• الأحد 18 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر11:35 م
بحث متقدم

"تليمة": "الغزالى" كان يحب "شادية".. وأنا أحب "أصالة"

الحياة السياسية

عصام تليمة
تليمة

عبد القادر وحيد

محامو الجماعات الإسلامية ساخرون: تليمة أفقه من "ابن عباس" وغير ناضج.. والقيادى الإخوانى: "الغناء حلال.. والعرى حرام"

تعرض القيادى الإخوانى عصام تليمة، لهجوم من عناصر وقيادات جماعة الإخوان المسلمين؛ بسبب تصريحاته على قناة الشرق، المحسوبة على الإخوان والتى تبث من تركيا، بأن الشيخ  محمد الغزالى كان يحب الاستماع إلى الفنانة الراحلة "شادية".

وقال صابر مشهور، القيادى الإخوانى الهارب فى تركيا، إن تليمة شخصية باهتة ليس لديها حضور، ويوجد مصريون فى اسطنبول، حذاء كل واحد منهم يزن ألف تليمة، لافتًا إلى أن السر فى إصرار القنوات على استضافة عصام تليمة، أنه علمانى حتى النخاع، لذلك خصصوا له البرامج، وأكثروا من استضافته، لدرجة، أنهم استضافوه فى 4 قنوات فضائية فى يوم واحد، بحسب قوله.

يذكر أن "تليمة"، كان قد صرح فى استضافته على قناة "الشرق"، بأن الشيخ محمد الغزالى كان يحب الاستماع إلى الفنانة شادية.

وبسؤاله عن الأصوات الجميلة، التى يحبها من الجيل الحالى من الأصوات النسائية ذكر "تليمة": "يعجبنى صوت ميادة الحناوى، وأصالة، وشيرين أصواتهن جميلة جدًا".

وعن سؤاله: "طيب ممكن تختار لنا إيه نسمعه دلوقتى من الأصوات دى؟"، فأجاب: نسمع "يا مجنون مش أنا ليلى" لـ "أصالة".

وقال نزار غراب القيادى الجهادى والبرلمانى السابق، إن هناك مدرسة فى الحركة الإسلامية، منهجها الخلط والتقريب مع الأفكار المخاصمة للإسلام، وأن الديانة تؤخذ من نصوص الوحى وليس من أفعال مشايخ

مهترئين وغير مهترئين .

وأضاف على حسابه الرسمى على فيس بوك، أن هذه المدرسة يتزعمها "القرضاوى والغزالى وتليمة"، وأن هناك مدرسة مفصلة للأفكار المخاصمة للإسلام ويتزعمها "سيد قطب"، بحسب قوله.

وعلق حساب مجدى أحمد حسين عيسى كنت قد حذرت من "تليمة" ببداية ظهوره، فى مناسبتين المناسبة الأولى عند حديثه عن تهنئة الأقباط، والمناسبة الثانية كان فى رمضان منذ ثلاث سنوات، وكان تم استضافته قبل الإفطار فى قناة مكملين، وكان الحديث حول مجموعة الأحاديث التى تدور حول "أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله .." ، وهى مذكورة فى الصحيحين وغيرهما، حيث أنكر جميع هذه الأحاديث إما بتكذيبها أو تأويلها.

وأوضح فى تعليقه: "أدهشنى جراءته على أحاديث رسول الله وسذاجة المقدم، وهو شخص من دعاة الفضائيات أعرف شكله ولا أذكر اسمه الآن، فتبين لى رغم لوم الكثيرين اتجاه الرجل الذى يعتبر نفسه الغزالى الصغير".

بينما علقت دعاء عبد الحميد الطنطاوى: (أنا سمعت الشيخ الغزالى بيقول إنه بيحب فيروز.. وإن عندهم فى البيت بيانو.. وأنه بيبكى لما بيسمع شريفة فاضل بتغنى "والله لسه بدرى يا شهر الصيام").

فيما علق حساب أسامة الهنداوى: وإن كانت صدرت من الشيخ الغزالى فما كان ينبغى إشاعته لمكانته العلمية "فالماء إذا بلغ القلتين لم يحمل الخبث"، والغزالى  قد بلغ القلتين أو زاد فما الذى بلغه عصام تليمة( هداه الله ) .

وجاء رد نزار غراب: الحقيقة لا استطيع استيعاب دور الغزالى الذى وظفته دولة مبارك فيما يسمى بالوسطية والاعتدال .

وأضاف: عندما أقول أن الغزالى أخطأ فى كتاب السنة النبوية، وفى الاصطفاف مع دولة مبارك ضد تيارات إسلامية، عندما تبنت خطابه فيما يسمى بالوسطية وحربه على ما يسمى التشدد، فأنا لم ارتكب إثمًا أو معصية أو حرامًا، مطالبًا بمحاربة القدسية حول الاشخاص، بدلاً من أن  يهاجم من يقول : "أن الشيخ أخطأ".

وقد بادله الرد المحامى سليمان حمروش: "الدولة ربما استغلت توجه الشيخ الغزالى، ولكنها لم توظف الشيخ، فقناعات الشيخ صادفت مصلحة الدولة ، والشيخ وان لم يكن كبيرا على النقد، لكنه فعلا بلغ القلتين وأكثر.

وأشار حمروش، إلى أنه لا يقتصر تقييم الشخص ولا كتابه على بضعة سطور يختلف الناس فيها، ولكن الرجل له مواقف وتوجهات وآراء مبثوثة فى كتابات وأقوال.

أما عن عصام تليمة، فلا أريد أن أخوض فيه لأنى لم أستسغ له قولاً ولا رأيًا منذ بداية ظهوره فامتنعت عن مشاهدته ورأيى الإجمالى فيه أنه غير ناضج.

من جانبه هاجم أيضا المحامى ممدوح إسماعيل المعروف إعلاميًا بنائب الأذان "تليمة"، ساخرًا منه: "إنه أفقه من الصحابى عبدالله بن عباس" وكمان الإمام "أحمد ومالك والشافعى وأبوحنيفة وابن تيمية وابن القيم والقرطبى والطبرى وابن كثير",

ومضى فى هجومه: يقول بكل قوة العالم الجرىء على الحق:- "أغانى أم كلثوم وصباح ونجاة حلال حلال حلال، ولم يفت بشىء لـ "شعبان عبدالرحيم".

وتابع قائلاً: "زاد فى حلقة جديدة ميادة وأصالة وشيرين والعجيب أنه معجب بأصوات النساء فقط".

وأشار، إلى أنه بعدما بعد ما تتبع أقوال الصحابة وعلماء المذاهب الأربعة لا أعلم لأى مذهب ينتمى عصام تليمة، مضيفًا أنه  قيل قديمًا: من تتبع زلات العلماء فقد تزندق (أى يجمع الأقوال الشاذة التى تخالف إجماع سلف الأمة من الصحابة ومن تبعهم ويستدل بها ليفتن الناس فى دينهم بثوب العلم).

وتساءل نائب الأذان: "هل عصام تليمة أفقه من حبر الأمة وترجمان القرآن عبدالله بن عباس والصحابة الكرام وعلماء الأمة، وهل ينتصر الباحثون عن العدل بإغانى صباح ونجاة وأم كلثوم؟".

الهجوم الواسع على تليمة أجبره على الاعتذار عبر مقطع فيديو على قناة الشرق المحسوبة على الإخوان، والتى تبث من تركيا.

وقال فى اعتذاره، إن اللقاء كان مخططًا له أن يكون ضيوفه مع الكاتب الصحفى "جمال الجمل، وسليم عزوز،  ومحمد منير، وقطب العربي" – المتواجدين حاليًا فى تركيا- ، وكنت قد رتبت معهم أن نتغدى سويا بعد البرنامج، ولم أكن مشاركًا فيه أصلاً، فتغيب قطب العربي، فطلب منى مدير القناة أ. أحمد عبده أن أشارك، وقد كان لباسى الأزهرى فى القناة، فلبست ودخلت معهم، دار الحوار تلقائيًا، واتفقنا قبله أن نبتعد عن السياسة ليكون الحديث ودودًا وإنسانيًا.

 وجاء الحديث عن الغناء، وقلت رأيي، وبينت تاريخ الإخوان وحسن البنا فى الفن، ثم جاء سؤالى بما يوافق قناعاتي، وبينت أنى أهتم بالصوت من حيث الطبقات وقوته، فطلب منى جمال الجمل ترشيح أغنية لأحد المغنيات المعاصرات فجاء على خاطرى أصالة وأغنية "يا مجنون مش أنا ليلى".

وأوضح، أن البرنامج لم نشاهد أو نسمع فيه أى أغنية طلبت، فقد كان مسجلاً كله، وأن المونتاج سيضع الأغانى فيما بعد، وقد سجلناه قبل رمضان بأسبوع، وأذيع فى يوم العيد، لأفاجأ أن الأغنية التى اختيرت فيها فيديو كليب لا أجيزه شرعًا بأى حال من الأحوال ليس لحرمة الغناء فالغناء أنا مقتنع بحله بضوابط شرعية، لكن العرى أو كشف العورة لا أجيزه مطلقًا.

ومضى فى حديثه: فوجئت بهذه الحملة التى استمرت ليومين، وسكت لعل أحد العقلاء ممن يعلق يقف ليسأل: ما موقف عصام تليمة من قبل من الفيديو كليب المشتمل على ظهور عورة؟، لافتًا إلى أن  الفيديو ليس اختياريًا، مضيفًا: الأغنية نعم اختيارى بناء على الرأى الفقهى الذى أقتنع به، وهو رأى عليه أدلة، وتفصيله يحتاج لمقال مفصل،  وما يهم هو قصة الفيديو، من حق من تأذى من الفيديو أن يتكلم فى ذلك وينكر ويعترض، وهؤلاء لهم اعتذارى عن خطأ لست مسئولاً عنه.

 وأما من تطاولوا وأساءوا فليس فى قلبى نحوهم أى ضغينة، عدا شخص واحد هو دكتور (....) قام بحملة تشويه ضدى منذ فترة منها العشرة الأواخر من رمضان، وذلك بهدف التغطية على شبهات فساد مالى عنده، وصرف أنظار الناس عنه بالحديث عني، فهذا بينى وبينه الشرع والقانون.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • فجر

    05:04 ص
  • فجر

    05:03

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى