• الأحد 16 ديسمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:08 م
بحث متقدم

نجل زعيم الجهاديين يفتح النار على مذيع الجزيرة

الحياة السياسية

فيصل القاسم
فيصل القاسم

عبد القادر وحيد

شن حذيفة عزام نجل زعيم الجهاديين العرب في أفغانستان- عبد الله عزام - هجوما على مذيع الجزيرة فيصل القاسم.

واتهم عزام على حسابه الشخصى على تويتر القاسم بأنه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها للوالد الدكتور عبد الله عزام بشكل صريح ومباشر في برنامجه الاتجاه المعاكس بل تكرر الأمر كرات ومرات.

كان القاسم قد أكد في برنامجه الاتجاه المعاكس أنه لا يعلم عن "عبد الله عزام " شيئا سوي مسيرته الجهادية على أرض أفغانستان ولذلك ما انفك يكرر عبارته التي أعادها في حلقة الثلاثاء الماضي  من الاتجاه المعاكس"عبدالله عزام ترك فلسطين وراح يقاتل في أفغانستان" وكما أسلفت لولا تكراره للعبارة على مدار سنوات خلت ما أجبته لكنها تكررت منه.

وأوضح نجل عزام أن والده جاهد في فلسطين يوم خذلها الجميع وأسس معسكرات الشيوخ التي قادها بنفسه على مدار سنوات ثلاث بعد هزيمة 67 ، وقاد أقوى العمليات ضد الكيان الصهيوني من وراء النهر وأرخ الوالد تلك الحقبة في كتابه (فلسطين من القلب إلى القلب حتى لا تضيع فلسطين إلى الأبد).

واستطرد في رده علي القاسم : في ذلك الكتاب أرخ الوالد لشيء من أحداث تلك الحقبة وتحدث عن العمليات التي قادها بنفسه ومنها عملية الحزام الأخضر ومنها اغتياله بيده لنائبة قائد الأركان الصهيوني آنذاك حيث جرت العادة تفرق المقاتلين بعد العمليات،  تجنبا للخسائر في الأرواح بسبب قصف سلاحي الطيران والمدفعية ويلتقون بعد عبور نهر الأردن.

 وأوضح أنهم في ذات عملية تفرقوا واشتد عليهم القصف فدخل الوالد عبارة مياه ودخل في صلاته وسقطت قذيفة بجواره وأحرقت جزءا من ثيابه وحطة رأسه وهو في صلاته واحتفظ بثيابه وحطته الفلسطينية

ولم يصب بأذى وهو منهمك في صلاته وحين طلع عليه الصبح وجد نفسه بجوار مستوطنة يقطنها كبار القادة العسكريين فظل يراقبها حتى أطلت ضابطة صهيونية ذات رتبة فصوب سلاحه نحوها وقنصها في فمها وهي تتثاءب وأرداها قتيلة ليتبين بعد ذلك أنها نائبة قائد الأركان.

وأكد أن ما ذكره غيض من فيض ، حيث استمر جهاده ثلاث سنوات حتى جاءت أحداث سبتمير بين الجيش الأردني والفدائيين وتوقف العمل الجهادي بالقوة .

وأشار إلي أن والده قتل  في بيشاور بتاريخ 24 نوفمبر 1989م أي بعد عامين من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية والذي قتله هو جهاز الموساد الإسرائيلي والسبب(عسكرة الانتفاضة الفلسطينية)ونقل التجربة الجهادية من أفغانستان إلى فلسطين وإعداد الكوادر من شباب الداخل الفلسطيني في أفغانستان وإرسالهم إلي فلسطين.

وطالب القاسم أن يتحرى قبل أن يطلق التهم وكما أسلفت في البدايات أكرر في الخواتيم بأن الأمر تكرر مرارا ولو كان زلة لسان ما أجبت ولكنها قناعة يفندها التاريخ ، بحسب قوله.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل ترى مصر قادرة على استضافة أمم أفريقيا 2019؟

  • عشاء

    06:29 م
  • فجر

    05:22

  • شروق

    06:51

  • ظهر

    11:55

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    16:59

  • عشاء

    18:29

من الى