• الجمعة 19 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر08:40 م
بحث متقدم

حبس وزير 15 عاما في بئر .. هذه قصته!

الصفحة الأخيرة

بئر
بئر

عبد القادر وحيد

تعتبر علاقة الوزير بالسلطان في القديم أشبه بعلاقة الرئيس بالمشير في التاريخ الحديث، والتي طالما تنتهي بنكبة الأخير، نتيجة عثرات السياسة وتقلباتها.

ومن أشهر الأخطاء السياسية التي تناولتها كتب التاريخ، ما حدث مع الوزير العباسي "يعقوب بن داود" والخليفة المهدي بن أبي جعفر المنصور، والذي انقلب على وزيره وحبسه 15 عاما في بئر.

ويعود أصل القصة إلى أن المهدي استوزر يعقوب بن داود، وسلّم إليه أزمّة الأمور، فكان من ضمن ما أمره به أن يقتل أحد العلويين، فقام الوزير بتهريبه ليلاً وأكد له مقتله.

ودسّ عليه المهدي جارية كانت من خاصته، والتي نقلت حقيقة الخبر إلى المهدي والذي انقلب على وزيره وأمر، بسجنه  في بئر وبنيت عليه قبة، ونبت شعره حتى صار مثل شعور الأنعام، وعمي، ويقال: بل غشي بصره.

ومكث الوزير في محبسه نحو خمسة عشر سنة في ذلك البئر لا يرى ضوءًا ولا يسمع صوتًا إلا في أوقات الصلوات يعلمونه بذلك، ويدلى إليه في كل يوم رغيف وكوز ماء، فمكث كذلك حتى انقضت أيام المهدي وأيام الهادي وصدر من أيام الرشيد.

العجيب أن الوزير بعد خمسة عشر عامًا رأي رؤيا أنه سيخرج من السجن فتحكي الرواية: "فأتاني آت في منامي فقال:

"عسى الكرب الذي أمسيت فيه * يكون وراءه فرج قريب".

فلما أصبحت نوديت فظننت أني إعلام بوقت الصلاة، حيث دلّي إليّ حبل وقيل لي: اربط هذا الحبل في وسطك، فأخرجوني، فلما نظرت إلى الضياء لم أبصر شيئا، وأوقفت بين يدي الخليفة فقيل لي: سلم على أمير المؤمنين، فظننته المهدي فسلمت عليه باسمه، فقال: لست به، فقلت: الهادي؟، فقال: لست به، فقلت: السلام عليك يا أمير المؤمنين الرشيد.  فقال: نعم.

وقال هارون الرشيد: والله إنه لم يشفع فيك عندي أحد، ولكني البارحة حملت جارية لي صغيرة على عنقي فذكرت حملك إياي على عنقك فرحمت ما أنت فيه من الضيق فأخرجتك، ثم أنعم عليه وأحسن إليه.

فغار منه يحيى بن خالد بن برمك، وخشي أن يعيده إلى منزلته التي كان عليها أيام المهدي، وفهم ذلك يعقوب فاستأذن الرشيد في الذهاب إلى مكة فأذن له، فكان بها حتى مات، وقال قبل موته: يخشى يحيى أن أرجع إلى الولايات، لا والله ما كنت لأفعل أبدا، ولو رددت إلى مكاني.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • فجر

    04:43 ص
  • فجر

    04:42

  • شروق

    06:05

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:58

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى