• السبت 17 نوفمبر 2018
  • بتوقيت مصر05:29 ص
بحث متقدم

زيادة مرتقبة في تذكرة المترو.. و«النواب»: لن نسمح

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

على الرغم من أنه لم يمر سوى 5 أشهر فقط، على الزيادة الثانية لتذاكر مترو الأنفاق، والتي بررتها وزارة النقل حينها، بأنها جاءت بهدف تقليل خسائر المرفق، وزيادة إيراداته من أجل تطوير الخدمة المقدمة للمواطنين، إلا أن الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، أعلن أمس، أن الوزارة تدرس رفعها مجددًا.

الوزير قال في تصريحات متلفزة له، إن رفع سعر تذكرة المترو محل دراسة، حيث إنها ما زالت مدعومة من الدولة، مشددًا على أنه لا يمكن الثبات على سعر التذكرة لمدة 12 سنة دون تغير.

وأضاف، أن عملية رفع أسعار تذاكر المترو، تكون صعبة على المواطنين ولكنهم يتحملون هذا القرار؛ لإدراكهم مدى أهمية مرفق مترو الأنفاق، لافتًا إلى أنه يجب الحفاظ على استدامة هذه الخدمة دون أن تتأثر بالسلب.

«عرفات»، لفت إلى أن التذكرة التي تُباع بـ7 جنيهات تدعمها الدولة بـ9 جنيهات، متابعًا: «نحن نصارح الناس بكل حاجة وهذه المصارحة تكون واضحة وكاشفة، والخط الأول لم يخضع لصيانة حقيقة لمدة 30 عامًا ويحتاج الآن لـ30 مليار جنيه لتطويره وهذا رقم خيالي».

وقال الدكتور عمرو شعث، نائب وزير النقل للسكك الحديدية والمترو، إن هناك دراسات قائمة لتقليل الدعم الذي تنفقه الدولة على تذكرة مترو الأنفاق تدريجيًا.

وأضاف في تصريحات: «تذكرة المترو تكلف الدولة 16 جنيها وتباع بـ7 جنيهات فالدولة تدعمها 9 جنيهات، ويجب النظر لتقليل هذا الدعم سنويًا».

وأوضح، أن مترو الأنفاق مرفق خدمي غير هادف للربح، مشيرًا إلى أنه من المتوقع زيادة 170 ألف راكب يوميًا بعد افتتاح مترو مصر الجديدة.

محمد بدوي دسوقي، عضو لجنة النقل والمواصلات في مجلس النواب، قال إن «تصريحات الوزير حول زيادة جديدة في تذكرة المترو، غير مقبولة ولا يمكن الموافقة عليها، إذ إنه ليس من المعقول، أن يتم فرض زيادة على المواطنين كل عدة أشهر».

وأضاف لـ«المصريون»: «تعويض الخسائر لا يجب أن يتم عن طريق جيوب المواطنين، وإنما بابتكار طرق جديدة تدر للهيئة موارد يمكن استغلالها في تطوير المرفق، لأنه ليس هناك إبداع أو ابتكار على الإطلاق».

وأشار إلى أن «اللجنة ستستدعي الوزير لمناقشته بشأن تصريحه، خاصة وأنها منحت في التعديلات التي تمت مؤخرًا، مساحة من الحرية في خصخصة الإدارة والاستعانة بخبرات أجنبية وغيرها من الأمور، التي تسهم في تطوير المرفق، لكنه لم يستخدم أيًا منها حتى الآن، دون أسباب واضحة».

وتساءل: «هل الحل يكمن في فرض جباية على المواطنين، في الوقت الذي يعانون منه من ارتفاع الأسعار، ولماذا لم يستغل الوزير السلطات التي منحه له البرلمان»، موضحًا أن «البرلمان سيبحث كل ذلك خلال الفترة المقبلة».

عضو لجنة النقل، شدد على أن «مرفق مترو الأنفاق استراتيجي ومهم للغاية، حيث يحمل يوميًا قرابة 5 ملايين فرد، وفي حال الاستغناء عنه، سينتج عن ذلك أزمات لن يتمكن أحد من حلها».

واستطرد قائًلا: «الاستفادة واستغلال الإعلانات ستدر للدولة مليارات، كما أن استغلال الأراضي التابعة للهيئة ستدر ملايين الجنيهات، فضلًا عن الإيجارات داخل المرفق».

من جهته، قال سعيد حنفي، عضو مجلس النواب، إنه «لا يجوز رفع تذاكر المترو مجددًا»، متسائًلا: «ماذا فعلت الوزارة بأموال الزيادات السابقة، وكيف استفادت منها؟».

وفي تصريح إلى «المصريون»، أوضح «حنفي»، أن «الأمر يحتاج إلى حسن إدارة، وليس زيادات جديدة، أنه من غير المعقول تحميل المواطنين أعباء جديدة».

وحاولت «المصريون»، التحدث هاتفيًا إلى أحمد عبد الهادي، المتحدث الإعلامي باسم هيئة مترو الأنفاق، لاستيضاح الأمر، إلا أنه لم يرد على الرغم من الاتصالات المتكررة.

بينما، كشف النائب هشام عبد الواحد، رئيس لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان، عن شروط اللجنة لقبول رفع تذاكر المترو، لافتًا إلى أن اللجنة سوف تخاطب الوزارة لاستيضاح تفاصيل التصريح ودوافعه.

وقال «عبد الواحد»، في تصريحات له: «إننا لن نقبل المساس بأسعار تذاكر خطي المترو الأول والثاني»، مضيفًا: «أما الخطان الثالث والرابع فإن زيادة سعر التذكرة فيهما أمر وارد، خاصة أنهما يقدمان خدمة متميزة».

وتابع: «إننا نتطلع إلي تقديم خدمة متميزة مع مراعاة البعد الاجتماعي، مستدركًا  «رفع أسعار التذاكر لابد أن يتم بشكل تدريجي، وفقا للظروف والأحداث، مع الوضع في الاعتبار أنه لم يمضِ وقت كبير علي رفع أسعار التذاكر مؤخرا».

وفي مايو الماضي، قرر وزير النقل، زيادة أسعار تذاكر المترو، وتقسيمها إلى نظام محطات، بحيث يكون كل عدد من المحطات بسعر مختلف، على أن يتراوح سعر التذكرة بين 3 و7 جنيه للتذاكر الكوامل ويتراوح بين 2 و6 جنيه لأنصاف التذاكر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من المسؤول عن خسارة الأهلي للقب الأفريقي؟

  • شروق

    06:29 ص
  • فجر

    05:02

  • شروق

    06:29

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:01

  • عشاء

    18:31

من الى