• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر01:30 ص
بحث متقدم

تفاصيل جديدة عن الحالة الصحية لمتحدث «الإخوان»

الحياة السياسية

رسالة "جهاد الحداد".. تلميح بالمصالحة واعتراف بالهزيمة
جهاد الحداد المتحدث الرسمي باسم جماعة "الإخوان المسلمين"

حسن عاشور

روت الدكتورة منى إمام، والدة جهاد الحداد المتحدث الرسمي باسم جماعة "الإخوان المسلمين"، تفاصيل جديدة حول تطورات حالته الصحية بمحبسه بسجن "العقرب"، شديد الحراسة بطره.

وقالت إمام في بيان اطلعت "المصريون" على نسخة منه: "علمنا ما حدث لابني جهاد الحداد يوم الخميس 10 مايو الماضي يوم الجلسة الأخيرة : فقد أصر مأمور الليمان في ذلك الصباح أن يترك جهاد الكرسي المتحرك ويصعد بمفرده إلى سيارة الترحيلات زاعمًا إن جهاد يدّعى المرض، وتدخل رئيس المباحث في الليمان ليسأل الطبيب في المستشفى عن الوضع الصحي الحالي لجهاد فأكد الطبيب تدهور وضعه الصحي وأنه لا يستطيع صعود أي درج أو سلم سيارة الترحيلات لأن "ركبته مش هتستحمل".. هذا ما قاله الطبيب نصًا".

وأضافت: "رغم تحذير الطبيب أصر مأمور الليمان على رأيه وأمر المخبرين فحملوه قسرًا إلى داخل سيارة الترحيلات وألقوا به أرضًا بطريقة عنيفة ومؤلمة.. و دخل قاعة المحكمة في هذا اليوم محمولاً وقد تضاعف ألم ركبتيه".

وتابعت: "بعد الجلسة أعادوه مباشرة إلى زنزانته الانفرادية في العقرب مدّعين إن السبب هو المشادة السابقة ورفضه تنفيذ الأوامر!؟ و رفضوا أن يعيدوا له كل متعلقاته وأدويته وماله المودع كأمانات في مستشفى الليمان، وأغلقوا عليه تمامًا 24 ساعة يوميًا في زنزانته الانفرادية ( أقل من 4 متر مربع ) فلم يفتح باب زنزانته من حينها".

وأشارت والدة الحداد إلى أن "جهاد يعاني من ركبتيه منذ سنتين (مع ارتشاح وتورم)  ويصلى قاعدًا منذ سنة ونصف، كل هذا إدعاء، ولقد مكث شهرًا كاملاً في الليمان بدون أي علاج أو حتى أشعة للتشخيص".

وتابعت: "أعطوه كرسي متحرك ووضعوه في عنبر جماعي في المستشفى ليساعده زملاؤه في الحركة للحمام، وما أن صدر تقرير منظمة العفو الدولية حتى أعادوه إلى العقرب بدون علاج وجردوه من كل شيء!".

ولفتت إلى أن طبيب السجن قرر حاجته إلى عمل منظار لركبتيه في مستشفى المنيل للتأكد من التشخيص وللعلاج أيضًا، وعرض جهاد أن يتم ذلك على نفقته الخاصة تسريعًا لإجراءات العملية، وانتقل إلى مستشفى الليمان على هذا الأساس، فماذا حدث؟.. المتغير الوحيد هو تقرير منظمة العفو الدولية!".

واستدركت: "لهذا دخل جهاد في الإضراب منذ عودته للعقرب 10 مايو ومطلبه الأساسي هو علاج ركبتيه ليتمكن من المشي مرة أخرى لأنه في الانفرادي منذ 4 سنوات و9 شهور، كما أنه يطالب بتنفيذ أمر القاضي في جلسة 8/11/2017، وقرار النيابة بذات الشأن بتاريخ 19/11/2017 بأن يتم تعديل ظروف محبسه بما يتلاءم مع حالته الصحية ( نوبات الدوار والإغماء والتشنج وحالة ركبتيه)، وهو ما لم تنفذه إدارة سجن العقرب حتى الآن!".

واختتمت والدة الحداد بيانها قائلة: "لهذا تقدم المحامون عن جهاد أيضًا يوم الاثنين ببلاغ للنائب العام للمطالبة بعلاجه وتنفيذ أمر القاضي وقرار النيابة".

ومنذ الإطاحة بالرئيس الأسبق مرسي، تتحدث روابط لأسر سجناء سياسيين لاسيما في برج العرب والعقرب عن انتهاكات واسعة بحق ذويهم، وسط إعلانات متكررة من سجناء عن الدخول في إضراب عن الطعام.

وتحدثت جماعة الإخوان المسلمين في بيانات شبه متواصلة عن "انتهاكات واسعة" طالت رموزها "قتلاً وتوقيفًا وإخفاء قسريًا"، غير أن السلطات المصرية التي تعتبر الجماعة تنظيمًا إرهابيًا منذ عام 2013، ترفض تلك الاتهامات.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:41 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى