• الخميس 19 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر11:30 ص
بحث متقدم

"حسني" لـ"أنصار مرسي": "تملكون هذيان سياسي"

آخر الأخبار

مرسي والعوده
مرسي والعوده

عمرو محمد

أخبار متعلقة

مصر

الاخوان المسلمين

مرسى

حازم حسني

قال الدكتور حازم حسني أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، والمتحدث السابق باسم الفريق "عنان"، "إنه لا يجد تفسيرًا لإصرار جماعات تنتسب لما يعرف بالإسلام السياسى على التأكيد دومًا على أن الدكتور محمد مرسى ما زال رئيس مصر الشرعى.

وأضاف في تدوينة مطولة على صفحته الشخصية "فيس بوك": "من يردد ذلك يمتلك هذيانا سياسيا وتاريخيا بتأثير صدمة لم يفق منها هؤلاء حتى بعد مرور خمس سنوات من وقوع الصدمة!".

وتابع،: "أفهم أن يتحدث البعض عن أن الرجل قد تعرض للظلم، وهى قضية تقبل المناقشة، لكنني لا أفهم أن يتجاهل هذا البعض حقيقة أن أي حديث عن استمرارية الدكتور مرسى رئيساً شرعياً للبلاد حتى اليوم هو حديث فاقد لمنطقه الدستوري والسياسي والتاريخي منذ 30 يونيو 2016".

وأشار "حسني" في تدوينته: "لا يجوز بعد هذا التاريخ الحديث عن أى حقوق للرجل فى ثلاث سنوات متبقية له، فهذا ليس منطقاً دستورياً ولا سياسياً، اللهم إلا إذا كنا نتحدث بمنطق دولة الخلافة ونظام البيعة، لا بمنطق دولة ذات نظام جمهورى يأتى رئيسها الشرعى عن طريق انتخابات دستورية "!

وأردف: "دعوني كى أريح أنصار الرجل، أجيب عن السؤال الذى يحيرهم وهو هل تعرض الدكتور مرسى للظلم؟! الإجابة عندى، نعم! فقد ظلم الرجل نفسه، كما ظلمته جماعته التى أسقطته فى جب الأخطاء والخطايا التى أودت به وبحكمه سعياً وراء وهم تمكين الجماعة، لا تمكين الثورة كما يدعون، ولا تمكين مبادئ الحرية والعدالة كما يروجون".

وأضاف: "بغرورهم أوقعوا الرجل بقانون السمع والطاعة فى سلسلة من الحماقات السياسية والتاريخية، منذ الإعلان الدستورى وحتى خطاب الشرعية، مرورًا بهرتلة الصالة المغطاة وخطاب قاعة المؤتمرات!".

وتابع: "على الجماعة أن تكف عن التجارة بمأساة الرجل، وعن التجارة بمأساة مصر كلها، بأن تأخذ قيادات الجماعة وكوادرها ببعض أسباب الحكمة بعيدًا عن هذه الهرتلة التى يخدعون بها مريديهم بالحديث الأحمق عن أن الدكتور مرسى ما زال الرئيس الشرعى للبلاد؛ وصارت تعانى من أزمة شرعية لا يعلم إلا الله متى تنتهى، ولا كيف!" .

وأردف: "إذا استمرت الجماعة فى تجارتها بمأساة مصر والمصريين، بمن فيهم أعضاء الجماعة فى السجون، وبما فيها الدماء التى سالت طيلة خمس سنوات مضت من الإخوان ومن غيرهم من باقى أطياف الشعب المصرى، عليها أن تعلم بأن التاريخ لن يرحم من يسخر منه أو يتجاهل حكمته، وأن المستقبل لن يفتح أبوابه أبداً لمن حاد عن طريق الحق حتى وإن رفع رايته بعد أن أسقط موازينه !".

واختتم تدوينته بقوله: "أثق يقينًا في أن من بين المنتسبين لتيار الإسلام السياسى فى مصر وهو تيار عريض مهما تعامى عنه الحمقى والأغبياء، من سيقرأون هذه الكلمات بعيون الوعى!".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على زيادة جديدة في الأسعار خلال الشهور القادمة؟

  • ظهر

    11:59 ص
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى