• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:04 م
بحث متقدم
مجلة ألمانية:

هكذا وطد «الأسد» حكمه بـ«الضربات الثلاثية»

آخر الأخبار

بشار الأسد
بشار الأسد

وكالات

رأت مجلة "فوكوس " الألمانية، أن الوضع الداخلي لرئيس النظام السوري بشار الأسد بات أفضل الآن مما كان عليه في السابق، بعد الضربة الثلاثية التي شنها التحالف الأمريكي الفرنسي البريطاني على سوريا.

وقالت المجلة، في تقرير لها، إن "الضربات الثلاثية" كانت بلا مغزى، بل إنها ساعدت الرئيس "بشار الأسد"، على توطيد حكمه للبلاد، فلم يمضِ وقت طويل حتى أعرب  "الأسد"،  عن عزمه على "مكافحة الإرهاب" في بلاده.

وقال الأسد في اتصال هاتفي مع الرئيس الايراني حسن روحاني: "هذا العدوان يؤكد عزم سوريا وشعبها، على محاربة الإرهاب في كل ركن من أركان البلاد".

وأشارت المجلة الألمانية، إلى أن هذه الضربات الجوية لم تحسن من أوضاع المدنيين فى سوريا،  واعتبرتها بلا هدف عسكري إذ لم  يتم قصف أي من المطارات العسكرية ولم يتعرض الجيش السوري لهجوم.

حتى مسألة خلق حل سياسي للأزمة السورية، لن تتحقق الآن  إلا بتوافق الآراء مع روسيا ، وليس بمواجهة عسكرية معها، وفقا للمجلة.

ونقلت المجلة عن خبير شئون الشرق الأوسط، " عبد المطلب الحسيني" قوله إن هدف التحالف في  إضعاف دكتاتورية الأسد وردعه عن شن هجوم بأسلحة كيميائية،  لم يتحقق على الإطلاق،  بل على النقيض تعزز الوضع الداخلي لبشار الآن  بشكل أفضل من قبل الهجوم، على حد قوله.

وأضاف خبير الشرق الأوسط أن علاقات الأسد مع روسيا و إيران، قد عززتها الهجمات الصاروخية، حيث هددت روسيا بالفعل الغرب بـ"العواقب" ودعت لعقد اجتماع طارىء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وبالنسبة  للجانب الإيرانى،  انتقد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي الرئيسين الأمريكي والفرنسي دونالد ترامب وإيمانويل ماكرون ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي" واصفا إياهم  بـ"المجرمين".

ومضى الخبير يقول: " توازن القوة في المنطقة لم يتغير،  بل أن روسيا  قد تستغل هجوم الحلفاء لتبرير نقلها لشحنات الأسلحة إلى سوريا،  وخاصة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز S-300 ، التى تعتبر أكثر حداثة من أنظمة الدفاع الجوي السورية القديمة"


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:55 م
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى