوجتى باستمرار وفى احد الايام وعند عودتى للمنزل وجدت زوجتى تفاتحنى بأمر تلك السيده وهى تضحك وتقول لى فيه ناس جاءوا خطبوك منى النهارده وشرحت لى ان تلك المرأه جاءت الى منزلنا وشكت لها مر الشكوى من الحمل الثقيل الذى ورثته وطمع الناس فيها وقالت لزوجتى ىانها تريد الارتباط بى كزوج امام الناس وعلى الورق فقط لكى تغلق الباب على من يتطلع اليها او الى اموالها وانها اختارتنى انا بالذات عن تجربه سابقه لها مع زوجتى برفضها هداياها ولاتطلب منى الا أن أقرأ لها الخطابات المتعلقه بشركاتها ومراجعه حساباتها يوم واحد فى الاسبوع فقط وسوف تدفع لى مرتب ضعف المرتب الذى احصل عليه من عملى عدا ونقدا باليد لكى لاادفع عليه ضرائب- ولن اطيل عليكى فقد تزوجتها بالسفاره المصريه بموجب عقد رسمى وكانت فى البدايه كلما احتاجت منى شئ تتصل بزوجتى لتخبرنى بدورها ومضت بنا الحياه هكذا عده شهور وفى كل مره اكون عندها ارجع لبيتى اجد زوجتى تقول لى توضأ وصلى وتعالى عشان تقسم لى انه لم يحدث بينكم شئ وراحت الاخرى تطلبنى مباشره دون الرجوع لزوجتى وبعد فتره اخرى قالت لى ان لها حقوق زى زوجتى ولا انت ناسى اننى ايضا زوجتك وكنت انببها ان زوجتى صديقتها ومحبه لها وهكذا كان الاتفاق من البدايه فبدأت مرحله جديده وهى مرجله التهديد المادى بمعنى قطع المرتب وعندما توقفت عن الذهاب اليها وادركت اننى لااخشى من قطع المعونه الشهريه اتصلت بى محتده وتحدثت معى باسلوب لم اعهده منها من قبل بانه اذا لم تحصل على حقوقها كامله كزوجه فان للامر مابعده فاخبرتها بأنى ساذهب للسفاره وانهى تلك الزيجه فكان ردها اننى وقبل ذهابى للسفاره تكون هى قد ذهبت للبوليس بموجب عقد الزواج وتتهمنى فيه بتعدد الزوجات الذى تجرمه تلك الدوله وسيتم حبسى والقضاء على مستقبلى فماذا افعل؟
(الرد)
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،
رغم أنني ضحكت عند قراءة رسالة حضرتك، إلا أنني تعايشت مع الأزمة النفسية لكل طرف منكم..وهنا أرى أن قصتك لا ينبغي أن يدعي أي طرف فيها المثالية علي الأخر، فأنت وزوجتيك متحملين المسئولية مجتمعين، ولهذا فلابد وأن يدفع كل منكم ضريبة غايته من تلك الزيجة الأخري..
نعم، فزوجتك الأولي هي من شجعتك بل وألحت عليك حتي تتزوج من صديقتها بحجة أنها تبتغي مساعدتها وحمايتها ن الطامعين لوجه الله تعالي، في حين أنه يبدو أنها هي من طمعت وطمحت لرغد المعيشة التي تتمناها واعتقدت أن زواجك من صديقتها هو الوسيلة السهلة لراتب كبير وهدايا باهظة الثمن، حتماً ستوافق أنت علي قبولها بشكل طبيعي من زوجتك الثانية للأولي، وبهذا (سينوبكم جانب كبير من الغنيمة!)..
وزوجتك الثانية، طمعت هي الأخري فيك أنت شخصياً، كرجل محترم وخلوق وتمتلك قناعة وتنزه عن أموال الغير ولست كباقي الطامعين فيها، فضلاً عن مدح زوجتك الأولي في معاملتك الطيبة وذكر محاسنك بالتأكيد لها بحكم صداقتهما، فأعجبت بك لعدة أسباب، قد تكون أكثر مما ذكرتها لك، وكانت لها حجة هي الأخري استطاعت بشيء من الدهاء أن تقنع بها زوجتك الأولي حتي جعلتها هي من تلح عليك في الزواج منها..
أما أنت فأياً كانت أسبابك وقناعاتك الشخصية أو تأثير زوجتك الأولي عليك، إلا أنك في النهاية "وافقت" وبالتالي فأنتم الثلاثة ارتضيتم من البداية هذا الوضع..
ولكنكم للأسف اتفقتم جميعاً علي مخالفة شرع الله، فهذا الاتفاق الذي يبني علي الظلم لا يجوز شرعاً، فكل واحدة من زوجاتك لها حقوق عليك مثل الأخري، من مبيت وإنفاق وعلاقة خاصة، وكلها لابد وأن تكون بالعدل، شئتم أم أبيتم ولابد أن يكون هذا قسمك فيما تملك، أما ميلك القلبي لإحداهن فهذا بيد الله تعالي وحده..
ومن رأيي أن تستمر في الزواج من الاثنتين معاً مع إعطاء كل منهما حقوقهما الشرعية بالعدل قدر المستطاع، مع إقناع الأولي بهدوء وحب واحتواء بأنه حق زوجتك الأخري عليك الذي شرعه الله تعالي لها، وأنه برفضك أو رفضها لهذا سوف تظلماها و ستقعا معاً في إثم كبير، وأنك لم تفضلها عليها ولم تكن تفكر يوما بالارتباط بها لأي سبب، ولولا إلحاحها هي ربما ما كنت تزوجتها، ولكن طالما حدث الزواج فيحرم عليكم جميعاً عدم عفتها وتركها كالمعلقة، ولا يجوز لها أيضاً طلب طلاق اختها في الله، وعليها أن تتعامل مع الموقف كله احتساباً لله تعالي وأن تتهيأ نفسياً لأن تشاركها فيك بما يرضي الله تعالي من جميع الأطراف، مع إشعارك لها بأنها حبك الأول والأخير وأنها هي من بالقلب مهما تزوجت غيرها، ولابد وأن تعي زوجتك الأولي أيضاً حجم الخطر الذي يمكن أن تتعرض له أنت حال تم الإبلاغ عنك في هذا البلد بتهمة تعدد الزوجات وأن وقتها ربما خسرتك كلك وإلي الأبد لا قدر الله، وينبغي أن يكون خوفكما من الله في الثانية أكبر من خوفكما من قانون الدولة هناك، و حتي لا تتعب نفسياً عليها أن تعتبر أنك تسافر عدة أيام للعمل، ولكن من الأفضل ألا تُعلمها بأن التهديد يأتيك من الأخري مباشرة، حتي لا تحمل لها ضغينة وتصر علي موقفها..ولابد أيضاً وأن تتفق مع زوجتك الثانية علي ألا تجورا علي حقوق الأولي وأن تعاملها كأنها أختها لأنها هي التي دخلت عليكما، فلابد وأن تتق الله هي الأخري في زوجتك الأولي..
سيدي ..تعامل مع الموقف بمنتهي الحرص والذكاء، فرمانة الميزان بيدك أنت، والموقف هنا بسيط وسيمر بسلام إن شاء الله تعالي إن كانت لديك القدرة علي معالجته بحكمة بارعة، تصل بك حد إعادة الوئام بين الصديقتين، وخلق حالة من الرضا التام بين جميع الأطراف، بل وتصبح كل منهما أختاً للأخري، بتقريبك لهما من بعضهما وتحبيب كل منهما في الأخري، بدون إثارة الفتنة والغيرة بينهما..والله تعالي أسأل أن يوفقك لهذا ويجعل الوئام والاستقرار هو حالك مع زوجتيك، وأن يكفيك شرهما إن اتفقا عليك J .
 
...................................................

للتواصل.. وإرسال مشكلتك إلى الدكتورة / أميمة السيد:-

  [email protected]com

مع رجاء خاص للسادة أصحاب المشاكل بالاختصار وعدم التطويل..  وفضلا..أى رسالة يشترط فيها الرد فقط عبر البريد الإلكتروني فلن ينظر إليها..فالباب هنا لا ينشر اسم صاحب المشكلة، ونشرها يسمح بمشاركات القراء بأرائهم القيمة، بالإضافة إلي أن الجميع يستفيد منها كتجربة فيشارك صاحبها في ثواب التناصح.      

.............................................................................................

تذكرة للقراء:- 

السادة القراء أصحاب المشكلات التى عرضت بالموقع الإلكترونى.. على من يود متابعة مشكلته بجريدة المصريون الورقية فسوف تنشر مشكلاتكم بها تباعاً يوم الأحد من كل أسبوع..كما تسعدنا متابعة جميع القراء الأفاضل.  

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع فوز مصر باستضافة كأس العالم 2030؟

  • فجر

    03:30 ص
  • فجر

    03:30

  • شروق

    05:08

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:04

  • عشاء

    20:34

من الى