• الجمعة 16 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر06:13 ص
بحث متقدم
جدل واسع حول المقترح

مفاجأة.. فرض رسوم على المريض عند دخوله الصيدلية

آخر الأخبار

إنشاء أكبر صيدلية لصرف الأدوية مجانًا لغير القادرين
صورة أرشيفية

مصطفى صابر

بين مؤيد ومعارض, تباينت ردود فعل الصيادلة تجاه مطالبة الدولة، بسن تشريع؛ يقضي بفرض رسوم خدمة على المريض الذي يتوجه للصيدلية سواء لصرف "روشتة" أو لاستشارة الصيدلي.

وفيما اعتبر البعض الحديث عن فرض رسوم خاصةً في هذا التوقيت "نوعًا من أنواع العبث" في ظل الضغوط المعيشية المتزايدة، دافع آخرون عن القرار، قائلين إنهم يقومون بتقديم العديد من الخدمات للمرضى مثل "قياس الضغط, والوزن, وقياس السكر"، ولا توجد هذه الخدمة المجانية في أي دولة في العالم.

وقال الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة, إن "ما نطالب به الدولة من فرض رسوم على خدمة المريض عند دخوله الصيدلية سواء عند صرف "الروشتة" أو الاستشارة الطبية معمول به في 80% من دول العالم, إذ أن هناك دولًا تفرض على سبيل المثال دولارًا على كل صنف موجود في "الروشتة".

وأضاف: "الأجيال الحديثة حاصلة على الصيدلة الإكلينيكية والفارما كوثيرابي، ومن حقها الحصول على مقابل مادي نظير الاستشارات التي يقدمها الصيدلي، ومنها مراجعة صرف الوصفات وجرعاتها وتفاعلات الأدوية"، مشيرًا في الوقت ذاته إلى ضرورة دراسة حجم هذه الرسوم لتطبيقها هذه المقترحات المشروعة بشكل جاد خلال المرحلة المقبلة.

وأوضح, أنه "على الرغم من مطالبتنا بذلك، إلا أن الوقت الحالي لا يسمح بفرض أية أعباء إضافية على المريض؛ نظرًا للحالة الاقتصادية التي يعاني منها غالبيتهم, إلا أنه بعد تحسن الحالة الاقتصادية سوف نطالب الدولة بتفعيل هذه الضريبة".

واعتبر عبيد أن "الخدمة المقدمة من جانب الدكتور الصيدلي للمريض ليست مجانية كما يعتقد البعض, لأن هناك خسائر داخل الصيدلية سواء كانت أدوية أو أجهزة".، متسائلًا "هل صاحب الصيدلية في حمل أن يتحمل تلك الخسائر؟".

وقال إن ما يقوم به الصيدلي في وصف علاج للشخص المريض عمل إنساني وإحساس بحالة الآخرين.

في السياق، قال الدكتور علي عوف، رئيس شعبة تجارة الأدوية, إنه ضد الحصول على رسوم مقابل خدمة المريض؛ خاصة أن الظروف لا تسمح الآن, وإن كان هذا النظام معمولاً به في الولايات المتحدة والدول الأوروبية مقابل إيجاد خدمة متحسنة.

وأضاف, أنه "يوجد خصم على الأدوية في مصر؛ لأنها مسعرة إجباريًا, وفي حالة فرض رسوم سوف تزيد التكلفة".

وأشار إلى أنه "من الأفضل بدل فرض رسوم على المواطن أن يتم رفع هامش الربح للصيدلي من الشركات؛ عوضًا عن مطالبة الدولة برفض رسوم على خدمة المواطنين".

من جانبه قال الدكتور علي الشريف، أحد الصيادلة، إن "هناك خسائر كبيرة يتكبدها أصحاب الصيدليات, خاصة في الآونة الأخيرة".

 لكنه أعتبر مطالبة الدولة بفرض رسوم خدمة على المريض أمرًا غير مقبول خاصة في ظل الحالة الاقتصادية التي يعاني منها المواطن.

وطالب بضرورة البحث عن مصادر أخرى، كزيادة هامش الربح من الشركات، علاوة على ضرورة أن تتعامل الدولة مع الصيدليات على أنها تقدم خدمات مجانية كثيرة للمترددين عليها، مطالبًا بضرورة تخفيض الضرائب وتخفيض فواتير الكهرباء والمياه حتى يتمكن الصيدلي من تقديم هذه الخدمات.

وقال الصيدلي طارق أبو النجا، إنه يرفض فرض رسوم على المريض عند دخوله الصيدلية, لأن "معظم المرضى أصبحت حالتهم المادية معدومة، ولا تسمح بدفع مصاريف إضافية نفرضها عليهم فوق سعر الدواء، فهناك من يأتي ولا يستطيع دفع العلاج كاملًا فيضطر إلى أخذ نصف ما دُون في "الرشتة"؛ بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها".

وتابع: "الفترة الأخيرة شهدت ارتفاع الدواء أكثر من مرة، وهناك أدوية غالية الثمن، فيصعب أن نطالب الدولة بفرض رسوم، وأن نكون أطباء لا نشعر بالمرضى؛ خاصةً أن معظم ما يقدمون إلينا حالتهم المادية معدومة".

وأشار إلى أن "هناك أماكن تقدم خدمة مجانية للمرضى مثل قياس الضغط والسكر والوزن وتقديم "سيرنجات" بدون مقابل لجذب العديد من المرضى إلى الصيدلية, وهناك من يقدم هذه الخدمات بمقابل أجر رمزي؛ بهدف تحسين الخدمة، وحتى لا تتوقف عند تهالك الأجهزة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • شروق

    06:28 ص
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:28

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:41

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى