• الخميس 26 أبريل 2018
  • بتوقيت مصر07:45 ص
بحث متقدم

برهامي: الإخوان تؤيد حرية ممارسة الجنس والشذوذ

آخر الأخبار

أول تعقيب من "برهامي" على تفجير البطرسية
برهامي

فتحي مجدي

شن الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس "الدعوة السلفية"، الزعيم الروحي لحزب "النور"، هجومًا على جماعة "الإخوان المسلمين"، واصفًا إياها ومن يوافقها بأنهم "أهل بدعة"، متهمًا إياها بأنها في سبيل إرضاء الغرب تقبل بالعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج، والشذوذ الجنسي، الذي يحرمه الإسلام.

ودافع برهامي عن مواقف "الدعوة السلفية" وحزب "النور" إزاء التطورات التي شهدتها مصر خلال السنوات الأخيرة، قائلاً: "فنحن لم نبع دينَنا بدنيا غيرِنا -كما يزعم الكاذبون"، متهمًا قيادات "الإخوان" بالتخلي عن المعتصمين في "رابعة" يوم الفض (14 أغسطس 2013) بقوله: "قد تَوَلَّى القادةُ وفَرُّوا قبْل يومها، وفي آخر النهار مِن يومها".

وبرر برهامي في مقاله نشرته جريدة "الفتح" – لسان حال حزب "النور" - الانحياز إلى السلطة الحالية بعد الإطاحة بحكم "الإخوان" بموقف صحابة النبي صلى الله عليه وسلم مع أمراء بني أمية، والأئمة الأربعة مع بني العباس.

ولفت إلى موقف "الإمام أحمد" من الخلفاء في زمنه الذين كانوا يدعون إلى "بدعة كُفْرِيَّة وهي القول بخلق القرآن"، إذ أنه "لم يسعَ للخروج والقتال والثورة، مع كثرة الأتباع؛ بل كان يقول عن الخليفة: "أمير المؤمنين"، ويقول: "السلطان سيفه مسلول"، وبقي في بيته مُدَّةً لا يخرج ولا يُدَرِّس ولا يتكلم في المسألة لَمَّا مُنِعَ مِن ذلك؛ وكُلُّ ذلك حرصًا على دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم وحُرُمَاتهم، ويوشك أن يعود الناس إلى السُّنة ويتركوا البدعة؛ وقد كان".

وتابع نائب رئيس "الدعوة السلفية"، قائلاً: "نحن إنما عَاوَنَّا على المعروف والبر والتقوى، واستقرار البلاد وبقائها، والحفاظ على دماء الناس وأعراضهم وأموالهم، ولم نتعاون على إثمٍ أو عدوانٍ".

وهاجم برهامي السلفيين الخارجين على موقف "الدعوة السلفية"، بوصفهم بـ "أهل البدع الذين كان انتسابهم للسلفية أعظم الضرر على "السلفية"، وأعظم الخطر في التأثير على آلاف الشباب الذين ظَنُّوهم على طريقة السلف فعلًا"! 

وخص بهجومه "التيار السلفي العام"، الداعم للرئيس الأسبق محمد مرسي، قائلاً: "الحقيقة التي لا شك فيها أن المنهج السلفي بريءٌ مِن هذه البدع، وأن ما يسمونه: "الصف الإسلامي" إنما كانوا يعنون به: "الصف الإخواني" ومَن يوافقهم مِن "التيار القطبي الصدامي؟".

وأضاف أن "محاولاتهم المتكررة لإنشاء ما يسمَّى بـ"التيار السلفي العام"  لم يكن إلا محاولة لتأميم التيار السلفي، وتمكين ذوي المشارب القطبية مِن قيادته وجعله تابعًا للإخوان بإرهاب كل مَن يخالِف أو ينقد أو ينصح بأنه بهذا قد خرج عن الصف الإسلامي!".

وتابع: "لذلك حذرنا -وما زلنا نحذر- جميع الدعاة السلفيين المعتقدين لعقيدة السلف في كافة الأبواب "لا سيما مسائل الإيمان والكفر" مِن الانخداع أو الاستجابة لهذا الإرهاب الفكري، ولكن تأخرت استجابة الكثيرين حتى رأوا جمعًا مِن تلاميذهم وإخوانهم يُستدرجون إلى منزلق التكفير والتفجير الذي طالما حذر منه السلفيون"!

ووصف برهامي، شباب "الدعوة السلفية"، بأنهم "يقدمون "التيار السلفي" في صورته السلمية الإصلاحية التي تحارِب تيار الغلو في التكفير، وتيار الصدام مع المجتمعات في وقتٍ يتعمد فيه الكثيرون أن ينسبوا "داعش" وغيرها مِن تيارات الغلو إلى "السلفية".

واتهم في المقابل، بعض مشايخ السلفية بأنهم ذو "توجهات قطبية"، في إشارة إلى تأثرهم بأفكار سيد قطب، منظر "الإخوان"، الذي أعدم في ستينات القرن الماضي، قائلاً: "لقد كشفتْ لنا الأحداث عن توجهاتٍ قطبيةٍ لدى عددٍ غير قليلٍ مِن مشايخ كنا نعدهم مِن السلفيين -رغم ظهور بعض بوادر الغلو على بعضهم-، ولم نفترض حينها أنها تنطلق مِن قاعدةٍ بدعيةٍ كليةٍ؛ حتى ظهر عليهم بعد الأحداث الكثير مِن الانحرافات التي تصل إلى البدع؛ فوجب أن يُعامَلوا بمقتضى ظاهرهم الجديد كما عاملناهم بمقتضى ظاهرهم قبْل ذلك".

ولاحظ برهامي أن "جماعة الإخوان تَغَيَّرَ موقفُها الفكري تَغَيُّرًا كبيرًا بعد "2005م" وسيطرة الفريق القُطْبِيِّ الغالي المبتدع عليها، وشَرب هذا الابتداع عامة أفرادها ومَن انتسب إليها، ومَن تأثر بها ممَن ينتسبون للسلفية: كالسروريين، بل صار شبابُهم أشدّ غُلُوًّا مِن قادتهم، وأكثر مَن ينتسبون للسلفية مِمَّن وَافَقَهم يؤصِّل للغُلُوِّ أخطر منهم".

ووصف نائب رئيس "الدعوة السلفية"، "الإخوان" ومَن وَافَقَهُم بأنهم "أهلُ بدعة"؛ وأشار إلى أنهم "في سبيل إرضاء الغرب يقبلون القضايا المُخَالِفَة لأصل الإيمان، مثل: استباحة المحرمات: كحرية المعاشرة الجنسية، وكذلك حرية الشذوذ والمِثْلِيَّة! وأنه ينبغي أن توجد التشريعات التي تحمي حقوقهم، وكذلك مساواة الذكر والأنثى في الميراث، وكذلك زواج المسلمة مِن الكافر، وكذلك القول بمساواة المِلَل، وأنه لا خلاف في الأصول بينها؛ كل ذلك إرضاءً للغرب!".

وقال برهامي في سياق هجومه: "لا شك أن هذا الخط الذي يجمع بيْن الليبرالية المزعومة والإسلامية، خطٌّ يُمَثِّل أصلًا كُلِّيًّا بِدْعِيًّا خطيرًا؛ هذا بالإضافة إلى الفروع التي لا تُحصى في شتى المواقف، والسروريون مثلهم في قضية الإيمان، والمنتسبون للسلفية الذين استعملوا الخطاب التكفيري والتخويني الطاعن في دينِ مَن خَالَفَهم سياسيًّا مثلهم كذلك؛ ولو كان قبْل ذلك رأسًا مِن رؤوس "الدعوة السلفية"، فضلًا عن التَّوَجُّه الإسلامي العام".

ومضى برهامي إلى القول في خطابه إلى الشباب السلفي: "آن الأوان للتخلص مِن أثر الإعلام الإخواني والقطبي والسروري الذي كان خِداعًا لاختراقنا بالتسمي بالسلفية! فحَافِظُوا على دعوتِكم وكيانِكم وبلادِكم، ولا تقبلوا دعوات الهدم لأي شيءٍ مِن ذلك؛ واتَّعِظُوا بما جرى لغيركم بسبب حماقة القرارات التي بُنِيَتْ على البدعة والانحراف".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توافق على رفع رواتب الوزراء وكبار المسئولين؟

  • ظهر

    11:58 ص
  • فجر

    03:51

  • شروق

    05:20

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:36

  • عشاء

    20:06

من الى