• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:24 ص
بحث متقدم
بمحض الصدفة..

اكتشاف طبي ينقذ من أمراض مزمنة

عرب وعالم

ارشيف
الطبيب ألكسندر فلمنغ

وكالات

تمكن الطبيب وعالم البكتريولوجيا الاسكتلندي ألكسندر فلمنج، من اكتشاف علمي ساهم في تطور الطب وإنقاذ البشرية من أمراض عديدة بمحض الصدفة.  

عمل فلمنغ كطبيب ميداني بالجيش البريطاني، خلال الحرب العالمية الأولي، وخلال تواجده داخل المستشفيات الميدانية، لاحظ أن الجروح والعدوى أهلكت العديد من الجنود المصابين، وأثناء علاجه لهم، أجرى الطبيب أبحاثاً عديدة أكد من خلالها أن لا قيمة تذكر للمطهرات التي تستخدم لعلاج الجنود المصابين بل على العكس، فقد نوّه أن مثل هذه المواد مضرة بخلايا الجسم ولا قدرة لها على القضاء على البكتيريا اللاهوائية.

وخلال تلك الفترة رفضت الجمعيات العلمية البريطانية مقترح فلمنغ حول المطهرات على الرغم من تشبث الأخير بفكرته.

وعقب نهاية الحرب العالمية الأولى، عاد فلمنغ نحو مختبره بمستشفى سانت ماري بلندن لمواصلة أبحاثه، وفي حدود عام 1922 حقق إنجازاً علمياً غير مسبوق، حيث أقدم على وضع مخاطه عقب إصابته  بنزلة برد حادة داخل علبة بتري، وبعد إجراء عدد من الأبحاث حوله، أثبت فلمنغ وجود إنزيم يحمل اسم ليزوزيم يعمل كمضاد فعال ضد بعض أنواع البكتيريا.

ومطلع عام 1927، باشر الطبيب بإجراء عدد من الأبحاث على خاصيات المكورة العنقودية (Staphylococcus ) داخل مختبره، وخلال سبتمبر 1928 وبعد نهاية إجازته التي استمرت شهراً كاملاً، عاد فلمنغ إلى مختبره لتفقد عدد من مزارع بكتيريا المكورة العنقودية التي تركها قبل بداية الإجازة ليكتشف حينها انتشار أحد الفطريات بإحدى مزارعه.

للوهلة الأولى سعى فلمنغ للتخلص من هذه المزرعة، لكنه تراجع عن ذلك حال ملاحظته خراب مستوطنات المكورة العنقودية القريبة من هذا الفطر وسلامة بقية المستوطنات البعيدة، وعلى أثر ذلك أقدم الطبيب الاسكتلندي على عزل هذا الفطر وجعله يتكاثر داخل مزارع أخرى، مؤمناً بقدرته على إنتاج مادة غريبة قاتلة للبكتيريا.

وخلال الفترة التالية، أعلن فلمنغ انتماء هذا الفطر لجنس البنيسيليوم ليطلق في حدود مارس 1929 اسم "البنسلين" على المادة التي يفرزها هذا الفطر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • شروق

    06:51 ص
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى