• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:58 ص
بحث متقدم

معارضون يطالبون بالإفراج عن «الإخوان»

الحياة السياسية

"القفص" يجبر المحكمة على تأجيل "فض رابعة"
"القفص" يجبر المحكمة على تأجيل "فض رابعة"

حسن علام

طالب معارضون بالإفراج عن كافة معتقلي الرأي، ممن لم يدانوا بارتكاب أية أعمال تخريبية أو عنف ضد الدولة أو مؤسساتها المختلفة، بما في ذلك قيادات وأعضاء جماعة "الإخوان المسلمين"، الذين يحاكمون بتهمة الانتماء للجماعة فقط.

ودعا الدكتور حازم عبد العظيم، الناشط السياسي، والقيادي السابق بالحملة الانتخابية للرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى الإفراج عن كل معتقلي الرأي في السجون، غير المدانين في عنف بمن فيهم "الإخوان".

وكتب عبد العظيم، عبر حسابه على موقع التدوينات المصغر "تويتر" أمس، قائلًا: "يا ريت لو شوية عقل، ونفرج عن عنان وقنصوه وجنينه، أعتقد الغرض من حبسهم كده انتفى واتطمنت"، متابعًا: "وعليكم أن تطلقوا سراح أبو الفتوح والقصاص وشوكان وجعفر ويا ريت كل معتقلي الرأي في السجون غير المدانين في عنف بمن فيهم الإخوان".

واختتم تغريدته، قائلًا: "علينا أن نبطل أساليب القمع دي، لو عازيين تفتحوا صفحة جديدة وتبدءوا في كسب احترام الجميع".

فيما رد عليه الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، قائلًا: "سأكون أول المؤيدين السيسي والداعمين له إذا استخدم فترة ولايته الثانية في تمهيد الطريق نحو تحول ديمقراطي حقيقي يسمح لكل المواطنين بالمشاركة الفعالة في الحياة السياسية".

وتابع عبر حسابه على "تويتر"، بقوله: "يمكنهم من اختيار ممثليهم الحقيقيين في انتخابات مجلس النواب ومن اختيار حر لرئيس يعبر عن طموحاتهم في انتخابات 2022"، مضيفًا: "علشان كده بنقول إذا, يعني التأييد مشروط بأن يفعل وقلنا مرارًا وتكرارًا أننا نتوقع ألا يفعل، نحن لا نعارض لمجرد المعارضة ولا نعارض شخص وإنما سياسات".

إلى ذلك، قال عبد العزيز الحسيني، عضو الحركة "الديمقراطية المدنية"، نائب رئيس حزب "تيار الكرامة"، إنه "من الواجب التعامل مع جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو عقيدتهم، حيث إن الدستور والقانون، منحا الحق للجميع فيما يخص حرية العقيدة، وكذلك التعبير عن وجهة نظره بحرية".

وفي تصريح إلى "المصريون"، أضاف الحسيني أن "من ارتكب جريمة أو فعل يُخالف القانون، يجب معاقبته وفقًا لنصوص القانون، ومن لم يرتكب جريمة، يجب الإفراج فورًا عنه، أيًا كان انتمائه أو عقيدته"، موضحًا أن "هناك الآلاف من الشباب داخل السجون، من انتماءات مختلفة".

وتابع: "الموضوع مش إخوان أو غير إخوان، ولكن المفروض التعامل مع الجميع، دون النظر إليه وهل هو مسلم أو مسيحي، وكذلك معتقده السياسي"، متابعًا: "من ارتكب فعل مشين وجريمة يُعاقب، ومن منهم لم يرتكب فيجب إطلاق سراحه".

وتوقع أن لا تستجيب السلطة لدعوات ومطالب الإفراج عن من لم يتورط في أعمال تخريب أو معتقلي الرأي، لاسيما أن هناك أفعال تمت خلال الأيام الماضية لا تُبشر بذلك، مثل الهجمة على الصحافة وحرية النشر والتعبير، كالذي جرى مع موقع مصر العربية وجريدة المصري اليوم.

بينما، دعا أمين اسكندر، القيادي بحزب "تيار الكرامة"، إلى "تسوية أوضاع أوضاع كافة السجناء داخل السجون في مصر؛ حتى يتم معرفة من ارتكب جريمة حقيقية، وعلى أي أساس صدر ضده ذلك الحكم، وكذلك من وقع تحت قانون التظاهر أو الحبس الاحتياطي، وهم بالآلاف".

وشدد في تصريحات إلى  "المصريون"، على "ضرورة الإفراج عمن لم يستخدم سلاحًا ومن لم يرتكب عنفًا، سواء إخوان أو غير إخوان، وأيضًا بصرف النظر عن الانتماء السياسي له، وهذا مبدًأ لا يمكن أن يتجزأ".

وقال إنه "لا يوجد بلد في العالم تقول أنها تبني نفسها، وأوضاع السجون والحريات وكذلك وضع النظام السياسي بهذا الشكل، بل لابد أن يكون هناك انفراجه شاملة، ويجب فتح المناخ العام، والسماح للجميع بالتعبير عن وجهة نظره بحرية، طالما أنه يسعى لخدمة الدولة".

وأشار إلى أن "استمرار تلك الأوضاع على ما هي عليه سينتج عمه نتائج لا تُحمد عقباها، ولم يساعد ذلك على القضاء على الإرهاب والتخلص منه، وإنما سيزداد وسيستمر أمدًا بعيدًا".

وكانت الحركة "المدنية الديمقراطية" أصدرت بيانًا حثت فيه السلطة على "فتح المجال العام وتفعيل مبادئ ونصوص الدستور  الخاصة بممارسة الحقوق السياسية ويتضمن ذلك: إعادة النظر في القوانين المقيدة للحريات والمتعلقة بحريات الرأي والتنظيم والاحتجاج السلمي، وكذلك إصدار تشريع بالعفو العام الشامل عن كل سجناء الرأي".

ورأت الحركة أن: "تجريف المجال السياسي وإنكار الحق في التعددية والتنوع  يوفر المجال لنمو قوى التطرف والإرهاب، وان المواجهة تتطلب إستراتيجية شاملة في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وعدم الاقتصار على دور القوى الأمنية وحدها في هذه المعركة المصيرية رغم أهمية هذا الدور وضرورته".

الحركة اختتمت بيانها بدعوة كل القوى المجتمعية إلى حوار وطني عام حول التحديات التي تواجه مصر الآن بغرض الوصول إلى حلول عادلة و وطنية لهذه الأزمات والتحديات.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى