• الأربعاء 15 أغسطس 2018
  • بتوقيت مصر06:24 م
بحث متقدم
"بلومبرج":

هكذا أثار "أفيخاي" غضب الفلسطينيين

آخر الأخبار

أفيخاى أدرعي : أعجبني ألبوم عمرو دياب
أرشيفية

علا خطاب

ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، أن اقتباسات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، آيات من القرآن الكريم تغضب الفلسطينيين بشدة، واصفين الأمر بـ"الاستفزازي"، حيث يحث "أفيخاي" أهل غزة على التوقف عن الاحتجاجات على السياج الحدودي، مستخدمًا اقتباسات من الآيات القرآنية.

وفي تقرير بعنوان "الشيخ أفيخاي يغضب أهل غزة باقتباساته القرآنية"، قالت الوكالة الأمريكية إن من أمام جهاز الكمبيوتر الخاص به في تل أبيب، أصبح الإسرائيلي أفيخاي أدرعي من المشاهير في قطاع غزة، فمنشوراته على وسائل التواصل الاجتماعية المزودة بآيات قرآنية لاقت رد فعل غير مسبوق"، مشيرة إلى أن الفلسطينيين في القطاع يسخرون منه بوصفه بـ "الشيخ".

ولفتت الوكالة إلى أن رسائله التي تنصح الفلسطينيين بلغة عربية فصيحة بتجنب الصدام مع الجنود الإسرائيليين في الاحتجاجات، لاقت رفضًا من قبل أئمة المساجد، وفي أعلى المستويات داخل حركة حماس.

وعقب انطلاق تظاهرات من غزة ضد إسرائيل في مارس الماضي، راح ضحيتها 120 فلسطينيًا وإصابة العشرات، كتب القيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق تغريدة إلى "الشيخ أفيخاي"، استهزأ فيها من "افتراءاته باسم الله"، كما حث دعاة المساجد في غزة المواطنين على تجاهل "هراءه".

وأضافت: أن "الكراهية" تلخص رد فعل حماس، وقال المتحدث فوزي برهوم: "إن أفيخاي يسيء استخدام آيات القرآن وبعض الروايات الدينية الإسلامية لتسويق أكاذيبه"، واصفًا أدرعي بأنه "شيطان يتخفى كملاك".

لكن وصول "أدرعي" -  لأكثر من 1.5 مليون من المتابعين الناطقين باللغة العربية على "فيس بوك وتويتر" - أعطى هذا الموظف ذا المستوى المتوسط فرصة غير متوقعة للوصول إلى سكان غزة وخارجها.

وقال عدنان أبو عامر، أستاذ العلوم السياسية في جامعة غزة: "اختيار أفيخاي أدرعي، الذي ينتمي إلى عائلة يهودية جاءت من سوريا ويتحدث العربية بطلاقة، لمثل هذا الموقف الحساس، هو جزء من آلة الدعاية الحكومية الإسرائيلية الضخمة"، متابعًا: "يسخر سكان غزة منه دائمًا وينظرون إلى ما يقوله باللغة العربية على سبيل المزاح، لكن في بعض الدول العربية، يمكننا العثور على العديد من الأشخاص الذين يؤمنون بادعاءاته".

أسلحة جديدة

من جانبه يقول جابي سيبوني الخبير الإلكتروني في معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب إن تمديد الحرب إلى ساحات المعارك الرقمية تطلب من الجيش الإسرائيلي تكثيف عملياته المعرفية.

كما توسع إسرائيل من استخدامها لمواقع التواصل الاجتماعي، وهنا يأتي دور أدرعي - وهو المخضرم في مجال الاستخبارات العسكرية، يبلغ من العمر 35 عامًا، وله جذور عائلية في سوريا والعراق وتركيا - على مدار العقد الماضي، وهو يرأس وسائل الإعلام العربية في القوات العسكرية الإسرائيلية، حيث سمحت له "السوشيال ميديا" وحدها الوصول إلى العالمية وبث ما يحدث في الأراضي الفلسطينية مباشرة إلى الناس في جميع أنحاء العالم العربي.

في المقابل، يقول أدرعي إنه تلقى تهديدات بالقتل، موضحًا أنه له معجبون من داخل غزة نفسه، حيث قالت رؤي حسن، طالبة جامعية عمرها 21 عامًا: "أنا مندهشة من الطريقة التي يتكلم بها أفيخاي العربية مستخدماً اللغة العامية التي يعرفها الغزيون فقط" متابعة: "أتمنى لو كان لدينا فلسطيني أفيشاي للوصول إلى عقول وقلوب الإسرائيليين".

وعقبت الوكالة أن هذه الحرب الافتراضية تعكس القوى غير المتناسبة التي يستخدمها الإسرائيليون والفلسطينيون، قال خالد صافحي محلل الإعلام الاجتماعي في غزة: "لقد خلق أدرعي أحد أكثر حسابات وسائل التواصل الاجتماعية نجاحًا على الإطلاق، وكل يوم يتزايد أتباعه من العرب".

وقالت داليا حسن (24 عاما) وهي ربة منزل من مدينة غزة "أفيخاي أصبح مفتيا جديدا لأنه يقول إن حرق الإطارات حرام شرعا، أفيخاي يقول إنه لا يحب الفوضى ونحن نقول له لا يا شيخ نحن نحبها".

 وبدأ استشهاد أدرعي بالقرآن الكريم، منذ سنوات فقد علق على مقتل جندي إسرائيلي في هجوم بإحدى محطات القطارات بتل أبيب في 2014 بمنشور على صفحته الرسمية على "فيس بوك" جاء فيه "مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا".

صورة الخبر ..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد خطة تطوير التعليم في مصر؟

  • مغرب

    06:43 م
  • فجر

    03:55

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:43

  • عشاء

    20:13

من الى