• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر07:36 م
بحث متقدم
"الكعبي":

أمريكا تدعم الحراك الأحوازي ضد إيران

عرب وعالم

انتفاضة الأحواز
انتفاضة الأحواز

وكالات

قال الدكتور عارف الكعبي، رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة الشرعية لدولة الأحواز العربية، إن الخارجية الأمريكية تؤيد ثورات الأحواز في الشهرين الماضيين، ضد النظام الإيراني الصفوي، في الداخل الإيراني، وأن واشنطن تدعم التحرك في الشارع الأحوازي، وهذا يتضح في إستراتيجيتهم الجديدة القائمة على إسقاط هذا النظام.

وأوضح الكعبي، خلال تصريحات صحفية، أن هناك إستراتيجية واضحة من الولايات المتحدة تجاه النظام الإيراني، قائمة على محورين، جاءت في كلمة وزير الخارجية الجديد مايك بومبيو، الأولى التصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة، من خلال مواجهة منظومة الصواريخ الباليستية، التي تستخدمها مليشيا الحوثي ضد السعودية، والوقوف أمام سياسة إيران في سوريا، ودعمها لحماس وحزب الله والمنظمات الإرهابية الموالية لها.

أما المحور الثاني، فيتعلق بالأوضاع في الداخل، وما يخص الحريات وحقوق الإنسان، وقمع المواطنين والقوميات.

وقال الكعبي، إننا نمر بمرحلة تصعيدية ضد إيران ونظامها وسلوكياته في المنطقة، سواء على البعد الداخلي أو الخارجي، وسيكون هناك دعم حقيقي للشعوب في الداخل الإيراني، فضلاً عن حلف إقليمي إستراتيجي لتقليم أظافر إيران بالمنطقة، وبالتحديد ذيولها وأذرعها مثل: حركة حماس وحزب الله والحوثيين وحزب الدعوة في العراق والحشد الشعبي، وكل هؤلاء توجد إستراتيجية أمريكية للقضاء عليهم.

ولفت إلى أن هناك رسائل واضحة للاتحاد الأوروبي من الولايات المتحدة، بأن إيران تطمع في تصنيع قنبلة نووية وصواريخ باليستية، وبالتالي فقد مات الاتفاق النووي، مشيرًا إلى أن أمريكا جاهزة للعمل مع إيران بشرط توقف طموح إيران بصنع صواريخ باليستية وقنبلة نووية، والحقيقة أن إيران لا يمكن أن تتوقف عن هذا الطموح الذي يتماشى مع سياسة النظام الصفوي، للسيطرة على دول الجوار العربي.

وتابع: “لا يمكن لإيران أن تتراجع عما حققته على الأرض في العراق وسوريا واليمن، وهذا الأمر لن يتم إلا بتطوير الصواريخ الباليستية، فهي اليوم تدافع عن الحوثيين في اليمن عبر إطلاق الصواريخ الباليستية تجاه السعودية، ولذلك فإن النظام الصفوي لن يستغني عن تطوير المنظومة الصاروخية، وهي جزء لا يتجزأ من سياسته، للهيمنة على المنطقة العربية، وبالتالي لن تتخلى عن هذا العنصر”.

وأكد الكعبي، أن الملف النووي الإيراني خارج يد حكومة الرئيس حسن روحاني ووزرائه، فهو في يد الحرس الثوري وخامنئي، ولا تراجع عن هذا الملف، لذلك نحن مقبلون على صراع إقليمي لا مفر منه، لكن الأمريكان يرغبون بألا تخرج الأمور عن السيطرة، إذا حدثت مواجهة، ووزير الخارجية الأمريكي، تحدث عن هذا الأمر، بالتخوف من عمل إيراني يجر المنطقة لساحة النار.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عشاء

    08:11 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى