• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر12:03 م
بحث متقدم
صحيفة ألمانية:

فيلم إيراني عن حياة "أم كلثوم" يثير الجدل

الصفحة الأخيرة

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

"أم كلثوم هي ماريا كالاس الشرق الأوسط، فهي أسطورة الغناء في مصر".. بهذه الكلمات بدأت رحلة بحث المخرجة الإيرانية شيرين نشأت، عن كوكب الشرق، وتحويل حياتها الأسطورية إلى فيلم روائي طويل، استغرق الأمر من "نشأت" 6 سنوات لعمل فيلم عن حياة أم كلثوم، التي تمثل في نظرها صورة المرأة المصرية.

وسلطت صحيفة "مونيستر تسايتونج" الألمانية في تقريرها، الضوء على تجربة المخرجة الإيرانية، شيرين نشأت، في فيلمها بعنوان "البحث عن أم كلثوم"، الذي يستغرق 90 دقيقة، والتي تقوم فيها بعرض الجوانب الإنسانية من شخصية أم كلثوم وتسليط الضوء على ضعف بعضها، لتوضح في النهاية عدم قدرتها على تصوير "أم كلثوم" بعيدًا عن كونها أسطورة وأهم ظاهرة فنية عرفها الشرق الأوسط في القرن العشرين.

وتابعت الصحيفة أن الفيلم الطويل الذي يمتد لـ90 دقيقة حول حياة المغنية المصرية أم كلثوم (1904-1975) أقرب إلى حكاية أسطورية من كونه صورة إنسان ملموسة، لافتة إلى أن هذا هو بالضبط النهج الدقيق الذي يجعل الفيلم متعدد الطبقات، وعمل حزين لحد ما، والذي يخبرنا أيضًا عن جانب من الحياة المهنية للنساء في الشرق الأوسط.

وأضافت أن بناء الفيلم ذكي، فهو لا يسرد حياة أم كلثوم، التي استطاعت كفتاة قروية صغيرة، أن تتزاحم في مسقط رأسها مع كبار المطريين حتى أوصلها صوتها وأداؤها الرائع إلى أن تغني أمام الملك فاروق، لكن بدلاً من ذلك جعل الجمهور يتابع رحلة بحث المخرجة التي تلعب دورها الممثلة الإيرانية، نيدا رحمنيان.

وأوضح التقرير أن فيلم "البحث عن أم كلثوم" هو عبارة عن فيلم بداخل فيلم، يحكى قصة محاولات مخرجة إيرانية تقيم في الخارج لعمل فيلم عن كوكب الشرق، أم كلثوم، والتي تلعب دورها في الفيلم، الممثلة المصرية، ياسمين رئيس.

وألمحت الصحيفة أن اختيار المخرجة الإيرانية، شرين نشأت، لأم كلثوم كرمز نسائي ناجح له دلالة كبيرة، فأم كلثوم القادمة من أصول ريفية بسيطة، والتي لم يتحقق نجاحها إلا بعد خوضها مصاعب كثيرة، تشبه كثيرًا حال المخرجة المرفوضة من بلدها إيران، والمضطرة إلى تحقيق حلمها في أمريكا، إذا صرح ابنها فيا سبق أنه يكرهها، لذا يبدو أن هذا هو الثمن الذي دفعته "نشأت" للاستمرار في مهنتها خارج بلدها الأم.

وفي تصريحات سابقة لها، قالت "نشأت": "الحياة الأسرية والاستقرار هو التضحية التي تدفع ثمنها أي امرأة عاملة وناجحة في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن هذا الجانب في حياة أم كلثوم ما أثر فيها بشدة، فهي كرست حياتها لمعجبيها وفنها وضحت بحياتها الشخصية والأسرية في سبيل ذلك.

في المقابل، واجه الفيلم انتقادات داخل وخارج مصر، فالبعض رأي أن الفيلم عمل على تفكيك حياة كوكب الشرق، بسبب سرد الفيلم وفكرة خلق فيلم داخل فيلم، بينما البعض كان يتمني أن يتم ترجمة أغاني الحب لأم كلثوم حتى يصل الإحساس بصورة أقوى، إلا أن الكل اتفق على أن اختيار اسم الفيلم "موفق"؛ لأن الجمهور يواجه نفس لغز المخرجة الإيرانية: من هي أم كلثوم؟ البحث عنها يستحق المشاهدة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • عصر

    02:58 م
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى