• الخميس 15 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر03:32 م
بحث متقدم

تحذيرات من فضيحة كبرى بـ"الصوت والضوء" في الهرم

آخر الأخبار

الصوت والضوء: مواعيد جديدة اعتبارا من أول مايو لتناسب فصل الصيف
الصوت والضوء: مواعيد جديدة اعتبارا من أول مايو لتناسب فصل الصيف

المصريون ـ متابعات

كشف الكاتب الصحفي علي القماش، رئيس لجنة الأداء بنقابة الصحفيين، عن مفاجأة من العيار الثقيل بشأن الاستعانة بأحد الموسيقيين بعروض الصوت والضوء بمنطقة الهرم.
وقال "القماش"، في مقال له اختص به "المصريون" إن عمرو عبد السميع، الكاتب بـ"الأهرام" طالب بالاستعانة بالموسيقى الفرنسى ميشيل جار بوضع موسيقاه في عرض الصوت والضوء بالهرم"، مشيرا إلى أنه سبق له الحضور وقت فاروق حسنى.
وأوضح "القماش" أن "ما قاله أو طالب به عبد السميع كارثة وطنية وتأتى خطورتها في أنه مقرب من دوائر صنع القرار، كما أن فاروق حسنى الذي سبق أن استعان بميشيل جار  في احتفالات الالفية عاد للظهور والأضواء سواء في البرامج التلفزيونية أو استضافة العديد من الصحف وتلميعه وفى مقدمتها المصري اليوم والأهرام والأخبار والدستور وغيرهم .. أي أن عمرو وفاروق أصحاب تأثير في دوائر اتخاذ القرار".
وأضاف "القماش" أن "ميشيل جار لمن لا يعرفه هو موسيقى فرنسي يهودي سعى لوضع الرموز الماسونية على الاهرامات في احتفالات الألفية ليلة رأس السنة عام 2000 تنفيذا لتعليمات ماسونية".
وتابع "القماش": "وقد تصدى عشرات العلماء والمثقفين له وعقدت ندوات بنقابة الصحفيين وغيرها  وكاتب هذه السطور والزملاء قمنا وقتها بحمله ضده في جريدة الشعب وردت علينا صحيفة يديعوت آحرنوت الإسرائيلية مستضيفة ميشيل جار ومدافعة عنه وأشادت به". 
وأردف القماش بالقول أنه اضطر للجوء للقضاء لإيقاف تنفيذ الفكرة العجيبة له ولفاروق حسنى بوضع قمع ذهبي كبير على قمة الهرم من خلال إسقاطه بطائرة، مضيفا أنه "فى نفس الفترة حضرت لاعبة باليه أمريكية حاولت التقاط صور لنجمة داود من خلال ركوبها طائره خاصة لولا ان قائد الطائرة رفض وابلغ الدكتور على رضوان عميد الآثار والدكتور نعمات فؤاد رحمها الله ووقفنا ضد مخططها وعقدت الفتاة مؤتمرا صحفيا بالسفارة الأمريكية واتصل المستشار الإعلامي للسفارة بي للحضور وحضرت وواجهتها بما تفعله وما كتبته من كلمات لصالح معتقداتها الصهيونية  وبالفعل تم إيقاف مخططها وإن كان فاروق حسنى وزير الثقافة قام بعمل حفل لتكريمها !!".
واختتم "القماش" مقاله بالقول إن "هذا هو الـ"ميشيل جار" الذي يدعو له عمرو عبد السميع وكأنه لا يعرف بخزعبلات وادعاءات اليهود والصهاينة في الاهرامات وأبو الهول ليقدم لهم اكبر خدمة على طبق من الذهب بحجة الجذب السياحى !!، مطالبا كل وطني بالتصدي لهذا المخطط الصهيوني.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • مغرب

    05:02 م
  • فجر

    05:01

  • شروق

    06:27

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:02

  • عشاء

    18:32

من الى