• الجمعة 20 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر10:13 م
بحث متقدم
موقع إسرائيلي:

«مرسي» لف الحبل على رقبته

آخر الأخبار

موقع اسرائيلي
موقع اسرائيلي

محمد محمود

أخبار متعلقة

المصريون

مرسى

موقع اسرائيلي

في 2013 كان هناك هوس بالسيسي وصناع الشيكولاته وضعوا صورته على منتجاتهم

رئاسة مرسي كانت سيئة لدرجة أن الشعب غفر للنظام الجديد طريقه وصوله للحكم

نظام السيسي مزدوج.. ينتهك الحقوق لكنه يقوم بإجراءات تجعل الوضع مستقرًا

الرجل دخل الوعي الوطني مع إعجاب مرسي بمهارته وإطاحته بطنطاوي

السيسي لم يترك حجرًا من النظام السابق وحاكم مرسي وكبار الجماعة

علاقات مصر وإسرائيل تشهد نهضة مبعثها طبيعة المصالح بين الجانبين

لاعب الشطرنح الماهر والجنرال الذي أصبح رئيسًا سيطلب منه قريبًا العودة للعمل

"أمل الشرق الأوسط.. قصة حاكم مصر"، هكذا استهل موقع "ماقور ريشون" الإخباري العبري، تقريرًا له عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلاً إنه يشيد مشاريع عملاقة لدفع اقتصاد بلاده للأمام، ويتعاون في نفس الوقت مع الولايات المتحدة وإسرائيل، لكنه يقمع المعارضين لنظام حكمه، وينتهك بشكل جلي وعلني حقوق المواطن. 

وأضاف: "في أكتوبر 2013، كان الوضع يبدو مختلفًا؛ شوارع القاهرة تمتلئ بالآمال والهوس بالسيسي، صناع الشيكولاته وضعوا صورته على منتجاتهم تأييدًا له، فعل مثلهم باعة الفطائر والكعك، أطلق اسمه على المواليد، بعد عام من سقوط نظام الإخوان المسلمين، كان شعبية السيسي في ذروتها".

وتابع: "فترة مرسي الرئاسية القصيرة كانت سيئة للغاية؛ لدرجة أن الشعب المصري كان على استعداد لمغفرة الطريقة غير الديمقراطية التي وصل بها النظام الجديد للسلطة، وفي تلك المرحلة لم يكن الجنرال مرشحا رسميا للرئاسة. لكن شعبيته كانت كبيرة لدرجة لم يجرؤ معها أي سياسي على دخول السجال لكرسي الحكم".

وأوضح أنه "في بداية هذا الشهر وبعد 4 أعوام على اختيار السيسي رئيسا في مارس 2014، وبعد معركة انتخابات تخللتها اعتقالات سياسية، وفصل صحفيين أعربوا عن معارضتهم للنظام وتهديدات للإعلام، اختير السيسي لولاية ثانية".

واعتبر أن "ما يميز نظام السيسي هو ازدواجيته؛ فهو ينتهك حقوق الإنسان بشكل متواصل ويلاحق المعارضين والصحفيين، لكنه يثبت نفسه بإجراءات سياسية واقتصادية، تجعل الوضع الداخلي والخارجي للبلاد مستقرًا، أبرز هذه الإجراءات هو شق قناة مائية عميقة موازية للقديمة بمنطقة السويس، والتي تسمح بعبور السفن الكبيرة، هذه القناة حفرت بوقت قياسي وأثبتت قدرة الرئيس على تشييد مشاريع ضخمة ذات بعد تاريخي ومغير للواقع".

واستدرك: "كذلك واجه السيسي بنجاح معارضة شعبية واسعة لنقل سيادة جزيرتي (تيران) و(صنافير) للسعودية، وهي الخطوة التي جاءت في إطار رؤية سياسية واقتصادية بعيدة المدى للتعاون مع الرياض، وتحسين وضع الإقليم بأكمله عبر تأسيس مدينة حديثة وجديدة في جنوب سيناء، مشروع تكلفته تقدر بـ10 مليار دولار".  

وأوضح الموقع أن "السيسي دخل الوعي الوطني المصري في أواخر عام 2012؛ مع إعجاب الرئيس الأسبق مرسي بمهاراته، وإطاحته بوزير الدفاع محمد طنطاوي وإحلاله مكانه، كانت هذه هي اللحظة التي لف فيها مرسي الحبل حول رقبته بيده؛ فبعد 11 شهرًا ، وبالتحديد في يوليو 2013 ، أطيح بمرسي".

وتابع: "السيسي لم يترك حجرًا على حجر من النظام السابق إلا وقلبه، تمت محاكمة مرسي و 14 من كبار أعضاء جماعة الإخوان، ووجهت لهم تم القتل والتحريض ضد المتظاهرين، وتسريب أسرار الدولة لقطر، والتآمر مع حركة حماس، الحركة الابن للإخوان المسلمين، من أجل زعزعة استقرار مصر وتنظيم هروب جماعي من السجون، خلال احتجاجات الربيع العربي الضخمة عام 2011 التي انتهت بالإطاحة بمبارك".

وواصل: "شهدت حياة السيسي تحولاً سريعًا كالنيازك؛ انتخب بأغلبية 97 %، عند دخوله منصبه بدأ التعامل مع التهديد رقم واحد لمصر؛ ألا وهو الوضع الاقتصادي الهش، مستعينًا بقرض تبلغ قيمته 13 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، بدأ يخفض دعم الطاقة والغذاء بشكل واسع النطاق، تعامل الرجل بحذر؛  فأعمال الشغب وانتفاضة الخبز عام 1977، السنة التي تزوج فيها السيسي، تركت بصمة عميقة على مصر، خلال أحداث هذه الانتفاضة قتل 79 شخصًا، احتجاجًا على قرار السلطات وقف الدعم المالي للمنتجات الغذائية الأساسية".

ورأى أن "الميزة الرئيسية للسياسة المصرية في عهد السيسي هي المشاريع الوطنية العظيمة، والتي تعد حيوية ليس فقط للاقتصاد المصري ، ولكنها أيضا تشكل عنصرًا يعزز التماسك الاجتماعي ومصدرا للفخر الوطني، تم حفر قناة السويس الجديدة بسرعة قياسية في عام واحد فقط، ما ضاعف قدرتها، بما يصب في مصلحة الدخل السنوي للبلاد وفي الوقت نفسه قدم خطة تنمية إقليمية لمنطقة القناة، هذا علاوة على خطة بناء عاصمة جديدة، شرق القاهرة، والقضاء تدريجيًا على الأحياء الفقيرة، وبناء آلاف الوحدات السكنية وتأسيس شبكة طرق متطورة".

مع ذلك، أشار إلى أنه "جانب هذا الزخم المثير للإعجاب، يملك النظام المصري سجلاً حافلاً بمجال انتهاك حقوق الإنسان والحقوق المدنية، واستخدام التعذيب ضد المعارضين والمساس بحرية التعبير والتنقل، واستهداف وسائل الإعلام وتهديد  الصحفيين، وخلال إدارة أوباما، تم حظر السيسي فعليًا من قبل واشنطن، وتسبب انهيار العلاقات مع البيت الأبيض في تقارب القاهرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن مع صعود ترامب عادت العلاقات مع الولايات المتحدة والتقي الرئيسان الأمريكي والمصري أكثر من مرة، وبات السيسي شريكًا رئيسيًا في التحركات الأمريكية بالشرق الأوسط، خاصة في تشكيل تحالف من الدول العربية السنية ضد إيران".

وأوضح أن "العلاقات بين مصر وإسرائيل شهدت نوعًا من النهضة في السنوات الأخيرة، هناك المزيد والمزيد من التعاون، وكان آخر الاتفاقات بين الجانبين هو تصدير الغاز من تل أبيب للقاهرة، وشهدت الأعوام الماضية زيارة رسمية لمصر من قبل دوري جولد،  المدير العام السابق لوزارة الخارجية وإعادة فتح السفارة الإسرائيلية بالقاهرة، هذه النهضة جاءت في المقام الأول بسبب طبيعة المصالح بين الجانبين، والتهديد الإيراني الحمساوي الداعشي المشترك، لقد تزايد التعاون العسكري بين القاهرة وتل أبيب، والأولى باتت تغرق أنفاق حماس بمياه البحر  كما زاد نفس التعاون العسكري بشكل واسع النطاق في الحرب ضد داعش بسيناء".

ولفت إلى أن "سياسة الطاقة الإقليمية هو العنصر المشكل  للعلاقات بين إسرائيل ومصر؛ فكل من الدولتين يريد تحالفًا إقليميًا مع اليونان وقبرص ليس فقط لتصدير الغاز إلى أوروبا، ولكن كجزء من التعاون السياسي لمواجهة التحديات المشتركة التي تمثلها تركيا وإيران، ويؤكد المسؤولون الإسرائيليون الذين يزورون واشنطن لنظرائهم الأمريكيين مرارًا وتكرارًا، على أهمية التعاون مع مصر في الحرب ضد الإرهاب".

وأشار إلى أن "العلاقات بين القادة كذلك تتبع مسارًا إيجابيًا رغم  المعارضة الشعبية للتطبيع".

وختم الموقع الإسرائيلي: "من المتوقع أن تلعب مصر دورًا مركزيًا في تخفيف حدة التوتر الحالي بقطاع غزة، في أعقاب مسيرة العودة، ومصر تعي تمام التأثير المحتمل لما يجري بالقطاع ونتائجه عليها وعى دول أخرى، والجنرال الذي أصبح رئيسًا، ويتحرك كلاعب شطرنج ماهر يضبط خطواته، سيطلب منه قريبًا العودة للعمل مجددًا".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على زيادة جديدة في الأسعار خلال الشهور القادمة؟

  • فجر

    03:57 ص
  • فجر

    03:58

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى