• الخميس 24 مايو 2018
  • بتوقيت مصر03:34 م
بحث متقدم

اغتيال البطش.. خاتم إسرائيلي مدموغ باستحالة التطبيع

مقالات

نفت إسرائيل على لسان وزير دفاعها تورط الموساد في اغتيال العالم الفلسطيني الشاب في مجال الطاقة فادي البطش أثناء خروجه من منزله فجرا في إحدى ضواحي العاصمة الماليزية كوالالمبور لأداء صلاة الفجر في المسجد.
لا تنتظر من اللص أو القاتل أو المجرم أن يعترف. قصة الموساد مع اغتيال العلماء العرب والمسلمين في مجال الطاقة والصواريخ والهندسة، بل الفكر والاقتصاد، طويلة ليس البطش أولها ولن يكون آخرها.
إسرائيل تفعل ذلك في كل مرة وتنام مطمئنة سعيدة فلن يحاسبها أحد. في عالمنا العربي نحن مشغولون دائما بخلافاتنا وتصفية الحسابات مع أنفسنا وبصناعة الأعداء منا وفينا.
الموساد يصطاد كل عالم عربي بارز كأنه يصطاد السمك. لا أعرف كيف يفكرون في أن العقل العربي يشكل تهديدا على وجود دولتهم، وكيف يمكن أن نفكر نحن في التطبيع معهم وهم بهذا التوجس والشك والعدوانية المفرطة والإرهاب!
في ظل هذه الأجواء المسمومة من جانب إسرائيل لن يكون هناك سلام حقيقي. ولن تكون هناك أي مصالح مشتركة على الإطلاق. سلاح اغتيال الأبرياء البارزين في مجالات العلم والفكر هو خاتم مدموغ باستحالة التطبيع أو العيش بجوارهم كما تعيش كل الدول مع جيران طبيعيين.
يقول ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي "البطش لم يكن قديسا".. والمعنى الذي يقصده أنه يستحق القتل أو لا يستحق البكاء بدعوى أنه متورط في إنتاج الصواريخ. ذهبوا إليه في ماليزيا حيث يقيم منذ عشر سنوات لينهوا حياته بالرصاص.
ما هو الفارق بين إسرائيل وتنظيم داعش. كل منهما إرهابي يقتل أو يذبح بدم بارد. كيف تتصور إسرائيل أن تعيش علاقات طبيعية مع جيرانها وهي بهذا المستوى من الإجرام والتفكير في موت الآخرين؟!..
أحمد زاهد حامدي وزير الداخلية الماليزي قال إن البطش أصبح على الأرجح عنصرا مزعجا لبلد معاد لفلسطين. كل من عرفه من جيرانه يقول إنه ودود يدعو إلى الخير ولم يدعو إلى كراهية طوال مدة إمامته لمسجد قرب منزله.
إسرائيل اغتالت عالم الجغرافيا المصري جمال حمدان حرقا وهو ليس صانع صواريخ ولا عالم ذرة. اغتالت العالمة سميرة موسى عام 1952 في الولايات المتحدة. القائمة تطول ومنها الدكتور سمير نجيب والدكتور نبيل القليني والدكتور على مصطفى مشرفة والدكتور يحيي المشد والدكتورة سلوى حبيب التي تم ذبحها مع أنها ليست عالمة ذرة أو صواريخ بل أستاذة بمعهد الدراسات الأفريقية في القاهرة ولها كتاب "التغلغل الصهيوني في أفريقيا" الذي  تردد أن الموساد انتقم منها بسببه. إنه عداء للفكر وللكلمة وحرية الرأي... شبه كبير بين إسرائيل وبين داعش يصل إلى حد التطابق الكامل.
 من القائمة الدكتورة سلوى ميمني ورمال حسن رمال ونبيل فليفل وإبراهيم الظاهر وجاسم الذهبي وهو أيضا ليس عالم ذرة أو طاقة ولا منتج صواريخ بل عالم اقتصادي كان عميدا لكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة بغداد. وكذلك عالم الفضاء والأقمار الصناعية الدكتور سعيد سيد بدير.
هذه هي إسرائيل التي ينتظر البعض يوما أن تمدنا بخبراتها وتكنولوجيتها وتزرع لنا الأرض قمحا وبطيخا. وفي الحقيقة تقوم بتفريغ العالم العربي من علمائه الذين يصنعون التقدم والازدهار وينافسون به الأمم الأخرى.
إنها صانعة ماهرة للإرهاب والقتل وتفريغ العقول في أي مكان وزمان. 
[email protected]

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع زيادة أسعار السلع الفترة المقبلة؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:21

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى