• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:49 م
بحث متقدم

أصوات كثيرة وأصحاب القرار صامتون

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

لو أن زوجة طلقها زوجها طلاقاً بائناً بينونة كبري والذي لا يحق لزوجها بعد ذلك أن يرجعها لعصمته إلا في حال أن تتزوج من رجل آخر كما جاء في سورة البقرة "فإن طلقها فلا تحل له من بعد أن تنكح زوجاً غيره"، ثم تجلس تلك الزوجة وسط  أصحابها متشدقة في إستعراض وبكل ثقة وغرور قائلة بأن زوجها يُلح في إرجاعها، وهي تُقسم مؤكدة بأنها لن تعود لبيت الزوج حتي لو"ساق عليها الدنيا كلها وقبل الأيادي والأرجل". البعض في مجتمعاتنا يتصرفون حيال بعض الأمور العامة مثل هذه الزوجة المغرورة.
منذ أن خرج علينا البعض بفكرة المصالحة مع المتعاطفين مع جماعة الإخوان، وحال الزوجة تلك كان هو لسان حال الكثير من الأصوات أو الاقلام التي وحتي يومنا هذا وتعلق وتتكلم بل تعطي نفسها الحق في رفض أو قبول تلك الفكرة حتي أن البعض يتصور نفسه كما لو أنه يتكلم بإسم أصحاب القرار، كما ان البعض من إنتهازي المواقف أو أصحاب الأجندات الخاصة جعلوها فرصة لتصفية حسابات خاصة سواء مع جماعة الإخوان أو مع النظام. العجيب والملفت للنظر أن الكثير من أصحاب تلك الأصوات يخدعون أنفسهم بأن ما يقولونه أو يكتبوه سوف يلقي قبولاً أو يحظي بإهتمام أصحاب القرار، بل يصل الوهم بالبعض بأنهم محور هذا الكون، وهم لا يدرون أن الهري هذا سوف يُضيع مجهودهم وكذلك وقتهم ووقت الآخرين وسيظلوا يدورون في حلقة مفرغة دون خطوة واحدة للأمام.
النظام الذي يحكم المتمثل في الرئيس والحكومة والبرلمان إن كان معني بأموركتلك هو من يحق لهم التحدث في هذا الأمر. أيضاً بعض الأجهزة في الدولة لما تمتلكه من معلومات عند تحليلها تحليلاً جيداً سوف يكون لديها من الرؤية الصحيحة التي تصب في مصلحة أمن وسلامة الوطن، وبعد ذلك من لهم الحق بالتحدث بإسم الطرف الثاني وهم جماعة الإخوان والذين لم يتورطوا في أي من العمليات التي حدثت ضد الوطن.
من المباديء الاخلاقية التي يذكرها الحكماء هو "مبدأ الإقتراب من الحقيقة" والذي يعني أننا نستطيع في معظم الأحوال أن نقترب من الحقيقة أكثر من خلال مناقشات نتجنب فيها الهجوم الشخصي، حيث يمكن لتلك المناقشات أن تساعدنا في فهم أفضل، حتي في الحالات التي لا نصل فيها إلي إتفاق. وهناك أيضاً مبدأ أساسي في الأخلاقيات وهو أنه إذا كان علينا أن نتعلم تجنب الأخطاء، يجب أيضاً علينا جميعاً أن نتعلم من الأخطاء لأن إخفاء الأخطاء هو خطيئة كبري.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:57 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى