• الخميس 18 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر07:57 ص
بحث متقدم

زفاف الملوك والرؤساء.. أسرار وحكايات

ملفات ساخنة

زفاف الملك فاروق والملكة ناريمان
زفاف الملك فاروق والملكة ناريمان

محمد الخرو

أفراح الرؤساء تتميز بالبساطة فى بداية حياتهم.. والأبناء شكل تانى من الاحتفال

مراسم ملكية لـ"فاروق" فى قصر عابدين

ابنة "ناصر" تزف مرتين بـ"أشهر راقصتين".. وحفل أسطورى لجمال مبارك فى شرم الشيخ بغناء مطربين عالميين

تشكل أفراح المشاهير، بما تحمله من طقوس وتكاليف أهمية كبيرة لدى الكثير من الجماهير، التى تحرص على المتابعة لمعرفة الكواليس وطرق حياة المشاهير، خاصة أن الرفاهية والعروض المبهرة دائمًا ما يكون هو المتصور لدى أذهان الكثيرين عن مثل هذه الأفراح.

وترصد "المصريون" فى السطور التالية أهم طقوس الملوك والرؤساء فى حفل زفافهم..

الملك فاروق

فى عام 1938، شهدت مصر الكثير من مظاهر الفرح والابتهاج، بزفاف الملك فاروق الأول، على الملكة فريدة، زوجته الأولى.

وانتشرت فرق فرسان العرب فى ساحة قصر عابدين، فى بداية الحفل مقدمين العروض الفروسية بخيولهم العربية الأصيلة، وكانت من ضمن مظاهر الاحتفالات الأسطورية بالفرح، وشهد قصر القبة عقد القرآن، حيث تجمع معظم النبلاء والأمراء.

وبلغ طول الكعكة الخاصة بالقران السعيد حوالى 5 أمتار، وكانت من صنع الحلوانى إبراهيم على يوسف، وامتدت مائدة الفرح طيلة يومين، واحتوت كل أنواع الأطعمة العربية والفرنسية، وعددًا من التورتات المزينة بالشعار الملكي.

لم تكن هذه الزيجة الأخيرة للملك فاروق، لكنه تزوج من الملكة ناريمان، بعد أن أعجب بها حيث رآها للمرة الأولى عند الجواهرجى الخاص به، ولم تختلف مظاهر الفرح أيضًا.

انشغل الجميع، بمراسم الزفاف الملكية وترددت الأغانى وعلقت الزينة والمصابيح، وفى يوم الزفاف ذهبت الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق إلى منزل العروس فى منزلها الجديد لمساعدتها فى اللمسات الأخيرة.

ارتدت الملكة ناريمان، فستانها الأبيض من الساتان، ويقال إنه مرصع بعشرين ألف ماسة، واستغرق تصنيعه حوالى 4 آلاف ساعة، وكانت ترتدى تاجًا من الماس.

وعندما وصلت العروس إلى قصر عابدين، كان ينتظرها الملك وصعدت معه إلى أعلى ودخلت قاعة المرايا الشهيرة بقصر عابدين، ثم إلى غرفة الملك المزخرفة بالذهب، حيث قامت زينب هانم الوكيل، زوجة النحاس باشا، رئيس الوزراء آنذاك، بتقديمها لزوجات الوزراء.

وأقيمت مأدبة كبيرة فى حدائق قصر عابدين، وقام الملك بقطع أول قطعة من كعكة الفرح وكان عرضها 7 أقدام وتتكون من 7 أدوار وقدم فاروق قطعة منها على طبق من الذهب لناريمان.

جمال عبد الناصر

كانت ولا تزال الحياة الشخصية للزعيم المصرى جمال عبدالناصر، بعيدة عن دائرة الأضواء، فلطالما فضل الرئيس الراحل ألا يُعلم عنها الكثير، وكذلك كانت زوجته السيدة تحية كاظم.

لم تظهر تحية كاظم، زوجة الرئيس الراحل عبد الناصر كثيرًا، فكانت بعيدة عن الأضواء لكن قبل رحيلها قررت كتابة مذكراتها مع ناصر وأسمتها "ذكريات معه" صدرت مؤخراً وأفاضت فيها بالحديث عن ذكرياتها الشخصية معه وقليلاً من السياسة.

ومن أهم الفصول التى سردتها تحية عن حياتها مع زوجها الحبيب، كما اعتادت تسميته فى حياته وبعد وفاته، ذكرياتهما منذ خطبتهما وحتى سنوات الزواج الأولى.



وقالت، إن البداية كانت بإرسال عمه وزوجته لكى يخطباها من أخيها عبدالحميد كاظم، المتشدد بعض الشيء والذى رفض زواجها فى البداية لعدم زواج شقيقتها الكبرى بعد، وبعد زواج شقيقتها بفترة تمت خطبتهما فى 21 يناير عام 1944.

واشترط كاظم، على "ناصر" أن يكون عقد القران بعد إعداد المسكن، على أن يحضر مرة فى الأسبوع لمقابلتها فى حضوره أو حضور شقيقتهما الكبرى، وقبل الرئيس كل ما أملاه عليه من شروط، كذلك لم يعترض شقيقها عندما أبدى رغبة فى الخروج معها بصحبة أحدهم وكان يفضل غالباً السينما أو مسرح الريحانى، ثم تناول العشاء فى بيت تحية بعد رجوعهم، وبعد خمسة أشهر ونصف تم زفافهما فى 29 يونيو عام 1944، وأقام لها شقيقها حفل الزفاف.

وبعد عقد القران مباشرةً خرج العروسان لالتقاط صور الزفاف عند المصور اليونانى "أرمان"، وكانت المرة الأولى التى ينفردان فيها، وامتلأت عربة الزفاف بأكاليل الورد لتظهر فى الصورة، وقد نُشرت بعد رحيل ناصر فى سجل خاص بصوره قدمه لجريدة الأهرام قبل وفاته، ثم رجعا إلى بيت أسرتها لقضاء السهرة مع المدعوين، وفى الساعة الواحدة صباحاً انصرف الجميع وانتهى حفل الزفاف، وجلسا فى الصالون حينما دخل كاظم متأثراً ونظر فى ساعته قائلاً: الساعة الآن الواحدة فلتبقوا ساعة أخرى، فقال له الرئيس: سنبقى معك حتى تقول لنا اذهبوا، وفى الساعة الثانية صباحاً بكى وسلّم عليهما وقبّل العروس قائلاً: فلتذهبا وبكت تحية بتأثر.

منى عبد الناصر

تزوجت منى عبدالناصر من أشرف مروان، وكانت وقتها طالبة فى الجامعة الأمريكية، وعين بعدها فى أحد المصانع التابعة للدولة، وتنقل فى عدة وظائف داخل رئاسة الجمهورية فى عهد الرئيس السادات قبل أن يخترق عالم التجارة والمال داخل مصر وخارجها.

كان الفرح الذى شهدته البلاد بحضور كبار رجال الدولة من السياسيين والمسئولين، وغنى فيه أشهر المطربين فى ذلك الوقت وعلى رأسهم العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وذكرت منى فى أحد الحوارات التليفزيونية أنها زفت مرتين أولهما بالراقصة سهير زكى والأخرى بنجوى فؤاد.

أنور السادات

تزوج السادات مرتين، وطلق مرة واحدة وجاءت الزيجة الأولى من السيدة إقبال ماضى تقليديًا إلى حد بعيد عن طريق الأسرة .

ففى أحد الأيام غرق أنور فى ترعة الباجورية، وأوشك على الموت لولا أن شقيق إقبال أدركه وأخرجه من الترعة وأجرى له الإسعافات الأولية وبعدها عرف أنور السادات أن صديقه الذى أنقذه له أخت جميلة اسمها "إقبال"، وبالرغم من أنها كانت تكبره بعام إلا أنه طلب يدها من شقيقها.




وبالرغم من رفضه فى البداية إلا أنه تراجع بعد إلحاح السادات، وعلق إتمام الزواج على شرط نجاح السادات فى الالتحاق بالكلية الحربية، وبالفعل التحق أنور بها وبعد انتهائه من السنة النهائية كرر طلبه فوافق سالم على خطبة شقيقته إقبال لأنور.

وبالرغم من عدم اقتناعها به فى البداية، خاصة وأنها ابنة أحد أعيان المنوفية، إلا أنها وافقت على الخطبة وتمت خطبتها وكان أنور ملازماً وظلا مخطوبين 3 سنوات من العام 1937 وحتى العام 1940.

فى بداية زواجهما، عاشا فى بيت والد السادات بكوبرى القبة، فى جو يسوده التفاهم والاندماج، حيث انبهرت إقبال بشخصية السادات القوية الأخاذة، بالإضافة إلى خفة دمه .

وبالرغم من الظروف الصعبة التى مرت بها مع أنور خصوصاً فى فترة سجنه واعتقاله إلا أنها تحملته خصوصاً بعد إنجابها ثلاث بنات فكانت تبيع مصوغاتها وأجهزة منزلها وأفدنتها حتى تستطيع مشاركته فى مصاريف المنزل.

غرام السادات بـ"جيهان"

وقعت جيهان فى غرام السادات، منذ الوهلة الأولى وهو كذلك ولكن قبل أن يواجه كل منهما الآخر بحبه كان عليها أن تواجه أسرتها بذلك الحب وحدث ما توقعته حيث رفضت والدتها الإنجليزية أنور السادات فور سماعها لاسمه.

وكما كانت شجاعته ونضاله الوطنى هما المفتاح الأول لإعجاب جيهان بأنور، كان هو السبب الرئيسى نفسه لعدم اقتناع والدتها به بالطبع إلى جانب فارق السن وزواجه السابق إلى جانب إنجابه ثلاث بنات علاوة على طرده من الخدمة كضابط فى الجيش.

إلا أن كل ذلك لم يضعف من عزيمة جيهان فى الدفاع عن حبها وبالفعل تم الزواج بعد عدة أشهر من طلاق السادات لزوجته الأولى إقبال، وبعدها بأشهر عاد السادات للجيش وكان راتبه لا يتعدى الأربعين جنيهًا، حيث أقاما فى شقة بـ 12 جنيهًا فى الروضة.

حسنى مبارك

فى منتصف الخمسينيات، كان الشاب محمد حسنى مبارك، يعمل أستاذاً بكلية الطيران بعد تخرجه عام 1949، ونشأت صداقة بينه وبين أحد الطلبة، الذى دعاه ذات مرة لزيارته فى منزله للتعرف على أفراد أسرته كنوع من التكريم لمجهوداته معه بالكلية، وبالفعل لبى مبارك الدعوة وتوجه إلى زيارتهم.

وهناك التقى بالآنسة سوزان ثابت شقيقة تلميذه، وهو منير ثابت، وأسرتها الذى أعجب بتماسكها، ولفتت نظره الفتاة ولم يتردد فى مفاتحة والدها بعد ذلك والتقدم لخطبتها، وبعد عدة جلسات عائلية تقليدية، تمت الخطبة بمباركة الأسرتين فى أكتوبر عام 1956، وتم الزواج عام 1959، وكان عمر مبارك وقتها لا يتعدى الثلاثين، وسوزان فى الثامنة عشر، وكانت مدرسة لغة إنجليزية براتب شهرى 11 جنيهاً فى الشهر.

جمال مبارك

أقيم الحفل على البحر فى فندق فورسيزونز وحضره ما يزيد على 250 فرداً، غالبيتهم من أقارب العروسين والمسئولين، بالإضافة إلى الأصدقاء المقربين جداً.

وكان من أبرز المشاركين عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية، وأحمد ماهر وزير الخارجية السابق، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة.

أحيا الحفل المطرب عمرو دياب الذى غنى حوالى ساعة وربع الساعة، وكان جمال مبارك قد ذكر خلال لقاء أجراه معه الإعلامى جمال عنايت فى قناة الصفوة، أن دياب صديق شخصى، وسيغنى فى الحفل، وبعد انتهائه من تقديم فقرته غنت المطربة الأمريكية فانيسا ويليامز، ورقص علاء مبارك الشقيق الأكبر للعريس وزوجته هايدى ووالدته سوزان مبارك مع العروسين.

ولم تكن الإجراءات الأمنية فى الحفل مشددة بالشكل المتوقع على اعتبار أن شرم الشيخ بالكامل خضعت لتأمين صارم لاستضافتها المؤتمر الدولى ومؤتمر الجوار العراقى فى نفس توقيت الزفاف، ولكن الدخول لم يكن مسموحاً به إلا بتصريح مسبق.

وتم منع الهواتف المحمولة وسمح للحضور بالانصراف بعد مغادرة الرئيس، ولم يشارك فى الحفل أى من الضيوف الرسميين لمؤتمر العراق أو الشخصيات العامة أو الصحفيين.

وتولى تصميم الحفل محمود آكى، أحد أشهر مصممى حفلات الزفاف فى العالم، حيث صمم حفل كريمة رفعت الأسد، عم الرئيس السورى بشار الأسد، الذى أقيم فى إسبانيا، كما صمم حفل زفاف الشيخ منصور، نجل الشيخ زايد بن سلطان الرئيس الإماراتى الراحل، وكثيراً من حفلات العائلات والأمراء والملوك.

واكتفى محمود آكي، الذى رفض الحديث عن تفاصيل الحفل، بالقول إنه يتوافق مع شخصية العروسين الهادئة، خاصة جمال المعروف بوقاره وعمليته وعزوفه عن الصخب والضجيج والبذخ وميله إلى الكلاسيكية.

وحظى حفل الزفاف باهتمام واسع من جانب وسائل الإعلام العالمية، والتى ركزت فى الغالب على الجانب السياسى للحدث وانعكاساته على البلاد.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى