• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر01:17 ص
بحث متقدم

اتصالات مصرية مع "حماس" و"الجهاد" لوقف إطلاق نار

عرب وعالم

صواريخ غزة تسقط قرب مفاعل ديمونة الاسرائيلي
صواريخ غزة تسقط قرب مفاعل ديمونة الاسرائيلي

المصريون ووكالات

كشف مسؤولان في حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" الفلسطينيتين، مساء الثلاثاء، عن تلقي اتصالات مصرية من أجل التوصل إلى وقف إطلاق نار مع الجانب الإسرائيلي.
وأكد المسؤولان أن حركتيهما طالبتا مصر بإلزام إسرائيل بتفاهمات التهدئة المعمول بها منذ انتهاء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، عام 2014؛ من أجل القبول بوقف إطلاق النار.
واشترطت الحركتان، وفق المسؤوليْن، على إسرائيل، عبر الوسيط المصري؛ معادلة "التهدئة مقابل التهدئة"، والتأكيد على أن أي تصعيد إسرائيلي "سيواجه برد من المقاومة".
ولم يصدر عن القاهرة حتى الساعة 20.40 تغ تأكيد أو نفي بشأن الاتصالات المذكورة.
وقال "حازم قاسم"، المتحدث باسم حركة "حماس"، للأناضول: "أجرت مصر اتصالات مع الحركة لبحث التهدئة في قطاع غزة".
وأبلغت "حماس" الجانب المصري، بحسب قاسم، أن فصائل المقاومة الفلسطينية "ملتزمة بالتهدئة طالما التزم بها العدو الإسرائيلي".
كما شددت الحركة للقاهرة على أنها "لن تسمح بتغيير قواعد الاشتباك"، وقالت إن "أي استهداف إسرائيلي بغزة سيواجه برد من المقاومة".
وأضاف قاسم: "أبلغنا مصر أن إسرائيل هي من بدأت التصعيد عبر تعمدها استهداف المقاومين".
من جانبه، قال نافذ عزام، القيادي في "الجهاد" للأناضول: "جرت اتصالات من المصريين، وكان هناك حرص منهم على تجنيب قطاع غزة والشعب الفلسطيني أي معاناة تنتج عن التصعيد الإسرائيلي والعدوان".
وأكد "عزام" أن الفصائل الفلسطينية أبلغت القاهرة تمسكّها بتفاهمات الهدنة المعمول بها منذ انتهاء حرب 2014.
وقال: "أكّدنا على هذه التفاهمات بشرط إلزام إسرائيل بها".
وشدد عزام على أن "الفصائل تجاوبت مع الحرص المصري، وأبلغت القاهرة أن إسرائيل هي من بدأت العدوان".
وكانت "كتائب القسام"، الجناح المسلح لحماس، و"سرايا القدس"، الجناح المسلح للجهاد، في قطاع غزة، أعلنتا مسؤوليتهما المشتركة عن قصف مواقع عسكرية إسرائيلية، في محيط القطاع، صباح الثلاثاء. 
وقالت الحركتان، في بيان مشترك، وصل الأناضول نسخة منه، إن القصف جرى "بعشرات القذائف الصاروخية على مدار اليوم". 
وأضاف البيان: "هذا القصف (يأتي) رداً على العدوان الصهيوني (..) والذي كان آخره استهداف مواقع سرايا القدس وكتائب القسام ما أدى إلى ارتقاء عدد من المجاهدين داخل هذه المواقع (دون تفاصيل)، إضافة إلى جرائم الحرب التي يمارسها العدو يومياً بحق أهلنا بمسيرات العودة". 
وشدّدت الحركتان أنه لن يتم السماح "للعدو أن يفرض معادلاتٍ جديدةٍ باستباحة دماء أبناء شعبنا". 
وحذّر إسرائيل من "التمادي والاستمرار في استهداف أهلنا وشعبنا"، مشرا إلى أن "كل الخيارات مفتوحة لدى المقاومة، فالقصف بالقصف والدم بالدم، وسنتمسك بهذه المعادلة مهما كلف ذلك من ثمن". 
وتشهد الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل توترًا شديدًا منذ فجر الثلاثاء، في تصعيد هو الأكبر منذ حرب "الجرف الصامد" عام 2014. 
وفي وقت سابق اليوم، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في تصريح صحفي أرسل نسخة منه للأناضول "أغار الجيش من خلال مقاتلات حربية وطائرات أخرى على أكثر من 35 هدفًا في 7 مواقع تابعة لمنظمتيْ حماس والجهاد الاسلامي في قطاع غزة". 
فيما تحدث إعلام عبري عن إصابة 5 إسرائيليين بينهم 3 جنود جراء القذائف الفلسطينية. -

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى