• الثلاثاء 16 أكتوبر 2018
  • بتوقيت مصر10:46 ص
بحث متقدم
في لقاء بمنزله..

"الباقوري" يفاجأ "الغزالي" بهذا السر!

الحياة السياسية

"الباقوري" يفاجأ "الغزالي" بهذا السر!
"الباقوري" يفاجأ "الغزالي" بهذا السر!

يعتبر الشيخ الباقوري وزير الأوقاف الأسبق ، والشيخ محمد الغزالي من الشخصيات التي لاقت قبولا كثيرا بين الأوساط الشعبية والإسلامية .

كما كانت تجمع بين الرجلين علاقات قوية نظرا لالتحاقهما المبكر لجماعة الإخوان المسلمين ، كما أنهما انفصلا عنها لاحقا.

لكن يجمع بين الرجلين موقف غريب تم تداوله بشكل واسع  ، حيث يقول الغزالي استدعاني فضيلة الأستاذ الشيخ أحمد حسن الباقوري إلى بيته , وقال لي : أريد أن ألقاك في أمر مهم , فذهبت إليه , وعندما جلست على المقعد القريب مني , فإذا بالشيخ الباقوري يجلسني في مقعد آخر , واعتذرت له أولاً عن غيابي عنه لأنه كان مريضاً , وكان الشلل ينال منه , فبادرني بالسؤال الآتي : ما بينك وبين عمرو بن العاص ؟

يقول الغزالي : فاستغربت السؤال , وقلت : بيني وبين عمرو بن العاص ؟ ! لا شيء , أنا خطيب في مسجده .

قال الشيخ الباقوري : لا , هناك شيء .

فشعرت بالدهشة , وقلت : أي شيء ؟

قال : أنا أحكي لك ما رأيت وأنت تفسر .

قلت له : ماذا رأيت ؟

قال : بينما أنا نائم شعرت بطارق يقرع الباب ويقول الوالي قادم , قلت : من القادم ؟ من الوالي قادم ؟

قال : عمرو بن العاص .

قال الشيخ الباقوري : فتهيأت للقاء صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم , وشعرت بخفة في بدني رغم الشلل الذي كان يعاني منه – ودخل عمرو بن العاص وجلس في مكانك هذا , رجل قصير القامة , لكن في عينيه عمقاً فكأنهما محيطان .

 فقال لي – أي عمرو بن العاص - : أبلغ الشيخ الغزالي أنني غفرت له تطاوله عليّ , لأنه أحيا مسجدي , وهذا المسجد هو رابع مسجد في الإسلام .

قال الشيخ الباقوري : وشعرت بشيء من الرهبة , وإذا عمرو بن العاص ينصرف , وأنا استيقظ على صوت المؤذن للفجر , وصليت الفجر وعدت إلى النوم , وتكررت الرؤيا , فأنا استدعيتك لأعرف كيف تطاولت على عمرو , ولِمَ غفر لك ؟! .

وأكد ا الغزالي معلقاً على الرؤيا : الحقيقة عندما سمعت الرؤيا أخذتني رعدة , وشعرت بالميل للبكاء , وقلت : أنا ذهبت إلى مسجد عمرو كارهاً , وبدرت مني كلمات ضد عمرو بن العاص , لأني كنت أكره الذين حاربوا علي بن أبي طالب , ولكن الآن وبعد أن سمعت هذه الرؤيا , أنا أتوب إلى الله من ذكر أحد الصحابة بما لا يليق .. وعمرو له مكانته , ولولاه والمؤمنون معه ما دخل الإسلام مصر , وما اعتنقت أنا الإسلام

قال الشيخ الباقوري : على كل حال الرجل تجاوز عنك , ونوّه بأنك أحييت المسجد , بعد أن كان المسجد ميتاً .

قال الغزالي : فقلت له : يغفر الله لي ما كان , وأنا على العهد , لا أبسط لساني إلا بالخير لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً .

يذكر أن الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، كان قد أكد هذا الحديث الذي دار بين الباقوري والغزالي .

وأوضح «جمعة»، في تصريحات سابقة خلال برنامج «والله أعلم»، المذاع على قناة «سي بي سي»، أن الشيخ الغزالي كان غضبان من عمرو بن العاص بسبب موقفه في الحرب ضد سيدنا علي بن أبي طالب ، وذكر الحديث السابق.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد قرار منع بيع الدواجن حية في المحلات؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    15:00

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى