• السبت 23 يونيو 2018
  • بتوقيت مصر04:19 ص
بحث متقدم

«التمويل العقاري» يفرض «شيكات على بياض» على الصحفيين

الحياة السياسية

نقابة الصحفيين
نقابة الصحفيين

المصريون

شكا شباب الصحفيين الحاجزين لشقق إسكان النقابات (الإسكان الاجتماعي)، من فرض بنك التمويل العقاري توقيعهم شيكات على بياض، وتوكيل في الشهر العقاري لبيع الشقة.

ولم يكترث البنك بالإقرارات أو الشروط المجحفة التي وقع عليها الصحفي صاحب الشأن، بل يزيد في عسفه وإجحافه بإرغام المستفيد بتوقيع مجموعة من الشيكات على بياض، وطلب توكيل مسجل في الشهر العقاري ليبيع الشقة لآخرين عندما يتراءى له ذلك أو يرى أن الصحفي تباطأ أو لم يقم بتسديد قسط من الأقساط بسبب ظرف طارئ ليذهب به إلى السجن مباشرة.

كما فرض البنك رسوما كل ثلاثة أشهر يسميها مصاريف دمغة نسبية، يقال إنها تصل إلى مائة وخمسين جنيها، دون ذكر قيمة الفائدة المطلوبة مما يعني زيادتها بالطريقة التي تروق البنك عند ما يشاء.

وقال الصحفيون إن معاملة الصحفي بهذه الطريقة التي تضعه في خانة النصاب أو اللص لا  تليق، علما بأن النقابة تضمنه والأوراق التي وقعها تجعله تحت إرادة القانون، فضلا عن المقدم الكبير الذي دفعه ويقارب ستين ألفا من الجنيهات، أما الشيكات على بياض والتوكيل المسجل للبيع فهذا سلوك لا يقره الدستور ولا القانون ولا الأخلاق.

وناشد الصحفيون النقابة أن تساند أعضائها، ولا تتركهم لقمة سائغة للبنك الذي يستغل حاجتهم ووضعهم الاجتماعي في إرغامهم على التوقيع والتعامل معهم بمنطق المرابي في مشروع يفترض أنه يسهم في حل مشكلة اجتماعية، آملين أن تطالب النقابة برد الشيكات على بياض والتوكيلات المسجلة إلى أصحابها، وتحديد الفائدة، وإلغاء الدمغة النسبية المزعومة، وتيسير الدفع والتسليم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من سبب خروج المنتخب من كأس العالم؟

  • شروق

    04:57 ص
  • فجر

    03:15

  • شروق

    04:57

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:41

  • مغرب

    19:07

  • عشاء

    20:37

من الى