• الأحد 19 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر01:44 ص
بحث متقدم
أردوغان يكشف :

معلومة هامة عن رئيسي الأركان والاستخبارات بتركيا

عرب وعالم

أردوغان
أردوغان

المصريون ووكالات

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، صحة أنباء تحدثت عن نيته تعيين رئيسي هيئة الأركان العامة خلوصي أكار، وجهاز الاستخبارات هاكان فيدان، في حكومته التي سيشكلها حال فوزه في الانتخابات المزمع إجراؤها في 24 حزيران/ يونيو المقبل.
وخلال لقاء تلفزيوني، مساء الاثنين، قال أردوغان، "هذه الفكرة غير واردة في الوقت الراهن، لكن رئيسي الأركان العامة، وجهاز الاستخبارات يحظيان بأهمية كبيرة في الدول التي تحكم بأنظمة رئاسية".
وأضاف، أردوغان، أنه "من الطبيعي خلال فترة حكمنا، ستحافظ هذه المؤسسات على أهميتها، وحاليا نواصل العمل على ماهية المسؤوليات التي ستتولاها هذه المؤسسات للمحافظة على أهميتها".
في ذات السياق ذكر الرئيس التركي أنه سيتم اتخاذ كافة الخطوات المتعلقة بالنظام الرئاسي، وغيرها من الجهود المبذولة بشأن الكيفية التي سيكون عليها مجلس الشورى العسكري الأعلى، ومن يحق لهم بأن يشكلوا عضويته.
وفي معرض رده على سؤال حول عدد الوزراء في حكومته المقبلة، قال أردوغان، إن عدد الوزراء في تشكيلته الحكومية المقبلة سيكون أقل من 20 وزيرا.
وأوضح أن عدد الوزراء قد يكون 13 أو 15 أو 17، وسيكون لهم نائب واحد، فيما سيكون هناك نائب أو نائبان لرئيس الجمهورية في المرحلة الأولى.
ولفت أن عدد الوزراء في السابق كان يتراوح بين 37 و38 وزيرًا، وأنه تم تخفيضهم لـ25 خلال رئاسته لتركيا
وردا على مزاعم منافسه في الانتخابات، مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، محرم إنجه، التي قال فيها إن أردوغان استأذن فتح الله غولن لتأسيس حزب العدالة والتنمية سنة 2001، طالب أردوغان إنجه بإثبات صدق كلامه، متسائلا "لماذا أستأذن غولن لتشكيل حزب؟".
وأضاف قائلا: "لست سياسيا وضيعا لدرجة أتوجه إلى غولن لطلب الإذن من أجل تشكيل حزب".
ودعا أردوغان الناخبين الأتراك للتصويت لحزب العدالة والتنمية وتحالف الشعب (الذي يضم العدالة والتنمية والحركة القومية، ويدعمه حزب الوحدة الكبرى) في الانتخابات المقبلة، مشددا على الحاجة لبرلمان قوي من أجل رئيس قوي يدير البلاد.
وفي سياق آخر حول ما Yذا كان حزب العدالة والتنمية قد حقق ما يصبو إليه من الانتخابات على مدار تاريخ الاستحقاقات الانتخابية التي خاضها منذ وصوله للسلطة عام 2002، قال الرئيس التركي إن الحزب حقق ذلك بنسب كبيرة.
وتابع في ذات السياق قائلا "لقد كانت هناك زيادة مضطرة في عدد نوابنا، ففي العام 2002 وصل 363 نائبًا من الحزب للبرلمان بنسبة 34.3 في المئة، وفي 2007 وصل 341 نائبًا بنسبة 46.6 في المئة، وفي 2011 بلغ عددهم 327 بنسبة 49.9 في المئة".
واستطرد قائلا "فقط في انتخابات 7 يونيو/حزيران(2015) حصل انخفاض في عدد نواب الحزب، لكن في انتخابات نوفمبر من نفس العام وصل 317 نائبًا للبرلمان وشكلوا نسبة 49.5 في المئة".
وأعرب أردوغان عن ثقته في أن القادم سيكون أفضل من حيث النتائج، مرجعًا الفضل في ذلك إلى "الشعب التركي الذي يدرك جيدًا من نحن، ومن ثم فتح الطريق أمامنا".
وأشار الرئيس التركي أنهم وصلوا إلى ما وصلوا إليه الآن خلال مسيرة استمرت 16 عامًا، موضحًا في الوقت ذاته أنه لا زالت هناك بعض العراقيل التي تقف حائلًا بينهم وبين ما يريدون تحقيقه.
وأضاف موضحًا "في بعض الأوقات لا تمكننا تلك العراقيل من تحقيق ما نريد فعله، فلقد دفعنا ثمنًا باهظًا للمعوقات التي وضعتها أمامنا البيروقراطية، ولولاها لوصلنا إلى ما وصلنا إليه قبل فترات طويلة". -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • فجر

    03:59 ص
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:28

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    18:39

  • عشاء

    20:09

من الى