• الإثنين 21 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر03:51 م
بحث متقدم
حفاظًا على كرامتها وهيبتها..

المساجد لـ"الله" أم لـ"تقليب" الجيوب

ملفات ساخنة

وزير الأوقاف
وزير الأوقاف

تحقيق: حسن علام

«الأوقاف» تحظر جمع الأموال داخل المساجد عدا المجالس المعتمدة من الوزارة

مديريات الأوقاف: غير مسموح لأى جهة أو شخص بوضع صناديق لجمع المال بالمساجد أو جمع أى أموال بأى طريقة أخرى

كبير أئمة الأوقاف: المساجد أماكن للعبادة والتعبد وليس للتسول

تحرص الدولة المصرية، على الحفاظ على هيبة المساجد المصرية، ومنع تحولها إلى ساحات للتسول؛ ومن أجل ذلك أكدت مديريات الأوقاف بالمحافظات المصرية، التزامها بقرار وزارة الأوقاف، بعدم السماح لأي جهة أو شخص بوضع صناديق لجمع المال بالمساجد، أو جمع أي أموال بأي طريقة أخرى تحت أي مسمى، عدا مجالس الإدارات المعتمدة من الوزارة ووفق القانون.

وطالب مديرو الأوقاف بالمحافظات المصرية، جميع المواطنين ورواد المساجد، بالإبلاغ الفوري عن أى مخالفات لجمع تبرعات بأي مسجد أو زاوية لاتخاذ اللازم فورًا طبقًا للقانون.

وحذر مديرو الأوقاف، من جمع أي أموال بأي مسجد من المساجد دون إيصالات معتمدة وفى إطار القانون، كما حذرت من دفع أي أموال لأي شخص أو جهة دون إيصال معتمد، حتى لا تقع هذه الأموال فى أيدي من يتصرفون فيها على خلاف ما يقتضيه الشرع والقانون، أو بما يضر بالمصلحة الوطنية.

أئمة الأوقاف من جانبهم، أكدوا أن هذه الخطوة تهدف إلى حفظ كرامة المسجد وهيبته، لاسيما أنه مكان للعبادة والتعبد وليس للتسول، وبالتالي لا يجوز جمع تبرعات من خلاله إلا بقواعد متعارف عليها، يحرص الإمام من خلالها على توصيل المال إلى مستحقيها فعلًا.

وشدد أئمة الأوقاف، على أن هذا القرار يأتي من باب «وتعاونوا على البر والتقوى»، مشددين على أن التبرعات التي تجمع بشكل قانوني من المساجد يتم إنفاقها على المحتاجين وابن السبيل والأرامل وطلبة العلم وغير ذلك، أي أنها تصرف في وجوه الخير وقضاء حوائج الناس؛ حتى لا يقع أحد فريسة للفقر.

وأكد أئمة الأوقاف، أن هذه الخطوة ليس الهدف منها منع جمع التبرعات التي تتم بصورة قانونية وسليمة، بل تلك التي يحاول البعض جمعها من أمام أبواب المساجد.

وفي إطار ذلك رصدت "المصريون"، قرار وزارة الأوقاف والمديريات بمنع جمع الأموال داخل المساجد ورأي الخبراء في ذلك.

«الأوقاف» تحظر جمع الأموال بالمساجد

أكدت مديريات الأوقاف بعدد من المحافظات المصرية، التزامها بقرار الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، بعدم السماح لأي جهة أو شخص بوضع صناديق لجمع المال بالمساجد، أو جمع أي أموال بأي طريقة أخرى تحت أي مسمى، عدا مجالس الإدارات المعتمدة من الوزارة ووفق القانون.

من جانبه، قرر الشيخ محمد خشبة، وكيل الأوقاف بمحافظة الإسكندرية، منع جمع التبرعات من المواطنين تحت أى مسمى فى المساجد مع التأكيد على تشجيع المواطنين على الصكوك لأنها تخدم الفقراء.

وفى أسيوط، أكد الدكتور عاصم قبيصى، وكيل الأوقاف بالمحافظة، في تصريحات صحفية، أنه تم التشديد على مديرى الإدارات الفرعية بمديرية الأوقاف بمنع وضع أى صناديق أو جمع التبرعات المالية بالمساجد تحت أى مسمى، عدا مجالس الإدارات المعتمدة ووفق القانون؛ وإحالة من يخالف تلك التعليمات إلى التحقيق والمساءلة القانونية‏.‏

وحث وكيل الأوقاف بأسيوط، المواطنين ورواد المساجد، على الإبلاغ الفوري عن أى مخالفات لجمع تبرعات بأى مسجد أو زاوية لاتخاذ اللازم فورًا طبقًا للقانون، مشيرًا إلى أن نظام الصكوك هو نظام معتمد وتسلم إيصالات باستلام الصك بالمبلغ، والتى يتم من خلالها شراء أضحية وتوزيعها على الفقراء بمختلف القرى والنجوع وإطعام الفقراء على مدار العام.

على نفس السياق، قرر الشيخ محمد سلامة، مدير عام الأوقاف بدمياط، منع جمع أى تبرعات من المواطنين، تحت أى مسمى فى المساجد مع التأكيد على تشجيع المواطنين على الصكوك لأنها تخدم الفقراء.

وأكد "سلامة"، في تصريحات، أن هذا القرار بناءً على تعليمات وزير الأوقاف بعدم السماح لأي جهة أو شخص بوضع صناديق لجمع المال بالمساجد، أو جمع أي أموال بأي طريقة أخرى تحت أي مسمى، عدا مجالس الإدارات المعتمدة من الوزارة ووفق القانون.

كما أكد "سلامة"، تحذير الوزارة من جمع أى أموال بأى مسجد من المساجد دون إيصالات معتمدة وفى إطار القانون، وتحذر من دفع أي أموال لأي شخص أو جهة دون إيصال معتمد، حتى لا تقع هذه الأموال فى أيدي من يتصرفون فيها على خلاف ما يقتضيه الشرع والقانون، أو بما يضر بالمصلحة الوطنية.

المسجد مكان للعبادة

من جانبه، قال الدكتور منصور مندور، كبير الأئمة بوزارة الأوقاف، الأستاذ بجامعة الأزهر، إن هذه الخطوة تهدف إلى حفظ كرامة المسجد وهيبته، لاسيما أنه مكان للعبادة والتعبد وليس للتسول، وبالتالي لا يجوز جمع تبرعات من خلاله إلا بقواعد متعارف عليها، يحرص الإمام من خلالها على توصيل المال إلى مستحقيها فعلًا.

وأضاف «مندور»، في حديثه لـ«المصريون»، أن ذلك من باب «وتعاونوا على البر والتقوى»، موضحًا أن التبرعات التي تجمع بشكل قانوني من المساجد يتم إنفاقها على المحتاجين وابن السبيل والأرامل وطلبة العلم وغير ذلك، أي أنها تصرف في وجوه الخير وقضاء حوائج الناس؛ حتى لا يقع أحد فريسة للفقر.

كبير الأئمة بوزارة الأوقاف، أشار إلى أن هذه الخطوة ليس الهدف منها منع جمع التبرعات التي تتم بصورة قانونية وسليمة، وإنما تلك التي يحاول البعض جمعها من أمام أبواب المساجد.

وتابع: «يتم جمعها بصورة قانونية وتكون تحت إشراف لجنة وهي من تتولى صرفها بضوابط ومعايير، فجزء منها يستخدم لعمال المساجد وآخر لإطعام الفقراء، وأيضًا لإعداد شهرية لبعض الأسر التي فقدت عائلها وليس لها مصدر دخل».

«مندور» نوه بأن التسول ظاهرة سيئة ومشينة للإسلام والمسلمين، ومن ثم يجب على الأئمة أن لا يعطوا الفرصة لأحد للتسول، مضيفًا أن من يحتاج إلى شيء عليه التواصل مع الإمام مباشرة أو مع اللجنة القائمة على جمع التبرعات، وهي ستقوم بدورها وستعطيهم ما يحتاجونه بصورة مهذبة وبما يحفظ ماء وجههم أيضًا.

واختتم حديثه قائلًا: «هذه الخطوة تعتبر حماية للمساجد وصيانة لسمعة المسلمين، أي أن الغرض منها إيجابي».

هناك ضوابط تحكم التبرع

على سياق آخر، قال بدير عبد العزيز، عضو مجلس النواب، إن قرار منع أي تبرعات داخل المساجد يحتاج إلى مراجعة، خاصة أن هناك ضوابط تحكم هذه المسألة، فالأوقاف في مصر الآن تحكم قبضتها على المساجد بشكل فعلي، وهذا شيء جيد ومفيد للغاية ويساعد على استقرار الدولة المصرية.

وأضاف "عبد العزيز"، في تصريحات لـ"المصريون"، أن معظم هذه التبرعات تستخدم في أعمال خيرية مثل إنشاء مشروعات الصرف أو في الإنفاق على الفقراء والأيتام والمساكين كذلك تستخدم في تطوير المساجد، مشيرًا إلى أن أوجه صرفها معروف، ويتم وفق ضوابط وليس دون معايير.

وتابع: "هناك إدارة داخل كل مسجد تتولى مهمة جمع هذه الأموال وتحديد أوجه صرفها، وهؤلاء يكونون من أهل الثقة ما يعني أن التبرعات تذهب لمن يستحقون".

عضو مجلس النواب، نوه بأن المشاركة الاجتماعية مهمة جدًا، ولا يمكن إلغاؤها لاسيما أنها تساعد على إنشاء مشروعات يمكن أن تتأخر بسبب  عدم قدرة الحكومة على توفير الاعتماد المالية اللازمة للبدء فيها.

وشدد عضو مجلس النواب، على الدور الحيوي الذي تلعبه وزارة الأوقاف في استعادة هيبة المساجد، ومنع انتشار الأفكار المتطرفة.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    05:22 م
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى