• السبت 22 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:50 م
بحث متقدم

علماء الأزهر لـ«مستشار الرئيس»: «إلزم تخصصك»

آخر الأخبار

فاروق الباز: علي المصريين  الاقتداء بـ"حتشبسوت"
فاروق الباز

حسن علام

«ليس تخصصك، مخالفة صريحة للقرآن والسنة، حديث يُثير البلبلة، لا جدال ولا نقاش فيها، ارجع للآيات»، هكذا رد علماء الأزهر، على حديث الدكتور فاروق الباز، والذى قال فيه، إن الحجاب ليس جزءًا من الإسلام الحقيقي، وأن المرأة يجب أن تتساوى مع الرجل فى الميراث، وسط تأكيدات بأن الآيات الخاصة بتلك المسائل الفقهية، واضحة لا لبس فيها ولا غموض، إضافة إلى أنها قطعية الدلالة قطعية الثبوت.

وخلال حوار صحفى مع عضو المجلس الاستشارى العلمى لرئيس الجمهورية، طالب بمساواة المرأة بالرجل فى كل شيء حتى الميراث، معتبرًا أن الحجاب ليس جزءًا من الإسلام الحقيقي، ما أثار جدلًا واسعًا، وردود فعل غاضبة.

وأضاف «الباز»، أن حديثه عن الحجاب وعن مساواة المرأة بالرجل فى الميراث لا يتعارض والدين الإسلامي، مؤكدا أنه لا يحث على ذلك إطلاقًا.

وتابع: «حاولت شرح أنه فى الماضى كان الرجل وحده هو من يعول الأسرة، ولكن الآن المرأة تعمل وتعول مثل الرجل، وربما كان من العدل مساواتها بالرجل فى الميراث».

الدكتور سيف رجب قزامل، عميد كلية الشريعة جامعة الأزهر، قال إن الفقه الإسلامى ليس تخصص الدكتور الباز، ومن ثم فمن الواجب عليه عدم التدخل فيه والالتزام بتخصصه الذى يفقه، مع التقدير والاحترام الكامل له ولمكانته.

وخلال حديثه لـ"المصريون"، أضاف قزامل، أن هناك إجماعًا بين العلماء على أن الحجاب فرض وليس هناك اختلاف بينهم على فرضيتها، وهو موجود عند المسحيين أيضًا، منوهًا بأن الاختلاف بينهم على فرضية وسنية النقاب، وليس الحجاب كما يدعى البعض.

عميد كلية الشريعة، لفت إلى أن المرأة المسلمة غير المحجبة تُقر وتؤكد أن الحجاب فرض، ولا تُجادل فى تلك المسألة، مؤكدًا أن الأدلة كثيرة على فرضيته فى القرآن والسنة.

وتابع: «الله يقول فى كتابه الكريم، بسم الله الرحمن الرحيم، وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن، إلى أخر الآية»، مشيرًا إلى أن الآية واضحة وصريحة.

وقال إنه من الواجب على هؤلاء عدم إثارة الجدل والبلبلة بين الناس، وأن يكفوا عن تلك التصريحات، لا سيما أنه أمر مستقر عند جميع العلماء، ولا خلاف بينهم عليه.

وأوضح أن الإسلام كرم المرأة فى شتى النواحي، فى حين أنها كانت لا ترث فى الجاهلية ومهانة، حيث صارت تعبر عن رأيها بحرية وتختار شريك حياتها، إضافة إلى أنها أصبحت ترث فى الإسلام، بل وفى حالات كثيرة ترث أكثر من الرجل.

قزامل، لفت إلى أن الرجل هو المكلف بالإنفاق على أسرته وأزواجه وعائلتها، بينما المرأة غير مكلفه بذلك، وإذا حصلت على ورثها لا تنفق منه فى الغالب على الأسرة، وإنما تحتفظ به لنفسها تنفقه وقتما شاءت.

واتفق مع فى الرأي، الدكتور محمد عبد العاطي، عميد كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، حيث قال إن الأدلة كثيرة وواضحة فى تلك المسائل، لا لبس فيها ولا غموض، ويجب على عدم المتخصصين التحدث فيها، مضيفًا: «كل ما نراه ما اجتهادات تًرجع لقائلها، أما نحن نقول ما قاله الله ورسوله وما كان عليه سلفنا الصالح».

وأضاف عبد العاطى لـ«المصريون»، أن الحجاب ورد فى آية قرآنية فى سورة النور، لا اجتهاد فيها، وهى واضحة الدلالة، مؤكدًا أن المرأة المسلمة مطالبة بالوجوب أن تقوم بما جاء من تعليمات فى هذه الآية، فضلًا عن أن الفقهاء أجمعوا على أن المرأة ينبغى عليها أن تضرب بخمورهن على جيوبهن.

 عميد كلية الدراسات الإسلامية، أشار إلى أن هؤلاء المطالبون بالمساواة فى الميراث، رجعوا إلى القرآن وآياته لعلموا أن تلك الآيات محكمة، وأنها تأخذ أكثر من الرجل فى حالات كثيرة، وتأخذ نصفه فى حاله واحدة، وهى عندما تتساوى فى القرابة، كأن يموت الأب ويكون لديه ولد وبنت.

وبرأى عبد العاطي، فإن التسوية كلمة فيها تعميم وأيضًا تدليس، والكلام حول الميراث معلل، حيث إن الرجل مطالب بأسرته وبإنفاق أمواله عليها، وفى حال حصوله على ميراثه ينفقه أيضًا على زوجته وأبنائه.

إلى هذا، قال الدكتور محمود مهني، عضو هيئة كبار العلماء، إن الإسلام حارب منع المرأة من الميراث، وجعل لها نصف الرجل فى بعض الأحيان، وتتساوى به وتزيد عنه فى حالات أخرى.

وفى تصريحات له أضاف مهني، أن المرأة لا نفقة ولا سكنه ولا طعام عليها، ورغم ذلك أعطاها الإسلام نصف الرجل فى الميراث فى بعض الأحيان، أما الرجل فعليه نفقات كثيرة.

ونوه عضو هيئة كبار العلماء، إلى أن المولى عز وجل قال فى كتابه الكريم: «يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين"، متابعًا "نسأل الله أن يعطى الدكتور فاروق الباز عقلا يميز به بين الغث والثمين».

واختتم مهنى حديثه، قائلًا: «أتحدى أن يتحدث الدكتور فاروق الباز عن الديانة اليهودية أو المسيحية، فهو تحدث عن الإسلام كى يزداد شهرة».

والباز هو عالم مصرى حاصل على الجنسية الأمريكية، عمل فى وكالة ناسا للمساعدة فى التخطيط للاستكشاف الجيولوجى للقمر، كاختيار مواقع الهبوط لبعثات أبولو و تدريب رواد الفضاء على اختيار عينات مناسبة من تربة القمر وإحضارها إلى الأرض للتحليل والدراسة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:57 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:48

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:20

  • مغرب

    17:57

  • عشاء

    19:27

من الى