• الثلاثاء 19 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر08:57 ص
بحث متقدم

«اسكندر»: لماذا العفو عن شباب الإخوان والسلفيين وحدهم؟

الحياة السياسية

المفرج عنهم بعفو رئاسي
المفرج عنهم بعفو رئاسي

حسن علام

قال أمين إسكندر، القيادي بحزب "تيار الكرامة"، إن قوائم العفو الرئاسية تشمل محسوبين على "الإخوان المسلمين"، ومن ذوي التوجه السلفي، إلا أنها تخلو من الشباب المحسوب على التيار المدني.

وشملت قائمة الأشخاص العفو الرئاسي الأخير، التي نشرت بالجريدة الرسمية الأربعاء الماضي، 103 متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث مسجد الفتح"، والتي تظاهر فيها أنصار "جماعة الإخوان" عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية" و"النهضة" عام 2013، ونتج عنها مقتل 44 شخصًا، وصدرت فيها أحكام تتراوح من السجن 5 أعوام حتى السجن المؤبد، بنسبة بلغت 31.1% من إجمالي عدد المشمولين بالعفو.

كما تضمن القرار العفو عن 23 متهمًا في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث سيدي جابر" بمحافظة الإسكندرية، وعُوقب على إثرها 126 متهما حضوريًا وغيابيًا بالسجن المشدد عشر سنوات، والسجن ثلاث سنوات لاثنين من المتهمين القصر بالأحداث، الذين انتهت فترة عقوبتهم وغادروا السجن.

كما تضمن القرار العفو عن 18 متهمًا، محكوم عليهم بأحكام سجن في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث مجمع الإسماعيلية" التي تظاهر فيها أنصار "الإخوان" واقتحم المئات منهم مبنى مجمع محاكم الإسماعيلية، وأضرموا النار في مبنى المحكمة الابتدائية، ما أسفر عن مقتل نحو 10 أشخاص.

ولاحظ أسكندر، أنه "بالنظر للأسماء الواردة لقوائم العفو التي يتم إصدارها من وقت لآخر، أن من يتم الإفراج عنهم ليسوا ممن ألقى القبض عليهم في مظاهرات، أو بسبب آرائهم، أو من النشطاء المعارضين للسلطة".

وأضاف لـ "المصريون"، أن "غالبية هؤلاء المفرج عنهم من التابعين للحركة السلفية، وكذلك ممن لهم علاقة بجماعة "الإخوان المسلمين"، ولا يشكلون خطرًا على السلطة بأي حال من الأحوال، بينما النشطاء السياسيين أمثال شريف الروبي وهيثم محمدين وشادي الغزالى حرب، لا تتحملهم السلطة ولا تطيقهم".

مع ذلك، أشار القيادي بحزب "تيار الكرامة"، إلى أن النشطاء الذين يتم الإفراج عنهم لا يكف الأمن عن ملاحقتهم ووضع العراقيل التى تجعل حياتهم غير مستقرة، متابعًا: "حالة أحمد ماهر خير دليل على ذلك، أفرج عنه لكن كأنه لا يزال بالسجن".

وفي أكتوبر 2016، قرر السيسي تشكيل لجنة لبحث العفو عن شباب محبوسين في قضايا مختلفة، والشهر التالي تم الإفراج بالفعل عن نحو 82 شخصًا ضمن قائمة أولى، تلاها في مارس 2017 إطلاق سراح قائمة ثانية تشمل 203 سجناء.

وفي يونيو الماضي، أصدر السيسي قرارًا بالعفو عن قائمة ثالثة تشمل 502 سجين، "بينهم عدد كبير من الشباب المحبوسين على ذمة قضايا تظاهر وتجمهر".

وفي الأسبوع الماضي، أعلن السيسى، أنه أصدر قرارًا بالعفو عن أكثر من 330 محبوسًا من الشباب والحالات الصحية الصادر بحقها أحكام قضائية نهائية.

غير أنه تم القبض على نشطاء، بالتزامن مع إصدار تلك القوائم، كان آخرهم هيثم محمدين، عضو حركة "الاشتراكيين الثوريين"، الذي تم إلقاء القبض عليه من منزله فجر الجمعة، بتهمة "الانضمام لمنظمة إرهابية، والتحريض على قلب نظام الحكم، من خلال نشر أخبار كاذبة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • ظهر

    12:01 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى