• الجمعة 21 سبتمبر 2018
  • بتوقيت مصر08:49 ص
بحث متقدم

أكثر من 4 آلاف مصنع مغلق.. ونائب يطالب بإعادة تشغيلها

آخر الأخبار

مصنع مغلق
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

شهدت البلاد بعد ثورة 25 يناير 2011، غلق العديد من المصانع وتشريد العمال، بسبب الاضطرابات التي عصفت بها، وتردي الأوضاع الاقتصادية، في الوقت الذي تجددت فيه الدعوات خلال الآونة الأخيرة للمطالبة بإعادة فتحها.

وتقدم النائب طارق متولي بطلب إحاطة موجه إلى المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، حول إستراتيجية الوزارة لإعادة فتح المصانع المغلقة، قائلاً، إنه وفقًا للتقديرات الرسمية هناك ما يزيد عن 4 آلاف مصنع مغلق، ما تسبب في تشريد نحو 800 ألف عامل، وزيادة نسب البطالة وتشريد أسر عمال هذه المصانع.

وأكد "متولي"، أن هناك العديد من الحلول التي يمكن تبنيها لإعادة فتح المصانع المغلقة مرة أخرى، منها منح تمويلات ميسرة لأصحاب هذه المصانع وبالنسبة للمصانع المملوكة للدولة يجب إعادة النظر في الإدارة الحالية لها.

وأشار إلى أن معظم المصانع المغلقة هي نتاج لظروف خارجة عنها، فالعديد منها تعثر نتيجة التقلبات الاقتصادية الحادة التي واجهتها البلاد في الفترة الماضية، مشددًا على إلى ضرورة مساعدتها لإعادة فتحها مرة أخرى والدفع بعجلة الإنتاج.

ووفقا لإحصاءات، بلغ صل عدد المصانع المغلقة منذ عام 2011 وحتى الآن 4 آلاف و500 مصنع، ما أدى إلى تسريح ما يقرب من 250 ألف عامل مصري عن العمل، حسب بيان لـ "لاتحاد المصري للعمال والفلاحين"، (غير رسمي) في أكتوبر من عام 2014.

ومن بين المصانع التي تم إغلاقها 230 مصنعًا بمنطقة برج العرب، فيما توقف 2400 مصنع لصناعة النسيج، تصريحات محمد المرشدي رئيس غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات في ديسمبر الماضي بسبب رفع أسعار الكهرباء والوقود.

كما توقف 200 مصنع بدمياط الجديدة، و200 أيضًا مصنع بالمدينة الصناعية بأنشاص الرمل، و159 مصنعًا بالعاشر من رمضان، وتعثر 350 مصنعًا، وتوقف أيضًا 27 مصنعًا وتعثر 90 مصنعًا من إجمالي 150 بالمنطقة الصناعية بالفيوم، كذلك توقف 50 مصنعًا وتعثر 150 من إجمالي 315 مصنعًا بقويسنا، و70 مصنعًا بمدينة السادات، كما توقف 46 مصنعًا وتعثر 120 مصنعًا بسوهاج.

وفي تصريح إلى "المصريون"، قال النائب اللواء حسن السيد، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب, إن "الحكومة لا توجد لديها نية حقيقية لتشغل المصانع المغلقة سواء الحكومية أو الخاصة", مطالبًا رئيس الوزراء المهندس مصطفي مدبولي بالتحرك الفعلي لاتخاذ خطوة جادة لإعادة عمل تلك المصانع وإزالة المعوقات أمامها.

وأضاف: "وزير الصانع السابق أعلن أن هناك مصانع مغلقة قدرت بحوالي 185 مصنعًا، لكن في الحقيقة هناك مصانع مغلقة أكثر من الرقم الذي أعلن عنه".

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن "هناك مصانع أغلقت بسبب الخسائر ومديونيتها للبنوك"، لافتًا إلى أن "تلك المصانع عندما تدعمها الدولة بأموال تقوم بتسديدها للبنوك, بجانب أن هناك مصانع عفى على أجهزتها الزمن وتحتاج إلى تطوير تكنولوجي وتحديث آلاتها, بجانب ارتفاع أسعار المحروقات".

وطالب السيد، وزارة الصناعة الاستفادة من تدريب وزارة الري في تدريب 3000 عامل الذين قاموا بعمل وتنفيذ قناطر أسيوط الجديدة على مدار 5 سنوات، لأن "تلك العمالة تتهافت عليها الدول لأخذها والاستفادة من خبراتها داخل بلادها".

وشدد على أنه "لابد من عمل خطة حقيقية تنفذها الدولة لتشغيل تلك المصانع والاستفادة منها في تشغيل الشباب للحد من نسبة البطالة المتزايدة".

من جانبه، أكد الخبير الاقتصادي رشاد عبده لـ"المصريون" أن "هذه المصانع أجبرت على إغلاق أبوابها بسب تردى الوضع الاقتصادي والأمني بعد ثورة يناير، حيث تعرضت منتجاتها لركود ما أدى إلى زيادة مديونياتها، الأمر الذي جعلها مضطرة لوقف نشاطها، فلم تكن هناك مساندة من الدولة وقتها".

وأشار عبده  إلى أنه "بمنتهى البساطة لدينا مصانع توقفت لابد أن تفتح أبوابها أمام العاملين", لافتًا إلى أن "الحكومة وفقا لدستور 2014 هي السلطة التنفيذية والتشغيلية داخل الدولة، وعلى الشركات الاستثمارية والبنوك والمحافظين أن يجتمعوا فورًا ليصدروا قرارًا سياديًا بفتح 4 آلاف و500 مصنع، لأن هذا يعتبر أمنًا قوميًا".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل توقع فوز «صلاح» بجائزة أفضل لاعب فى العالم؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:24

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:21

  • مغرب

    17:58

  • عشاء

    19:28

من الى