• الإثنين 24 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:32 ص
بحث متقدم

كواليس اقتحام الحدود يوم 28 يناير

قضايا وحوادث

عملية سيناء
عملية سيناء

شيماءالسيد

أكمل اللواء حسن عبد الرحمن، رئيس جهاز مباحث أمن الدولة السابق، شهادته بقضية "اقتحام الحدود الشرقية"، ذاكرًا تفاصيل الهجوم على المنشآت الشرطية في شمال سيناء إبان الأحداث.

وذكر اللواء "عبد الرحمن" خلال شهادته بالقضية أنهم فوجئوا يوم 28 يناير بهجمات شرسة على المنشآت الشرطية، وكان أول تلك المنشآت مكتب مباحث أمن الدولة، ونتج عن ذلك استشهاد الأمين السباعي عبد المحسن، ثم توالت الهجمات بواسطة أسلحة لم تكن متواجدة بسيناء، بل جاءت من خارج الحدود، عبر العناصرالتي اجتاحت الحدود.

وشدد اللواء على أن سيناء كانت "معقمة" في خلال هذا الوقت، موضحًا بأنه لم يكن فيها إرهابي واحد مُخلى سبيله، فالإرهابيين جميعهم إما معتقلون أو متهمين أو محكوم عليهم، لافتًا الى اجتياح الحدود بسيارات محملة بالأسلحة الثقيلة إبان الأحداث، وبعدما سيطرواعلى رفح و الشيخ زويد تحركوا لدخل البلاد، وتوجهت عناصر منهم الى السجون، وتوجهت عناصر أخرى الى ميدان التحرير لاستكمال حالة الفوضى.

وذكر اللواء تفاصيل إضافية عن الهجوم على الحدود، ذاكرًا ان الأعداد كانت حوالي 800 من عناصر حماس، وحوالي من 80 إلى 100 من حركة حزب الله، وأفاد بأن المعلومات أكدت تمكن هؤلاء من العبور عبر الأنفاق التي كانت بلا رقابة، مشيرًا الى ظاهرة الأنفاق انتشرت لتهريب السلع و خلافه، وتم استغلالها بعد ذلك لتهريب السيارات.

وشدد اللواء بأن السيارات التي اجتازت الحدود كانت "دفع رباعي" مجهزة بالأسلحة و الأفراد، وكانت تتوجه مباشرةً الى أهدافها، قائلاً: إن تلك السيارات كانت تدعى "مارادونا" وكانت محملة بمدفع آر بي جي و كلاشينكوف وأسلحة خفيفة مع الأفراد، معددًا جرائم الإعتداء التي قاموا بها ليذكر واقعة الهجوم على مكتب أمن الدولة ومعسكر شمال سيناء للأمن المركزي، ومعسكر الأحراش، وانتقلوا فيما بعد للعريش ودمروا كل أقسام الشرطة، وتعدوا على مديرية الأمن، ودمروا خطوط الغاز، فضلاً عن المحطات التابعة للشركات.

تُعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، وحسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" ، وقررت إعادة محاكمتهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:52 ص
  • فجر

    04:26

  • شروق

    05:49

  • ظهر

    11:52

  • عصر

    15:19

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى