• الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر05:59 ص
بحث متقدم

متهمة حفيد مؤسس الإخوان بالاغتصاب تغير أقوالها

الصفحة الأخيرة

طارق رمضان
طارق رمضان

وكالات

غيرت هند العياري المدعية الأولى من بين ثلاث مدعيات يتّهمن المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان بالاغتصاب، روايتها مقارنة بالرواية الأولى التي قدمتها فى الخريف الماضي، حسبما كشفت إذاعة «فرانس انفو » الفرنسية، الثلاثاء، 29 مايو الماضي.

ويأتي الكشف عن ذلك بعد أسبوع من رفض محكمة الاستئناف بباريس طلب المفكر السويسري الإفراج عنه، وقبل أيام من الاستماع إليه من قبل القضاة، للمرة الثانية منذ أن اندلعت القضية في أكتوبر الماضي مع تقديم امراتين شكويين ضده، وانضمت إليهن الثالثة لاحقًا.

وأكدت الإذاعة الفرنسية أن القضاة استمعوا مرة أخرى الأسبوع الماضي إلى هند العياري، البالغة من العمر 41 عامًا، وهي سلفية سابقة تحولت إلى ناشطة نسوية علمانية، التي جددت التأكيد أن طارق رمضان اغتصبها في ظروف تصفها بالرهيبة، لكن هذه الأخيرة غيرت الزمان والمكان الذي قالت في شكواها الأصلية أن عملية الاغتصاب تمت فيه.

فحتى اللحظة تتفق هندة العياري مع طارق رمضان على أمر واحد، ألا وهو أنهما التقيا مرة واحدة فقط، غير أن الاختلاف بينهما يكمن في مكان اللقاء. فبالنسبة للمفكر الإسلامي السويسري، البالغ من العمر 55عاما، فإن اللقاء كان سريعا وتم عقب إحدى محاضراته في قاعة المؤتمرات بضاحية لوبرجيه الباريسية، ولم يكن هناك أي تقارب من نوع خاص بين الطرفين. في المقابل، تؤكد هند العياري أن اللقاء تم ليلا في أحد الفنادق الباريسية و سرعان ما تحول إلى الاغتصاب بالضرب و البصق…إلخ .

لكن الذي جدّ خلال جلسة الاستماع إليها الأسبوع الماضي، هو أن هذه الأخيرة قالت للقضاة إن اللقاء عملية الاغتصاب كانت بفندق «كراون-بلازا -بلاس »،الواقع بالضاحية الــ11 لباريس، يوم 26 مايو 2012، وذلك بعد أن ذكرت في شكواها الأصلية التي تقدمت بها في أكتوبر عام 2017، أن اللقاء الوحيد مع طارق رمضان تم خلال الفترة ما بين نهاية شهر مارس و بداية شهر أبريل من عام 2012، في فندق ’’هوليداي-إن’’ بباريس.

وأثار عدم الاتساق في أقوال المدعية امتعاض وتعجب إيمانويل مارسيني، محامي طارق رمضان، الذي تساءل: ’’ كيف لشخص تم اغتصابه أن ينسى المكان الذي تمت فيه عملية الاغتصاب!؟.’’. وأضاف مارسيني القول في تصريح لإذاعة «فرانس-انفو » : ’’ نغير إسم الفندق ونغير التاريخ… كل هذا غير جاد، و ماهو مأساوي هو أن موكلي طارق رمضان يتم سجنه، للتحقق من صحة ومصداقية اتهامات متناقضة’’.

وكان مرسيني قد اعتبر في وقت سابق أنه’’ حان الآوان أن تفتح العدالة الفرنسية أعينها وترى واقع هذا الملف، مؤكدا أنه ليس هناك أي سبب ليبقى طارق رمضان في السّجن، واصفا ما يجري مع موكله بأنها’’ محاكمة نوايا’’.

وبالإضافة إلى المدعية الأولى هنده العياري، يواجه طارق رمضان نفس التهمة من قبل ’’كريستيل’’، المدعية الثانية، التي تقول بأنه اغتصبها عام 2009 في فندق بمدينة ليون الفرنسية، بالإضافة إلى ’’ماري’’، المدعية الثالثة، التي تتهمه باغتصابها مرات عديدة في الفترة ما بين عامي 2013 و2014، بفنادق في فرنسا وبريطانيا وبلجيكا. هذه الأخيرة أكد محامي طارق رمضان، إيمانويل مارسيني، في وقت سابق، أن موكله ربطته بالفعل’’ علاقة’’ بها، لكن هذه العلاقة ليست بالشكل الذي وصفته هي. وأوضح المحامي أن طارق رمضان سوف يشرح طبيعة علاقته بـ “ماري” عندما يمثل أمام القضاة.

وسيستمع القضاة يوم الثلاثاء، الخامس من يوينو المقبل إلى طارق رمضان، للمرة الثانية منذ سجنه قبل أربعة أشهر، ويأتي ذلك قبل يوم من إصدار هند العياري لكتابها الثاني الذي يحمل عنوان’’ لا تحجب ولا اغتصاب في المستقبل ’’.

وينوي إيمانويل مارسيني، محامي المفكر السويسري، التقدم بطلب جديد للإسراع في الافراج عن موكله، بعد جلسة الاستماع إلى أقواله هذه، باعتبار أن حالته الصحية تستدعي إخلاء سبيله، حيث يعاني رمضان من مرض التصلب اللويحي، بالإضافة إلى أن روايات المدعيات الثلاثة تحمل الكثير من ’’ التناقضات’’ و ’’ الأكاذيب’’.

وكانت محكمة الاستئناف بباريس قد رفضت يوم 22 من مايو الجاري، التماس طارق رمضان إخلاء سبيله، لتؤكد رفض قاضي الحريات والاحتجاز في طلب إخلاء السبيل الذي تقدم به محامي المفكر الاسلامي السويسري، في الرابع من مايو الجاري، وذلك رغم عرضه إخراجه بكفالة أو بفرض إقامة جبرية عليه وتسليم جواز سفره.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • شروق

    06:08 ص
  • فجر

    04:45

  • شروق

    06:08

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:55

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى