• الثلاثاء 19 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر06:09 م
بحث متقدم

الفضيحة الحقيقية هي الطرمخة

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

"لازم تفحضنا يا صلاح، تلاتة جنيه كويسين"، هكذا قال الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب للنائب صلاح عبد البديع مازحاً أمس خلال جلسة لمناقشة مشروع قانون مقدم من الحكومة بزيادة المعاشات المدنية والعسكرية. وكان هذا الحوار حينما طالب النائب صلاح عبد البديع الدكتور عمرو الجارحي وزير المالية بضرروة إعادة النظر في مرتبات أساتذة الجامعات، حيث ذكر النائب أن العلاوة الدورية للحاصلين علي الدكتوراة وما فوق تقدر بستة جنيهات، وللمعيدين بجنيهين والأستاذ المساعد بثلاثة جنيهات.

لن أخوض فيما ذكره النائب صلاح عن الأرقام المخجلة حقاً والتي تُعتبر فضيحة كما قال رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال وسيادته أستاذ جامعي وبالتاكيد يعلم حال زملاءه وما وصلت إليه مرتباتهم من تدني حقيقي نظراً لما طرأ علي الأحوال المعيشية والأسعار من تغييرات أضرت بالمواطنين جميعاً علي كافة مستوياتهم الوظيفية ومنهم بالطبع أساتذة الجامعات، وتراجعت قيمة رواتبهم تقريباً للربع قياساً علي قدرتها الشرائية. في بعض المواقف أحياناً يتطلب أن يكون للشخص موقفاً واضحاً، وبالأخص إذا كان الامر يعنيه أو يخص المؤسسة التي يعمل أو ينتمي إليها، فلا يجامل أحد علي حساب زملاءه ولا حتي علي حساب المواطن الغلبان، لأنه بالتأكيد ومهما كانت الأمور أو المكاسب الشخصية فإنه سوف يعود يوماً ما ليجلس وسط زملاءه، وقتها سوف يتذكر أنه خير ما يبقي هو قول الحق والصدق مع النفس أولاً ومع الآخرين، لأنه وكما يقولون أن المناصب لا تدوم كثيراً.

لا يخفي علي أحد ما حدث لأخلاق وطباع المصريين من تغيير، فنجد أنه طالما يعيش البعض في بلهنية من العيش، فلا يهمه بعد ذلك ما يعانيه الآخرون، ولسان حالهم "نفسي نفسي،أو أنا ومن بعدي الطوفان، حتي لو ذهب الآخرون للجحيم"، لم تقتصر تلك السلوكيات فقط علي المستوي الفردي، لكنها إمتدت لتشمل بعض المؤسسات، حيث أن بعضها وطالما شمله نعيم القرب أو العطاء، فلا تسأل عن جزء من حقوق المؤسسات الأخري، حتي داخل المؤسسة الواحدة نجد إدارات تتميز في الحوافز وغيرها عن الإخري، بل داخل الإدارة الواحدة قد يتميز بعض الأفراد عن زملائهم، بحيث لا تكون المؤهلات أو المهارات أو التفوق أو حتي المجهود أو غيره من المعايير التي يتحدد علي أساسها التمييز بين العاملين، بل قد يحدث وأن يتميز سواء في الترقيات أو الحوافز الٌأقل مجهوداً وعطاءاً، وهذا نلمسه في الكثير من المؤسسات وهي مشاكل مزمنة وليست وليدة اليوم، وإنما موجودة منذ عقود من السنين، والتي نتمني زوالها وإجتثاثها من جذورها. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تتوقع عبور المنتخب المصري لدور الـ16 بكأس العالم؟

  • مغرب

    07:07 م
  • فجر

    03:14

  • شروق

    04:56

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى