• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر07:04 م
بحث متقدم

قيادي إخواني سابق يدعو إلى حل التنظيم العالمي

الحياة السياسية

الدكتور إبراهيم الزعفراني
الدكتور إبراهيم الزعفراني

حسن عاشور

طالب قيادي سابق بجماعة "الإخوان المسلمين" بحل التنظيم الدولي للإخوان، وتجميد أنشطة الجماعة  في مصر والإبقاء على مجالين فقط وهما: مجال الإعلام والرعاية القانونية والاجتماعية لعوائل الشهداء والمحبوسين والمختفين قسريًا. 

وفي بيان له تعليقًا على تصريحات الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي التي اعتبر فيها أن "الإخوان هم التهديد الأول للمنطقة"، قال إبراهيم الزعفراني القيادي الإخواني السابق، إن "على الجماعة أن تأخذه (كلامه) مأخذ الجد وأن تتعامل معه بما يحبط ما يخطط لها، وألا تكرر خطأها حين تغافلت التهديدات التي تلقتها من قبل جريمة فض اعتصام رابعة".

ورأى أنه "من غير المعقول  أن يطلق بن سلمان وهو الحاكم الحقيقي لدولة كبرى مثل السعودية مثل هذه التهديدات وهو على أرض أقوى دولة في العالم هذه الكلمات من قبيل التزلف أو الكلام عديم القيمة".

وطالب الزعفراني، قيادة الإخوان بالخارج ممثلة في إبراهيم منير  ومحمود حسين أن "يعلنا حل التنظيم العالمي للإخوان، وهو إعلان يمثل حقيقة واقع التنظيم الآن بعد إعلان العديد من التنظيمات في عدد من الدول فك عضويتها به، والإبقاء على حمل الفكرة فقط".

كما دعا إلى تجميد أنشطة الجماعة المصرية، و"الإبقاء على مجالين فقط وهما مجال الإعلام ومجال الخدمة والرعاية القانونية والاجتماعية والمالية لعوائل الشهداء والمحبوسين والمختفين قسريًا والمطاردين والمشردين، فهذا لإعلان هو تجسيد حقيقي لواقع ما يقوم به الإخوان فعلا منذ (الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي) وحتى الآن".

وتمنى الزعفراني في نهاية بيانه أن يلقى اقتراحه قبولاً عند قيادات الإخوان، وأن تفكر القيادات في غيره من المقترحات التي تقي الإخوان مزيدًا من الخسائر.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • عشاء

    07:25 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى