• الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر01:23 ص
بحث متقدم
مجلة أمريكية :

"أمريكا" وراء تقارب مصر وروسيا

آخر الأخبار

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

ترى مجلة  "أمريكان إنترست" الأمريكية، أن تقارب روسيا ومصر في الآونة الأخيرة يعود إلى خيبة أمل تجاه السياسة الأمريكية، لافتة إلى أن عدم مشاركة أمريكا بفاعلية في الأزمات المنطقة، ترك الباب مفتوحًا على مصراعيه أمام روسيا لتغلغل في المنطقة على حساب واشنطن.

وتابع الموقع، في تقريره، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي بدأ ولايته الثانية، بكتابة فصل جديد في العلاقات بين مصر وروسيا، إذ أن بدافع الإحباط من السياسة الأمريكية، وطدت القاهرة روابطها مع موسكو.

وأشارت المجلة إلى أنه في الشهر الماضي وقعت مصر وروسيا اتفاقًا لمدة 50 عامًا في موسكو لإنشاء منطقة صناعية روسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، واصفة إياه بالمشروع الطموح للتنمية الاقتصادية في مصر، وتأمل مصر أن يقوم المشروع، الذي تم توقيعه خلال الاجتماع الحادي عشر للجنة المصرية الروسية المشتركة، بجذب استثمارات تصل إلى 70 مليار دولار وخلق 35 ألف فرصة عمل.

ويخطط الروس لاستخدام المنطقة الصناعية بهدف تصنيع مجموعة واسعة النطاق من البضائع مثل الشاحنات الثقيلة والمحركات، وبالنسبة لموسكو، التي تواجه عقوبات أمريكية وأوروبية مستمرة، فإن المشروع سيوفر  لها "نقطة وصول" لتصدير البضائع إلى الأسواق الخارجية لاسيما الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.

وفي أبريل استأنفت موسكو أيضًا رحلات مدنية إلى مصر بعد أن  قصفت إحدى الشركات التابعة لتنظيم "داعش" رحلة روسية للمترجيت في عام 2015 ما أسفر عن مقتل 224 شخصًا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن استمرار التعاون الوثيق مع مصر في القضايا الأمنية يعجل باستئناف الاتصال الجوي المباشر بمنتجعات البحر الأحمر.

نوه التقرير بأن هذه التطورات المحددة تعكس الاتجاه الدافئ العام في العلاقة بين القاهرة وموسكو التي تعمقت على مدى السنوات القليلة الماضية، الصادرات المصرية إلى روسيا ارتفعت من نحو 26 %في عام 2017، ليصل إلى مستوى قياسي 3.8 مليار دولار ، والمصرية روسيا مجلس الأعمال يدعي التجارة الثنائية يمكن أن تزيد من 6  إلى 10 مليارات  في عام 2018.

وعلاوة على ذلك، فقد اشترت شركة النفط العملاقة الروسية "روسنفت" حصة بلغت 30 % من حقل ظهر مقابل 1.125 مليار دولار العام الماضي، لتصبح لاعبا رئيسيا في تطوير أحد أكبر حقول الغاز في البحر المتوسط.

لكن بالنظر إلى الوضع المتدهور في الشرق الأوسط الكبير واندفاع روسيا للاستفادة منه لتدعيم نفسها كصاحب مصلحة في المنطقة ، فليس هناك أي عذر في أن تجلس الولايات المتحدة  بشكل سلبي على الهامش، لذلك يجب أن تعزز إدارة "ترامب" التواصل مع المصريين للتعامل مع المخاوف العالقة ومحاولة دفع العلاقة إلى الأمام حيثما أمكن.

كما يجب أن يتولى مجلس الشيوخ  "الكونجرس" ترشيح  ديفيد شينكر كمساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، وعلى إدارة ترامب أن ترشح سفيرًا للولايات المتحدة في مصر في أقرب وقت ممكن، فبدون موهبة دبلوماسية على الأرض، تخاطر واشنطن بالتخلي عن نفوذها في المنطقة بصعوبة دون أن تعرض أدنى مقاومة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    04:59 ص
  • فجر

    04:59

  • شروق

    06:25

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:42

  • مغرب

    17:03

  • عشاء

    18:33

من الى