• الأحد 21 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر11:07 ص
بحث متقدم

آخر أمناء الحزب الوطني يشعل الجدل بتغريدة نارية

آخر الأخبار

حسام بدراوي
حسام بدراوي

محمد فضل

شن الدكتور حسام بدراوي، آخر أمين للحزب الوطني المنحل، هجومًا عنيفًا على ما وصفه بـ«سياسة النظم أمنية التوجه»، وهو الأمر الذي لم يبرأه من الهجوم عليه دفاعًا عن سياسات الرئيس، كونه لم يقولها صراحة ولكنها لم ينفها أيضًا في ردوده على المعلقين عليه عبر صفحته على «تويتر».

ودخل «بدراوي» في نقاش حاد مع أحد الصحفيين المعارضين تعليقًا على ما كتبه عبر حسابه، والذي كان محل استغراب المعارضين بأن يصدر مثل هذا الكلام ممن يعتبرونه مؤيدًا للرئيس السيسي.

وقال الأمين العام السابق للحزب الوطني«: في سياسة النظم أمنية التوجه، يتم تصنيف الناس إما أعداء أو خدام. التعامل مع الأعداء معروف، والتعامل مع الخدام يستلزم الطاعة وعدم الخروج علي النظام الموضوع قيد أنملة. أما من يساعد الدولة ويؤمن بمساندة النظام بكلمة الحق أو الرأي المخالف فيكون أول ضحاياه. فلسفة لم تتغير عبر التاريخ».

فيما رد عليه الصحفي سلامة عبدالحميد قائلًا: « ودا يا سيدي كان قيادة كبيرة في الحزب الوطني المنحل لسنوات».

هذا الأمر دفع «بدراوي» للتعليق على كلام الصحفي، ورد قائلًا: يا عزيزي أنا أقول نفس الجمله طول عمري، ودخلت الحزب الوطني للإصلاح، وقبلت المنصب وقت الثورة للإنقاذ والانتقال السلمي الشرعي للسلطة واستقلت بعد 5 أيام لعدم الاستماع لنصيحتي. أنا هو نفس الشخص لم تتغير مبادئي. ولعلك تعلم أنني الوحيد بين قيادات الحزب الذي لم يستطع أحد توجيه تهمة إليه».

ودار بينهما الحوار التالي، الصحفي: هل تعريفك بأنك قيادي في الحزب الوطني مزعج لك إلى هذه الدرجة؟ استدعاؤك بعد الثورة كان مجرد محاولة لإنقاذ (نظام أمني مستبد) قررت أنت قبول مهمة إنقاذه، وفشلت.. هذه التغريدة، أو تكرارها حسب قولك، في هذا الوقت، لا يمكن لأي متابع عدم ربطها بسجن علاء وجمال مبارك. حتى لو كنت لا تقصد هذا.

«بدراوي»: لا شىء يزعجني ما عدا الجهل بالحقائق. اختياراتي كنت أفعلها لو تكررت الظروف، المحاولة للإصلاح لها طرق مختلفة للعلم أنا وأغلب من كانوا في المعارضة والذين لم يدخلوا نظامًا حزبيًا كنّا سويًا في جمعية النداء الجديد نتعلم من بعض ودخلنا عالم السياسة كل في مكان لأن الصورة لا ترسم برؤية واحدة.

الصحفي: وما هي الحقائق التي أجهلها؟ لم أتهمك بشيء. وإنما ذكرت حقيقة مجردة عن كونك قيادة في الحزب الوطني المنحل. كونك لم توجه لك تهم ليس دليل نفي ولا دليل إثبات. مئات المجرمين في بلادنا لم توجه لهم أي تهم. حتى الذين وجهت لهم تهم مثل أحمد عز وزكريا عزمي وحسين سالم ألخ ألخ. تمت تبرئتهم.

فيما اختتم الدكتور حسام بدراوي كلامه قائلًا:« يمكن أنا فهمت غلط أنا آسف».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:44 ص
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى