• الجمعة 17 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:12 م
بحث متقدم

تفاصيل جديدة حول إضراب «أبوإسماعيل» بمحبسه

آخر الأخبار

ازم صلاح أبوإسماعيل
ازم صلاح أبوإسماعيل

حسن عاشور

كشف الناشط الحقوقي أحمد حلمي، تفاصيل جديدة حول إضراب حازم صلاح أبوإسماعيل، المرشح الرئاسي السابق بمحبسه بملحق المزرعة.

وقال حلمي في بيان اطلعت "المصريون" على نسخة منه: "هام: حقيقة الأمر بخصوص إضراب الشيخ حازم أبو إسماعيل: انتشرت منذ فترة أخبار تفيد إضراب الشيخ حازم أبو إسماعيل عن الطعام داخل محبسه.. ولما كان الخبر مجهول المصدر وقد اعتدنا منذ تعاملنا مع قضايا الشيخ حازم أن المصدر الوحيد المعتمد للأخبار عنه هي أسرته فقط.. فقد التزمنا الصمت لفترة انتظارًا لتبيان حقيقة الأمر خاصة وإن هيئة دفاعه لم يردها أي خبر بهذا الشأن من أسرة الشيخ حازم".

وأضاف: "تأكيدًا لما نشره الأستاذ خالد المصري المحامي عن صحة الخبر بإضرابه فقد قمنا بالاتصال هاتفيًا بأسرة الشيخ حازم لحسم هذا الأمر وقد تبينا من خلال الاتصال بأسرته الآتي: أولاً: أن زيارة الأسرة ممنوعة عن الشيخ حازم منذ ما يقرب من عامين وأن آخر زيارة تمت له من أسرته كانت في أكتوبر 2016".

وتابع: "ثانيًا: أن الشيخ حازم أبو إسماعيل محبوس بسجن ملحق المزرعة وليس العقرب، ثالثًا: أن أسرته وصل إليها خبر دخوله في الإضراب عن الطعام منذ حوالي أسبوع من داخل السجن، ولذلك فإن أسرته تؤكد على أنها وصل لها رسالة من داخل السجن تؤكد حقيقة دخول الشيخ حازم في إضراب عن الطعام، وأن الإضراب سببه تعنت إدارة السجن معه ومنعه من كافة حقوقه وخاصة منع الزيارة عنه لمدة عامين متصلين، وأن إدارة السجن تمارس ضغوط عليه لمنعه من كافة حقوقه".

وأشار إلى أن هيئة الدفاع عن أبوإسماعيل سوف تتقدم ببلاغ للنائب العام حول ما يتعرض له في محبسه من مخالفات، فضلاً عن منع الزيارة بالمخالفة للقانون واللوائح، كما ستتقدم ببلاغ آخر إلى النائب العام بطلب التحقيق في دخوله في إضراب عن الطعام للتحقيق في أسباب ذلك.

ولم يتسن لـ "المصريون"، الحصول على تعليق من وزارة الداخلية، إلا أنها دأبت على نفي الاتهامات المتعلقة بحدوث انتهاكات داخل السجون في مصر.

وتكررت الشكاوى في السابق من جانب أبو إسماعيل احتجاجًا على سوء المعاملة في محبسه.

وفي عام 2016، تقدم المشير أحمد محامي أبو إسماعيل ببلاغ للنائب العام ضد مساعد وزير الداخلية لقطاع  مصلحة السجون ومأمور سجن ملحق المزرعة، بسبب "الانتهاكات" التي يتعرض إليها موكله بمحبسه.

ويقضي أبو إسماعيل، عقوبة السجن 7 سنوات بتهمة "تزوير أوراق جنسية والدته، للتحايل على اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية لخوض المنافسة في انتخابات 2012 عقب ثورة يناير.

وفي يناير من العام الماضي، قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة أبو إسماعيل، بالسجن 5 سنوات، إثر إدانته بـ"محاصرة" محكمة مدينة نصر نهاية 2012، في ثالث حكم بحقه خلال الخمس سنوات الأخيرة.

وفي 20 فبراير 2016 قررت نيابة شرق القاهرة، إحالة المتهمين لمحكمة الجنايات لاتهامهم بالتحريض وحصار محكمة مدينة نصر بالقاهرة للمطالبة بإخلاء سبيل أحد مؤيدي أبو إسماعيل.

وفي 22 ديسمبر 2014، أصدرت محكمة النقض حكمًا برفض الطعن المقدم، أيًضا، من هيئة الدفاع عن أبو إسماعيل على حكم حبسه سنة، الصادر ضده قبل هذا التاريخ لاتهامه بـ"إهانة" القضاء أثناء محاكمته في قضية تزوير أوراق الجنسية، وأيدت حكم الإدانة.

وفي 14 أبريل 2015، أيدت محكمة النقض الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة في 16 من الشهر ذاته في 2014، بسجن أبو إسماعيل لمدة 7 سنوات، إثر إدانته بتزوير أوراق جنسية والدته الأمريكية للتحايل على اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية لخوض المنافسة في 2012 حيث يشترط في المرشحين عدم تجنسهم أو أي من والديهم بجنسية دولة أجنبية.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • عصر

    03:42 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى