• الأحد 23 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر10:55 م
بحث متقدم

شمعة عمر!!!

أخبار الساعة

عبدالله ظهري
عبدالله ظهري

د. عبدالله ظهري

إستأذن رسول والي من الولاة للدخول على الخليفة عمر بن عبد العزيز.. أذن له الخليفة فدخل.. قبل أن يبدأ الحديث أمر عمر بشمعة ليرى ضيفه ويسمعه، وبدأ في استجواب الرسول ليعرف ما يجب أن يعرفه عن رعيته وحالهم.. عمر يمطر الرسول بتساؤلات لا تنقطع..سأله عن كل شئ وكأنه يتفقد أحوال أبناء غائبين..تعب الرسول في الاجابة على تساؤلات عمر ثم عرض عليه رسالته التي جاء من أجلها.. سكت الرسول وسكت الخليفة..بادر الرسول بسؤال الخليفة عن أحواله..الرسول لا يسأل الخليفة عن أحوال الخلافة بل يسأله عن أحواله وعن بيته وعن أبنائه..الرسول يحب عمر ويبحث عن إجابات شافية تطمأنه عليه.. لم يجب عمر عن تساؤلات ضيفه.. إقترب من الشمعة فنفخ فيها نفخة واحدة..إنطفأت الشمعة وعم الظلام..عجيب أمر عمر!! هل يريد إنهاء المقابلة باشارة إطفاء الشمعة؟! لا، عمر لن يخذل  رجلاً يحبه.. عمر سيجيب على تساؤلات رسوله ولكن بعد أن يعطيه ويعطينا درساً غير قابل للنسيان.. عمر أمر خادمه باحضار شمعة أخرى هزيلة..أحضرها وأوقدها!! دهشة الرسول جعلته يسأل عمر " يا أمير المؤمنين عندما سألتك عن حالك أطفأت الشمعة وأمرت باخرى فأوقدتها..لماذا؟! "، سكت عمر برهة ثم أجاب " الشمعة التي أطفأتها من بيت مال المسلمين.. كنت أسألك عن حالهم وحوائجهم .. سألتك وأجبت فعرفت.. الآن أنت تسألني عن حالي وحال بيتي وحال عيالي فاطفأت شمعتهم لأنها تخصهم.. وأوقدت شمعتي لأنها تخصني " !!!..
عمر يخشى الله في شمعة تخص المسلمين!! شمعة عمر ليست مجرد شمعة لكنها نور يسطع على الأرض فيحرك القلوب ويشغل العقول ويخطف الأبصار !!! 


Facebook: Elbarjal

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:26 ص
  • فجر

    04:25

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:55

  • عشاء

    19:25

من الى