• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر04:22 م
بحث متقدم
أشرف عبد الباقي :

هذا أفضل رد علي من هاجمني لتأسيس "مسرح السعودية"

الصفحة الأخيرة

أشرف عبد الباقي
أشرف عبد الباقي

المصريون

يؤمن بما يفعل، ويثق فى تجاوب جمهوره معه، مدركا أن الله يعطى كل ذى حق حقه، ، لذا  جاء قرار المملكة السعودية للاستعانة به لاكتشاف مواهب فنية شبابية سعودية من الجنسين .

القرار تسبب في تعرض الفنان أشرف عبد الباقي لهجوم من  بعض الأصوات المصرية، واتهام تجربته المسرحية مع «مسرح مصر» بالانحطاط والإسفاف.

الفنان أشرف عبد الباقي أكد أنه لا يهتم على الإطلاق بأى هجوم كلامى يتعرض له، بل يصعب عليّ هؤلاء الذين يضيعون وقتهم الثمين فى مهاجمتى بدلا من أن يردوا عليّ بشكل عملى ويقدموا مسرحا ونرى على أرض الواقع من الأنجح.

وتحدى في حواره الذي أجرته معه الشروق من يتهمه بالاسفاف أن يجد لفظا خادشا واحدا على مدار 100 مسرحية قدمناها فى 5 مواسم رفعنا فيها جميعا لافتة «كامل العدد»، والجمهور يحجز تذاكره لمدة شهرين .

وتساءل إذا كان ما أقدمه إسفافا – كما يدّعون ــ فكيف لدولة بحجم السعودية بكل عاداتها وتقاليدها أن يستعينوا بى لتأسيس فرقة مسرحية، فأعتقد ان هذا الاختيار وحده هو خير رد على كل من هاجمنى.

وتابع قائلا :  فى نفس الوقت مدعاة لفخر كل مصرى، أنه حينما تقرر مملكة السعودية الانفتاح على الفن والثقافة تستعين بمصرى لمساعدتها واكتشاف وتعليم مواهبة فنية سواء من الشباب أو الفتيات فى سابقة لم تحدث فى تاريخ السعودية كله أن تكون هناك فرقة مسرحية من الجنسين.

وأشار إلي أن كلمة إسفاف بالطبع أزعجتنى، بسبب استسهال البعض استخدامها دون إدراك حجم ما يصفون غيرهم به، فهذا أمر غير مقبول، وان كان تأثيره لا يصل أبدا لأكثر من مجرد انزعاج.

وأوضح أن المنتقدين تناسوا  أننى رجل يعمل بالفن لأكثر من 30 عاما، قدمت فيها 16 مسرحية، بنفس المفهوم الذى يعرفونه، ومع هذا سعيت لعمل اكتشاف مسرحى جديد نال إعجاب الناس.

وعن مسألة الارتجال علي المسرح مع الشباب السعودي أوضح  أنه من الخطر ان أبدأ مع الشباب السعودى من حيث انتهيت من «مسرح مصر»، ففى بداية التجربة المصرية، لم أكن أسمح بأى مساحة للارتجال، الا بعد عمل بروفات وأعرف ماذا سيقولون حتى لا يقعوا فى أخطاء، ونفس الأمر مع المسرح السعودى فأنا أبدأ مع الشباب من الصفر، وبمرور الوقت سأعلمهم الارتجال، وهى بالمناسبة مادة تدرس بمعاهد التمثيل.

وأشار إلي أن  نحو 800 شاب وفتاة، تقدموا للاشتراك فى المسرح السعودى واخترت من بينهم 50 واحدا على مدار 3 أسابيع، ثم بدأت تدريبهم على مدار 3 أسابيع أخرى حتى استطعنا إطلاق أول مسرحيتين تم عرضهما على الجمهور بالفعل.

وعن الأصوات المحافظة فبدون مبالغة شكرونى بعد أن شاهدوا العروض وعبروا عن هذا عبر تغريداتهم على تويتر ، وقمت بنفسى بعمل حساب للمسرح السعودى على تويتر للتواصل مع الناس، وكنت واثقا أنهم سيشجعون الفرقة، أولا لأننى حريص جدا على عادات وتقاليد المملكة، وعلى مشاعر كل أفراد الاسرة كما هو الحال تماما فى مسرح مصر.

وحول ردود أفعال الجمهور مع بداية العرض أكد أن كل تذاكر العرضين الأولين بيعت وتم حجز التذاكر لأسبوعين كاملين، بخلاف مسرح مصر فكنا نعرض أول يوم لـ 4 من الجمهور فقط فلم يكن أحد يعرفنا.

 وأوضح أن ردود الأفعال كانت رائعة وحدث تجاوبا هائلا مع الناس والحمد لله حققنا نجاحا من اول ليلة عرض.

كما أشار عبد الباقي إلي أن  اللهجة كانت أكبر تحد لى، فأهل السعودية لا يتحدثون بلهجة واحدة، فأهل جدة لا يتحدثون مثل أهل المدينة، وعليه لابد أن ألتزم بهذا الأمر لأنه قد يسبب حساسية كبيرة، وعليه ظللت فترة طويلة اتعلم تفاصيل كل لهجة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • مغرب

    05:54 م
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى