• الأربعاء 19 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر12:10 ص
بحث متقدم
في قضية التخابر مع «حماس»

هكذا ردت المحكمة على طلب الإخوان باستدعاء «مبارك»

آخر الأخبار

مبارك
مبارك

حسن علام

قال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي "الإخوان المسلمين"، إن الدكتور محمد البلتاجي، القيادي بالجماعة، طلب اليوم، من المحكمة، استدعاء عدد من المسئولين السابقين، على رأسهم الرئيس الأسبق حسني مبارك، والمشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق، والفريق سامي عنان، رئيس الأركان الأسبق، ومسؤولين آخرين؛ لسماع شهادتهم في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "التخابر مع حماس".

وأضاف عبدالمقصود لـ "المصريون": "البلتاجي لم يبد أسبابه لهذا الطلب، غير أنه قال أن ذلك متعلق بأحداث القضية"، مشيرًا إلى أن المحكمة في نهاية الجلسة، صرحت له بمطالبة الذين طلب استدعاءهم بالحضور أمامها.

غير أن محامي "الإخوان"، أكد صعوبة تنفيذ ذلك الطلب، قائلاً: "الشهود لن يأتوا، إلا إذا استدعتهم المحكمة بنفسها، أما أن يطلب متهم من شاهد الحضور، فمن الصعب أن يستجيبوا".

وأشار إلى أنه ليس لديه معلومات حول أسباب الطلب، خاصة أنه لا يجلس مع البلتاجي أو غيره من القيادات الأخرى، لافتًا إلى أن الطلب، "أصبح شبه مرفوض".

وتعود قضية "التخابر مع حماس" إلى 18 ديسمبر 2013، عندما أمر المستشار هشام بركات، النائب العام آنذاك، بإحالة مرسي و35 آخرين للمحاكمة في تلك القضية.

وشملت التهم التي جرى توجيهها للمتهمين في القضية "ارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وهي حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية"، وهي التهم التي نفاها المتهمون، ويعتبرونها "سياسية".

وبالفعل بدأت "محكمة جنايات القاهرة" نظر القضية في 16 فبراير 2014، وأصدرت في 16 يونيو 2015 أحكامها التي شملت: السجن المؤبد (25 عامًا) لمرسي ومحمد بديع، مرشد الإخوان المسلمين، وسعد الكتاتني، الرئيس السابق للبرلمان، و14 آخرين من قيادات الجماعة.

كما أصدرت المحكمة ذاتها أحكام بالإعدام بحق 16 آخرين بينهم 3 حضوريًا هم نائب المرشد العام لجماعة الإخوان خيرت الشاطر، ومحمد البلتاجي القيادي البارز بالجماعة، وأحمد عبد العاطي مدير مكتب مرسي إبان رئاسته، والسجن 7 سنوات لاثنين آخرين، وهم حضوريا محمد رفاعة الطهطاوي، رئيس ديوان الرئاسة إبان مرسي، ومساعده أسعد الشيخة، وانقضاء الدعوي لمتهم توفى قبل النطق بالحكم، وهو فريد إسماعيل، أحد القيادات البارزة بالإخوان.

وفي 22 نوفمبر 2016، قضت محكمة النقض، بقبول الطعن المقدم من مرسي و21 آخرين على الحكم الأولي الصادر بحقهم، وقررت إعادة محاكمة المتهمين في القضية من جديد.

والمتهمون الـ22 هم الموقفون على ذمة القضية، بينما هناك 13 متهما آخرين هاربين، وهؤلاء لا يحق لهم الطعن على الأحكام، وفق القانون، وإنما تعاد محاكمتهم حال القبض عليهم أو تسليم أنفسهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • فجر

    04:23 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:46

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:01

  • عشاء

    19:31

من الى